الأهليالمدينة

طرائف من جنون الجمهور الأهلاوي

(مجانين بحبك يا أهلي مجانين).. لم تكن مجرد نغمة يتغنّى بها آلاف مشجعي الراقي في المباريات التي يخوضها، ولكنها تجسّدت أمس قولاً، وفعلاً، و(صورة) قبل مواجهة قمة دوري (زين) أمس، قبل انطلاق المبارة.. فبرغم الوجود الكثيف للدوريات الأمنية المبكر حول الملعب، إلاّ أن عددًا كبيرًا من جماهير الأهلي زحف منذ الصباح الباكر نحو استاد الأمير عبدالله الفيصل، وأغلب الحاضرين من جمهور النادي في المناطق البعيدة عن جدة مثل: الطائف، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، وغيرها.. ورفض الجمهور المحتشد في الصباح المغادرة إلاّ بعد الحصول على تذكرة دخول للمباراة من خلال (السماسرة) المنتشرين حول الملعب، حيث وصل سعر التذكرة لأرقام كبيرة تجاوزت الخمسمئة ريال، كانت تزيد كلّما اقترب موعد المباراة. (المدينة) رصدت مواقف وطرائف من جنون الجمهور الأهلاوي أمس قبل المباراة بالقلم والصورة، فخرجت بالحصيلة التالية:

تحت ظل شجرة
أحد مشجعي الأهلي افترش الأرض تحت ظل شجرة (متقطع)، ووضع جهاز Hidvon وهو يستمتع بأهازيج الفريق الأهلاوي، وبجانبه سيارته، وعندنا اقتربنا منه وسألناه عن سر حضوره المبكر، وجلوسه برغم الزمن المتبقي الطويل للمباراة، قال إنه جاء من تبوك مبكرًا حتى يقف خلف فريقه الذي يعشقه -على حد قوله-، مشيرًا إلى أن هذا اليوم (تاريخي)، وأنه حرص على حضور لحظة تتويج الفريق ببطولة دوري (زين)، بعد غياب سنوات طويلة.

عريس يزين سيارته
من جهة أخرى لفت مشجع (عريس) الأنظار وهو يزيّن سيارته بشعارات وشالات النادي الأهلي، فيما رفع صوت تسجيل سيارته بالأهازيج الأهلاوية، عندما اقتربنا منه لتصوير السيارة رفض بشدة، دون أن يوضّح السبب، وانطلق في حال سبيله.
مشجعان يبدو عليهما علامات الإرهاق والتعب، قالا إنهما حضرا من مدينة الطائف لأجل حضور المباراة، وانهما يداومان على حضور مباريات الفريق وتشجيعه، رغم بعد المسافة، مشيرين إلى أنهما يعتزان بحبهما وانتمائهما للفريق الأخضر، وأكدا أن لا مشجع أهلاويًّا يحمل من العشق والجنون للرفيق مثلهما.

سوق سوداء
رصدنا بعض الباعة يحملون تذاكر دخول مباريات، ويعرضونها للبيع بأسعار غالية، مستغلين حوجة البعض ممن حضروا للملعب للحصول على تذكرة دخول، حتى ان أحدهم أعلن بصوت عالٍ إنه مستعد لدفع ألف ريال للحصول على تذكرة دخول للملعب في المنصة.

الشالات أشكال وألوان
استغل بائعو الشالات المناسبة، ورموا بكل ثقلهم في يوم أمس، وبالطبع كان المعروض من شعارات وشالات الأهلي أكثر من الشباب، والسبب معروف، وهو تفوق النادي الجداوي من حيث الجماهير، علاوة على أن المباراة تقام في جدة .. الجماهير تهافتت على الشراء بأسعار غالية وصل سعر الشال إلى ثلاثين ريالاً للعادي، بينما الشالات التي تحمل مسميات الأهلي وصل سعرها إلى أربعين ريالاً.

شال على منزل
أحد الجماهير الأهلاوية قام قبل المواجهة بوضع شال كبير على منزله، امتد إلى أكثر من ستين مترًا، حيث أصر على وضعه على امتداد العمارة طولاً، وقال: (بعد المباراة إن شاء الله في حال الفوز سوف احتفل بالبطولة على طريقتي الخاصة) دون أن يكشف لنا عن ماهيتها.
الذبائح انتظار
أكد صاحب أحد المطابخ الشهيرة بجدة بأنهم اعلنوا حالة الطوارىء عشية المباراة تحسبًا لطلبات المضاعفة بسبب كثرة الجمهور، مبينًا ان يوم المبارة (أمس) يعتبر استثنائيًّا، وفرصة للبيع بكميات كبيرة، وقال: (الجماهير وضعتنا في خانة الانتظار لحين انتهاء المباراة واستقبال طلبات الجمهور المنتشي حتى أن أحدهم طلب 26 ذبيحة لكنه اشترط فوز فريقه،
وأن البيع في اليومين اللذين سيعقبان المبارة قد يصل إلى ألف ذبيحة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى