الإقتصادية

غياب رسمي إسباني عن مباراة فرنسا

أعلنت الحكومة الإسبانية أمس أن مسؤوليها لن يحضروا مباراة منتخب بلادهم مع فرنسا في ربع نهائي كأس أوروبا، في خطوة سبقتها إليها دول أوروبية قاطعت المباريات في أوكرانيا لأسباب سياسية.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الإسبانية، إن أي مسؤول إسباني “لن يسافر إلى المباراة”، مشيرة إلى أن القرار اتخذ بالتوافق مع فرنسا، التي سبق لها أن أعلنت الشهر الماضي أن مسؤوليها سيمتنعون عن حضور المباريات في أوكرانيا.

ولعبت إسبانيا حتى الآن كل مبارياتها في بولندا التي تتشارك وأوكرانيا استضافة الكأس، وحضر إحداها الامير فيليبي وزوجته ليتيسيا ورئيس الوزراء ماريانو راخوي، بينما شارك في المباريات المتبقية وزير الرياضة.

ورفضت دول عدة في الاتحاد الأوروبي إرسال مسؤولين فيها لحضور مباريات منتخباتهم في أوكرانيا، احتجاجا على المعاملة التي تلقاها زعيمة المعارضة يوليا تيموتشينكو، التي تنفذ عقوبة بالسجن تقول الدول الأوروبية إن أسبابها سياسية.

وأضافت المتحدثة الإسبانية أن سفير بلادها في كييف سيحضر مباراة الدور ربع النهائي المقامة في دانيتسك، وسيجلس في منطقة مخصصة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وليس في مدرجات الملعب المخصصة للمسؤولين الرسميين.

وتأمل إسبانيا في الفوز بلقب كبير ثالث على التوالي بعد كأس أوروبا 2008 وكأس العالم 2010.

وكما في الدور الأول، تستضيف أوكرانيا مباراتين في الدور ربع النهائي، وإحدى مباراتي الدور نصف النهائي، والمباراة النهائية في الأول من تموز. وكان مكتب رئيس الوزراء البريطاني قد أعلن الأربعاء الماضي أن أي وزير لن يشارك في مباراة ربع النهائي بين إنجلترا وإيطاليا في كييف الأحد بسبب “قلق” في ما يخص حال القانون في أوكرانيا. وبرر مكتب رئيس الوزراء هذا القرار ب”القلق الواسع حول العدالة الانتقائية” في البلد المضيف أوكرانيا.

ولم يحضر أي وزير بريطاني مباراتي إنجلترا ضد فرنسا، والسويد وأوكرانيا الثلاثاء في الدور الأول في أوكرانيا، رغم حضور سفيرها في كييف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى