الرياضة العالميةمانشستر سيتي

غوارديولا متفائل رغم الهزيمة أمام توتنهام

احتفظ مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، بهدوئه رغم الخسارة المفاجئة 1-0 في ضيافة توتنهام هوتسبير في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

وخسر سيتي مرة واحدة في آخر 23 مباراة في كل المسابقات في مسيرة دفعته لحصد لقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية والوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وتبادل مستمر لصدارة الدوري الممتاز مع ليفربول في صراع مثير على اللقب.

وسيطر سيتي على فترات طويلة من مواجهة توتنهام، لكنه تعرض لخطورة كبيرة من الهجمات المرتدة للمنافس وواجه صعوبات في تطبيق نظام التمريرات السلس.

ولا يزال من الممكن حصد رباعية من الألقاب، لكن مانشستر سيتي سيكون مطالباً ببذل الكثير من الجهد لمواصلة المشوار الأوروبي، في ظل أنه لم يحول هزيمته في أي مباراة ذهاب أوروبية خارج أرضه إلى تأهل منذ 1971.

وخسر سيتي 3-0 أمام ليفربول في ذهاب دور الثمانية لدوري الأبطال الموسم الماضي، لكن مهمة فريق غوارديولا تبدو أقل صعوبة هذه المرة.

وقال غوارديولا للصحافيين: “في الموسم الماضي كان موقفنا أسوأ.. باستثناء تعرضنا لبعض الفرص بسبب الكرات الثابتة، والهجمات المرتدة فإننا سيطرنا على المباراة ولعبنا بشكل جيد.. كنت أرغب أن نسجل هدفاً لكن الموقف على ما هو عليه حالياً”.

وتأثر سيتي أيضاً بإهدار لاعبه سيرجيو أغويرو ركلة جزاء في الشوط الأول، بعد احتساب لمسة يد ضد داني روز عقب اللجوء إلى نظام حكم الفيديو المساعد.

ورغم الوصول كثيراً إلى الثلث الهجومي، فإن سيتي سدد كرتين فقط على مرمى أصحاب الأرض، رغم أنه يملك هجوماً هز شباك شالكه عشر مرات في الدور السابق.

وعانى سيتي أيضاً لكي يفوز على برايتون آند هوف ألبيون في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في إستاد ويمبلي السبت الماضي لكن غوارديولا لم يرغب في بدء توجيه الانتقادات إلى لاعبيه.

وقال غوارديولا: “عندما لا نلعب بشكل جيد فإني أقول ذلك لكن ليس لدي هذا الشعور.. هذا المنافس يعتاد على الضغط طويلاً، لكنه لم يكن بوسعه أن يفعل ذلك خاصة في الشوط الثاني عندما وصلنا كثيراً إلى الثلث الهجومي.. في الأسبوع المقبل أتمنى أن نحظى بدعم المشجعين طوال كل دقائق المباراة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق