الأخبارالأخبار المحليةالاتحاد السعودي لكرة القدم

فيفا : الأخضر يحصد العلامة الكاملة ويبلغ النهائيات

أشاد موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم بالمباراة التي خاضها المنتخب السعودي مساء أمس أما نظيره العراقي في الدمام في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة لتصفيات كأس أسيا.
وقال الفيفا إن منتخب السعودية بطل 1984 و1988 و1996 ووصيف 1992 و2000 و2007 حصد العلامة كاملة وتأهل الى نهائيات كأس اسيا لكرة القدم المقررة في استراليا عام 2014 بفوزه على ضيفه العراقي 2-1 .
وأشار إلى أنه بهذا الفوز رفعت السعودية رصيدها الى 12 نقطة حاصدة العلامة كاملة حتى الان، وتأتي الصين ثانية ولها 7 نقاط، وبقي العراق ثالثا بـ3 نقاط، مقابل نقطة لأندونيسيا الاخيرة.
وأوضح أن المنتخب السعودي ظهر بشكل مغاير تماما في هذه التصفيات فنفض عنه غبار الخيبات المتتالية وابرزها خروجه من الدور الاول لكأس آسيا الماضية في الدوحة عام 2011 بعد تلقيه ثلاث هزائم امام الاردن وسوريا واليابان، ثم فشله مرة اخرى في التأهل الى كأس العالم 2014 في البرازيل، وآخرها بتعثره في كأس الخليج الحادية والعشرين في المنامة مطلع العام الحالي حيث خسر امام العراق بالذات في الدور الاول.
والجدير ذكره ان التراجع الذي شهده المنتخب السعودي يعود تاريخه الى المباراة النهائية لكأس آسيا عام 2007 في جاكرتا حين خسر امام العراق بالذات بهدف ليونس محمود.
جاءت بداية الشوط الأول حذرة من الطرفين حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب قبل أن يرسل إبراهيم غالب كرة داخل منطقة الجزاء إنبرى لها تيسير الجاسم ولعبها على يسار الحارس العراقي محمد حميد مسجلا الهدف الاول (18).

وبعد الهدف، اندفع العراق للهجوم وكاد يدرك التعادل ولكن الكرة العرضية مرت أمام المهاجمين (24). ولاحت فرصة للعراق لكن وليد عبد الله كان حاضرا وأمسك الكرة بسهولة (35)، ورد فهد المولد بكرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر (37)، ونابت العارضة السعودية والقائم الأيسر عن الحارس وليد عبد الله في مناسبتين متتاليتين ليونس محمود و همام طارق قبل أن يتألق الحارس في الثالثة وينقذ هدفا محققا (41).
وفي الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الاول تمكن يونس محمود من تعديل النتيجة إثر كرة طويلة لعبها قوية على يمين وليد عبد الله.
وفي الشوط الثاني، تحسن آداء الأخضر عما كان عليه في الأول حيث بادر الى الهجوم ونجح في التقدم مجددا إثر هجمة منسقة قادها إبراهيم غالب الذي مررها لفهد المولد هيأها بدوره الى ناصر الشمراني الذي لم يتوان في ارسالها قوية على يسار محمد حميد (60).
وكاد تيسير الجاسم يسجل هدفا ثالثا ولكن كرته القوية إعتلت العارضة العراقية بقليل (67)، ولاحت فرصة أخرى للأخضر لكن الدفاع العراقي حول الكرة الى ركنية (80)، وارسل فهد المولد كرة قوية أمسكها الحارس العراقي محمد حميد على دفعتين (82).
حاول المنتخب العراقي ادراك التعادل في الوقت المتبقي من دون ان ينجح في ذلك ليتعقد موقفه في هذه التصفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى