الأخبار المحليةالشباب

صغار الليث.. هذا الشبل من ذاك الأسد

أعاد توهج فريق درجة الناشئين بنادي الشباب الروح لقطاع الفئات السنية بالنادي بعد الغياب “المؤقت” في السنوات الأخيرة، إذ تمكن من حسم دوري الناشئين الممتاز، والعودة من الخلف بعدما كان متأخراً بالنقاط ومتراجعاً بالترتيب.

هذا التأخر لم يخلف أي إستسلام إداري أو فني، بل العكس، إذ كثفت الإدارة جهودها للنهوض بهذا الفريق من خلال متابعة مستمرة ممثلة برئيس النادي الأستاذ خالد البلطان، ونائبه الأستاذ خالد المعمر اللذان أولو لقطاع الناشئين اهتماماً كبيراً وملحوظاً، لإيمانهم الكبير بأهمية هذه الفئة العمرية، والتي تعتبر ركيزة أساسية من ركائز النادي، ولبنة إن أُحسنت رعايتها، حسن نتاجها.

وتعاملت الإدارة الشبابية بدرجة كبيرة من الإحترافية مع مدرب الفريق الفرنسي (يان)، فبرغم البداية المتواضعة للفريق وخسارته لكثير من النقاط، إلا أن إدارة النادي منحت المدرب الفرصة ومزيداً من الوقت، الأمر الذي انعكس ايجاباً على مسيرة ناشئي الشباب، إذ تعرف المدرب على لاعبيه، وتفهم اللاعبون خطة المدرب حتى تمكنوا من النهوض بالفريق وتوالت الإنتصارات حتى تحققت الغاية بالظفر بلقب الدوري.

كل ذلك كان نتاجاً طبيعياً للإستعدادات المميزة لفريق قطاعه الناشئين قبل بداية الدوري، إذ حرصت إدارة النادي على توفير كافة المستلزمات للفريق من خلال إقامة معسكر داخل النادي، ولعب عدداً من المباريات الودية، إضافة للحرص على إستقطاب مزيداً من المواهب الكروية ومن مختلف أنحاء المملكة.

أيضاً أجادت الإدارة الشبابية بإختيار طاقم إداري وفني مساعد بالفريق، وتكليف عدداً من الأسماء الوطنية للإشراف على فريق درجة الناشئين بالنادي، حيث أوكلت مهمة الإشراف على الفريق لعبدالكريم الشدوخي، وعبدالعزيز المفرح مديراً للكرة إضافة لعدد من أبرز الكشافة السعوديين الذين نجحوا في جلب احتياجات الفريق.
وشهدت مسيرة ناشئين الشباب عدداً من المباريات الحاسمة والمصيرية، التي ساعدت على رسم صورة البطل، ومنحت صغار “الليث” صدارة الترتيب والفوز باللقب، وكانت مباراة حطين في جازان والتي كسبها الشباب بثلاثية نظيفة منعطف هام في مسيرة الفريق، إضافة للفوز على نادي القادسية (3-2) التي أكد من خلالها الفريق إصراره على المنافسة، وأخيراً مباراة الحسم ولقاء الختام أمام الوحدة في مكة المكرمة والذي انتهى لمصلحة الشباب (3-1) حيث أجاد المدرب واللاعبين التعامل معها بصورة رائعة، عكست مدى النضج الذي وصل إليه هؤلاء النجوم الصغار.

هذا التميز في درجة الناشئين وجد أصداءاً على صعيد المملكة، إذ أشاد غالبية النقاد الرياضيين بهذا العطاء الكبير وبهذه الأستراتيجية المتبعة في نادي الشباب، أيضاً حرصت إدارة المنتخب السعودي للناشئين على ضم عدداً من لاعبين الشباب أمثال: “عبدالله المقباس (هداف الفريق)، وفيصل درويش، وعبدالرحمن خيرالله، وحسن غفاوي”.

وبهذا الختام المميز لموسم شبابي حافل بالإنجازات، كان لإدارة النادي وقفة مع نجومها الصغار، إذ أقامة حفلاً تكريمياً للتويج الفريق بكأس البطولة، وبحضور ممثلين من الإتحاد السعودي لكرة القدم، وقدمت إدارة النادي المكافئات لهؤلاء النجوم، كأقل تقدير لهم على عطاءاتهم المميزة، وإصرارهم وعزيمتهم على تحقيق اللقب.

ووصف رئيس النادي الإستاذ خالد البلطان هذا الإنجاز بأنه نتاج طبيعي لجهد كبير قام به مسيري الفريق، وذكر بأن “هذا الشبل من ذاك الأسد” يإشارة لتحقيق الفريق الأول لبطولة دوري زين للمحترفين في نفس الموسم.

كما أشار نائب رئيس نادي الشباب والمشرف العام على القطاعات السنية بالنادي الاستاذ خالد المعمر إلى أن هذا التتويج لم يكن ليتحقق لولا عزم هؤلاء الرجال وتكاتف الجميع بالنادي، إضافة للدعم الكبير التي تحظى به القطاعات السنية بالنادي.

وتأتي وقفة أبناء الرئيس الفخري بنادي الشباب مع فريق الناشئين دلالة واضحة على المتابعة والاهتمام الكبير الذي يحظى به الفريق حتى على مستوى أعضاء الشرف، إذ أعلن سمو الأمير فهد بن خالد بن سلطان وبالنيابة عن شقيقيه عبدالله وسلمان، تقديم مكافئة مائة ألف ريال للفريق البطل، كأقل تقدير لهذا المنجز.

وبهذا الانجاز تؤكد الإدارة الشبابية نجاحها وتمزيها في قيادة النادي بمختلف ألعابه وقطاعاته إلى تحقيق البطولات والنتائج المميزة، وعدم تركيزها على لعبة دون الأخرى، حيث هيئت جميع الأجواء الصحية داخل النادي، والتي ساعدت على نجاحها في عديد الألعاب هذا الموسم، حتى أصبح نادي الشباب في واجهة الرياضة السعودية، من حيث تنوع المشاركات والإنجازات، وعلى مختلف القطاعات السنية.

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. اكيد انه الليث يا ساده.
    الشباب الاميز للفرق السعودي بشكل عام ودليل ان جميع بطولاته بدون مساعدهـ من احد مثل مايفعلونه الاخرون….
    لله الحمد والشكر انني شبابي .

  2. أقول احترم نفسك لاتغلط على أعمامك الأهلي واضح من النادي اللي يأخذ الواسطأت فاهم ئالحمار الوحشي الأهلي أخذ هذي السنه أكثر من 10 بطولات في مختلف الالعاب بدون واسطات وافهم يافهيم وبعدين ماتلاحظون أن رئيس الأهلي أخلاق ورقي وجماهير الأهلي مثله بعكس البلطان مشاكل وسب وشتم وجمهور الشباب نفس طبعه وربي ماشفت موضوع للأهلي إلا وجماهير الشباب يدخلون ويسبون ويشتمون ليش هذا التعصب ؟

  3. نعم الليث مستمر وعينع على البطولات مهما كان فريق اول ولا فريق ناشئي نعم متعودين على المنصات والتتويج …. شكرا ابو الوليد ….

  4. بالتوفيق لأشبـــال الليوووووووث

    عقبال ما نشووووووووفكم في الفريق الأول
    ومن ثم في المنتخب لخدمة البلاد

  5. للتعليق رقم ( 2 ) نعم و الدليل على رقي جمهور الاهلي كلمة ( الحمار الوحشي ) >> ما جبت شيء من عندي هذه كاتبها أنت بتعليقك …*

    بالنسبة للموضوع يكفي مقولة الشيخ خالد البلطان ( ذاك الشبل من ذاك الاسد )

    و بالتوفيق لنادي الشباب ( الراقي ) بجميع رياضاته وجميع درجاته

  6. صدق هذا الشبل من ذاك الاسد
    بالتوفيق لليوث الكبار والصغار
    والدوري ان شاااء الله السنة الجاية شباااابي000

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى