الأهليالوطن

فيكتور: عانيت في أندية عالمية وتألقت مع الراقي

سلط موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” الضوء على مسيرة مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الأهلي، البرازيلي فيكتور سيموس، وسرد أبرز إنجازانه وأوضح ” قبل 31 سنة، رأى فيكتور النور في فافيلا دا روسينيا، أحد أحياء الصفيح التي تنتشر في مختلف أرجاء مدينة ريو دي جانيرو. بيد أنه سرعان ما وجد في كرة القدم الوصفة المثالية للخروج من وضعه الاجتماعي المزري، حيث انطلق من الظل ليخطو خطواته الأولى في ملاعب الساحرة المستديرة، إلى أن أصبح اليوم واحداً من أنجح المهاجمين في الشرق الأوسط”.
“إن عالم كرة القدم مليء بالألغاز”. هكذا يُلخص معشوق جماهير أهلي جدة مسيرته الطويلة، التي بدأها في فلامينجو، قبل أن يشد الرحال إلى بلجيكا، ليعود بعدها إلى بلاده ويفوز بلقب هداف كأس البرازيل مع نادي فيجيرينسي. وبينما كان المراقبون يتنبؤون له بمستقبل زاهر في أحد أعرق أندية بلاد السامبا، شاءت الأقدار أن ينتقل إلى كوريا الجنوبية، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه لينضم إلى صفوف بوتافوجو، ومن ثم يشد الرحال إلى الأهلي.
وتزامن انضمام اللاعب إلى صفوف الأهلي مع انتفاضة النادي في المنافسات المحلية، حيث ساهم في فوز كتيبة الكواسر بكأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال الموسم الماضي، وهو أول لقب يحرزه أبناء “القلعة الخضراء” بعد خمس سنوات. وأكد الأهلي صحوته باحتلال المركز الثاني في دوري زين للمحترفين هذا الموسم خلف الشباب.
واعتبر فيكتور حصيلة هذا الموسم إيجابية بكل المقاييس، حيث أوضح” لقد دافعنا عن حظوظنا حتى الأنفاس الأخيرة، لكننا تخلفنا بنقطتين عن الصدارة بعد تعادلنا في الجولة الختامية. وعلاوة على ذلك، نجحنا للتو في بلوغ الدور الثاني من دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخ النادي.”
وأكد النجم البرازيلي أن” تحقيق كل ذلك في ظرف سنتين يُعتبر إنجازاً كبيراً”.
وعن أهدافه قال” لا أتذكر بالضبط عدد الأهداف التي سجلتها، لكنها تناهز الـ50 على مدى السنتين اللتين قضيتهما هنا. ولو طفتم العالم بأسره، فلن تجدوا شخصاً قادراً على تحطيم هذا الرقم إلا ضمن كوكبة نجوم ريال مدريد أو برشلونة.”
عانى فيكتور الأمرين قبل أن يصل إلى مرتبته الحالية، بدءاً برحيله عن ريو صوب نادي تومبيسي المتواضع، مروراً بمحطته البلجيكية عند سن الـ22، حيث دافع عن ألوان بيرشوت وبروج الذي تُوج معه بطلاً لدوري الدرجة الأولى وكأس بلجيكا. ويبدو أن فيكتور قد حقق مراده، حيث أصبح من أبرز المهاجمين في آسيا وبات ينعم بحياة هادئة مع أسرته في جدة.
وبغض النظر عن إبداعاته الكروية ولمساته الجميلة التي تخلب ألباب جماهير قلعة الكؤوس، تُسلط الأضواء على فيكتور غير ما مرة بسبب طرائفه المضحكة. ولعل أوضح مثال على ذلك هو تكرار طريقة احتفاله بهدف سبق أن سجله مع بوتافوجو، محاولاً تقليد مشية الفهد، لكن الجميع وقف مشدوهاً أمام ذلك المشهد دون أن يفهم أحد المغزى من وراء تلك الحركات الغريبة.
وبابتسامة عريضة، شرح النجم البرازيلي شعوره في تلك اللحظة قائلا” في المرة الأولى، أعتقد الجميع أني أقلد مشية الكلب، مما أثار استغراب الناس. لكنهم لم يكونوا يعرفون الفهد. لقد كنت أظن أن الفهود موجودة في جميع الأدغال عبر العالم. وسرعان ما تحول الفهد إلى نمر أخضر في إشارة إلى لون قميص النادي. لقد أصبحوا الآن يستوعبون رسالتي جيداً وباتوا يشاركونني الاحتفال.”
نجح فيكتور في تجديد عقده مع الأهلي، مما جعله يشعر بالاستقرار في جدة هو وباقي أفراد أسرته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى