الإتحادالإقتصاديةالشباب

شرفي اتحادي يخطف الأسطا في تركيا .. المعمر: لن يخرج

تدور في الأفق أزمة جديدة بين إدارة نادي الشباب ولاعب فريق كرة القدم في النادي والمنتخب السعودي عبد الله الأسطا، بعد أن رفض الرد على عرض التجديد المقدم له رسمياً من قبل خالد البلطان رئيس النادي، مطالباً بمساواته بعدد من اللاعبين كوليد عبد الله وناصر الشمراني وحسن معاذ ومختار فلاتة.

وينتهي عقد الأسطا مع الشباب في الـ 19 من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وحسب مصادر مقربة من إدارة الشباب فإن الأسطا أبدى تحفظاً على عرض المليوني ريال سنويا لمدة خمسة مواسم.

ومن المقرر أن يدخل الأسطا فترة الأشهر الستة الأخيرة الثلاثاء المقبل وهي الفترة التي تخول له التوقيع لأي ناد دون الرجوع للشباب، وهذا ما دب الخوف في نفوس الشبابيين وزاد عليهم الضغوط خصوصاً بعد أن تواترت أنباء عن تلقي اللاعب عرضاً شفهياً من قبل عضو شرفي اتحادي بارز في مدينة إسطنبول التركية أثناء قضائه إجازة نهاية الموسم، حيث يرغب الشرفي الاتحادي في ضم الأسطا إلى صفوف فريق كرة القدم مطلع الموسم الجديد، على أن تتولى إدارة محمد بن داخل التنسيق مع الإدارة الشبابية لشراء الفترة المتبقية من عقده.

وإلى جانب المفاوضات الشبابية أبدت إدارتا النصر والأهلي رغبة قوية في التعاقد مع اللاعب خصوصاً إدارة الأول، نظراً لإصرار المدافع الأيسر في الفريق حسين عبد الغني على الاعتزال نهاية الموسم الجاري، حيث يرى أصحاب القرار في النصر أن الأسطا أفضل الخيارات المعوضة لعبد الغني في ظل قل خبرة البديل يوسف خميس، إلا أن كلتا الإدارتين تنتظر دخوله فترة الأشهر الستة كحال المفاوض الاتحادي.

ولعل الثناء الكبير الذي يلقاه الأسطا من البلجيكي ميشيل برودوم مدرب فريق الشباب لكرة القدم هو ما زاد من الضغوطات على الإدارة الشبابية لتجديد عقد اللاعب الذي شارك في 29 مباراة هذا الموسم للشباب من أصل 30.

 

وحول ذلك، أبدى خالد المعمر نائب رئيس الشباب ثقة كبيرة في قدرة الإدارة على تجديد عقد اللاعب، مشيراً إلى أن خالد البلطان رئيس النادي يبدو حريصاً على حفظ حقوق اللاعبين وإعطاء كل لاعب حقه، مضيفاً: ”إدارة الشباب ممثلة في الرئيس خالد البلطان والأعضاء حريصون على تقدير اللاعبين خصوصاً في مسألة تجديد العقود، وسنعطي كل لاعب حقه، وعبد الله الأسطا من اللاعبين القلائل في الكرة السعودية ويتميز بخلق رفيع مقرون بمستوى فني، كما أنه تمكن خلال فترة بسيطة من كسب احترام الشبابيين عموماً وأنا أثق كثيراً ببقائه كون الرغبة متبادلة بين اللاعب والنادي وهذا ما سيسهل المفاوضات كثيراً”.

وعن أسباب تكرار الخلاف بين الإدارة الشبابية واللاعبين في مسألة تجديد العقود كما حدث أخيراً مع المدافع حسين معاذ أجاب المعمر قائلاً: ”هذا يحدث في كثير من الأندية وليس في الشباب فقط، بعض اللاعبين يصر على توقيع العقد في توقيت معين كي ينتهي في فترة تناسبه، إضافة إلى أن بعضهم يشترط التوقيع لمدة زمنية معينة، علاوة على أن اللاعبين يبحثون عن رفع القيمة المالية، في المقابل الإدارة تبحث عن المردود الفني لقاء ذلك، وفي النهاية كثيراً ما نوفق في الوصول إلى نقطة تفاهم تحفظ حقوق النادي وحقوق اللاعب، وهذا ما سيحدث مع عبد الله الأسطا قريباً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق