المدينة

شبح ركلات الترجيح يطارد الإنجليز

يدخل المنتخب الانجليزي الى مواجهته مع نظيره الايطالي اليوم ، وشبح ركلات الترجيح يطارده لان احلام «الاسود الثلاثة» بالمجد غالبا ما تنتهي على يد «ركلات الحظ». ما ان تصل انجلترا الى الادوار الاقصائية لكأس العالم او كأس اوروبا حتى يبدأ الحديث عن الركلات الترجيحية التي اصبحت هاجس منتخب البلاد الذي انطلقت اللعبة الشعبية الاولى من اراضيه، لان مساعيه للعودة الى ساحة التتويج للمرة الاولى منذ مونديال 1966 اصطدمت في الاعوام الـ22 الاخيرة بحاجز ركلات الحظ التي اقصته من 5 بطولات خلال تلك الفترة، اي من نصف مشاركاته على الصعيدين العالمي والقاري.
وما زال الانجليز يتذكرون مونديال ايطاليا 1990 وركلتي الجزاء اللتين اهدرهما ستيوارت بيرس وكريس وودل ضد المانيا في الدور نصف النهائي، ثم تكرر المشهد ذاته وامام المنتخب ذاته في كأس اوروبا 1996 حين اعتقد الجميع ان منتخب «الاسود الثلاثة» تخلص من عقدة ركلات الترجيح بعد ان نجح من خلالها بتخطي اسبانيا في الدور ربع النهائي من البطولة القارية التي اقيمت على ارضه، لكن سرعان ما اعادهم الالمان الى ارض الواقع بعدما تمكن حارس ال»مانشافت» اندرياس كوبكه من صد ركلة غاريث ساوثغايت ليضع حدا لمشوار فريق المدرب تيري فينابلز عند دور الاربعة.
وحاول الانجليز ان يتناسوا هذه الخيبة التي منوا بها على ارضهم وبين جمهورهم حين تأهلوا الى مونديال فرنسا 1998 لكن لعنة ركلات الترجيح لاحقتهم وتسببت بخروجهم من الدور ثمن النهائي على يد الارجنتين بعد فشل كل من ديفيد باتي وبول اينس في ترجمة ركلتيهما، ثم اخرجتهم من الدور ربع النهائي لكأس اوروبا 2004 ولمونديال 2006 على يد المنتخب البرتغالي في المناسبتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى