الإتحادالمدينة

طلال بن منصور يفتح الملعب مجانا لجماهير الاتحاد أمام بيروزي

تكفل الأمير طلال بن منصور رمز نادي الاتحاد والرئيس الفخري لهيئة أعضاء الشرف بشراء تذاكر مباراة فريقه أمام بيروزي الإيراني التي ستقام يوم غدٍ ضمن دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا وتقديمها مجاناً للجماهير الاتحادية ليتسنى لها دعم ومؤازرة فريقهم في هذا اللقاء الهام، وسيتم توزيع التذاكر على الجماهير عند الساعة الرابعة من عصر يوم غداً في منافذ التوزيع المعتادة في استاد الأمير عبدالله الفيصل بجدة ولن يكون هناك أي توزيع للتذاكر في مقر النادي أو أي موقع آخر.
وقدم محمد بن داخل رئيس النادي شكره للأمير طلال بن منصورعلى هذه البادرة التي تأتي امتداداً لوقفات سموه المستمرة إلى جانب ناديه لسنوات طويلة، مؤكدا أن ذلك محل امتنان وتقدير كافة الاتحاديين.
كما أكد عيد الجهني المشرف على الفريق الكروي على أن هذه اللفتة الرائعة تعد خطوة هامة ومؤثرة لدعم الفريق في هذا اللقاء المصيري، كما أنها ليست بالجديدة أو المستغربة من الرمز الاتحادي الكبير الذي يعد مثالاً حياً في حب ناديه والتضحية لأجله.
من جهة أخرى شهدت تدريبات الفريق الاتحادي روحاً عالية من اللاعبين وإصرارهم على تحقيق الفوز والوصول لدور الـ 8، وبدأ المران باجتماع عقده المدرب راؤول كانيدا مع اللاعبين في منتصف الميدان أوصاهم من خلاله ببذل كثير من الجهد لتحقيق النتيجة المطلوبة، ومن ثم انطلقت التدريبات وسط أجواء أحيطت بالسرية باستثناء الربع ساعة الأولى والتي سمح فيها لوسائل الإعلام بحضورها حسب لوائح الاتحاد الآسيوي ومن ثم تم إغلاق المران، وقد تنوعت التدريبات على الجمل التكتيكية والفنية، ومن ثم أجرى المدرب مناورة في منتصف الميدان للوقوف على التشكيلة النهائية للمباراة.
وعلى صعيد آخر ستصرف الإدارة للاعبين مكافأتي مباراة بختاكور والعربي وذلك تحفيزاً قبل مواجهة بيروزي غداً.
من جهة أخرى يعقد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عند الساعة الحادية عشرة والنصف من صباح اليوم بفندق هوليدي إن المؤتمر الصحفي الخاص بمدربي فريقي الاتحاد وبيروزي للحديث عن الجوانب الفنية المتعلقة باللقاء.
وفي شأن آخر تواجد مساء أمس البرتغالي باولو جورج محترف الاتحاد السابق في تدريبات الأمس، حيث أكد أنه استلم كافة مستحقاته المادية من إدارة النادي ورفض الإدلاء بأي تصريح احتراماً لتواجده بالاتحاد، مؤكداً أنه سيغادر ظهر اليوم في تمام الساعة الثانية والنصف إلى بلاده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى