الأخبار المحليةالنصررئيسي

فيتوريا : سأعود إلى النصر لو طلب مني .. وأنا راضِ تماماً عما قدمته

كشف البرتغالي روي فيتوريا مدرب النصر السابق أن ضيق الوقت لم يساعده في تجربته مع النصر خصوصاً في مطلع الموسم الحالي، مشيراً إلى أن كثرة التعاقدات وضغط المباريات أثر على تأقلم اللاعبين الجدد مع الفريق.

وقال في تصريحات لبرنامج “في المرمى” على شاشة “العربية”: تلقيت خبر إقالتي من تدريب النصر بشكل شفهي، ولم أصل إلى اتفاق مع النادي حول مستحقاتي بعد الإقالة.

ووصف روي تجربته مع النصر بالجيدة، وأتبع: تكيفت بشكل سريع مع الثقافة السعودية واللاعبين وحتى جماهير النصر التي استقبلتني بشكل جيد، أنا راضِ تماماً عما قدمته مع النصر، بالرغم من بعض النقاط التي لم أوفق بها، لكن الألقاب التي حققتها مع النصر دليل على نجاحي.

وزاد: عندما قدمت إلى النصر، كان الفريق يتأخر بفارق 6 نقاط عن الهلال، واستطعنا الفوز بالدوري في موسمي الأول، لكن بعد فيروس كورونا وتوقف الأنشطة الرياضية، جاءت مباراة الهلال عقب أشهر من عدم خوضنا لمباريات وخسرنا المباراة، وبعد ذلك دخلنا معترك دوري أبطال آسيا رغم ضيق الوقت، واستطعنا تقديم مستويات رائعة حتى خسرنا أمام بيرسبوليس الإيراني بركلات الجزاء، وكانت الخسارة بحق صادمة.

وحول العدد الكبير من التعاقدات الذي أجراه النصر في الصيف، أجاب: لم يكن الأمر سهلاً لأن اللاعبين يحتاجون إلى التأقلم، فيما كنا نلعب مباراة كل 3 أيام، وأؤكد أن هذا ليس ذنب أحدِ ما لأن اللاعب بحاجة إلى التأقلم، فكرة القدم تحتاج إلى الوقت والصبر.

وعن تعاقد الأصفر مع الثنائي كيم جين سو وبيتي مارتينيز، قال: التعاقد مع اللاعب الكوري الجنوبي تم بعلمي، فهو من أفضل الخيارات في السوق حينها، أما عن بيتي مارتينيز فكنا نحتاج إلى لاعب بمواصفاته، لكنه عانى من الإرهاق، فقد انضم إلى الفريق في بطولة دوري أبطال آسيا بعد وقت طيران طويل.

وختم المدرب البرتغالي حديثه قائلاً: سأعود إلى النصر لو طلب مني، تشرفت بالعمل في هذا النادي، وأتمنى التوفيق للسيد مينيزيس مدرب الفريق الحالي، وأنا مقتنع بأنني سأعود إلى المنطقة للعمل مجدداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى