الرياضة العالمية

فينغر يدافع عن بوكيتينو بعد كبوة توتنهام

انبرى مدرب آرسنال السابق آرسين فينغر، للدفاع عن مدرب توتنهام هوتسبير ماوريسيو بوكيتينو، الذي يجتاز حالياً أصعب فترة له خلال خمس سنوات قضاها مع النادي اللندني المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وشهدت المواسم الأخيرة لفينغر مع آرسنال حالة غضب من الجماهير بسبب إخفاق المدرب، الذي أمضى 22 عاماً مع الفريق، في المنافسة على الألقاب.

وتزيد معدلات الإحباط حالياً بين جماهير توتنهام الذي لم يحقق أي بطولة حتى الآن تحت قيادة بوكيتينو.

ورغم غياب البطولات، فإن المدرب الأرجنتيني جعل من توتنهام أحد أفضل أربعة فرق في الدوري الإنجليزي الممتاز وساعد الفريق على الخروج من عباءة الغريم اللندني آرسنال، ولكن يبدو أن هذه المسيرة تعطلت.

فالخسارة 0-3 أمام برايتون أند هوف ألبيون السبت الماضي، تسببت في تأخر ترتيب الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز وجاءت في أعقاب هزيمة كبيرة بنتيجة 7-2 في دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ بطل ألمانيا ومن قبلهما الخروج من كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمام كولتشيستر يونايتد المنافس في الدرجة الرابعة.

ويخوض توتنهام دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم للمرة الرابعة على التوالي لكن هناك أحاديث عن أن بوكيتينو يتعرض لضغوط لتحسين الأمور.

وبادر آرسين فينغر للدفاع عن منافسه القديم.

وقال المدرب الفرنسي: “أعتقد أنه (بوكيتينو) قدم أداء جيداً جداً، وهو أمر يعترف به الجميع، حين درب توتنهام بدأ تدريجياً في تشكيل فريق يعتمد على لاعبين شبان، كل عام يريد الجمهور نتائج أفضل من العام السابق، جربت ذلك حين كنت مع آرسنال”.

وأضاف: “ظللنا في آرسنال ضمن الأربعة الأوائل لمدة 20 عاماً على التوالي، ولكن في نهاية المطاف لم يكن هذا كافياً”.

وقال فينغر إن بوكيتينو يكاد يدفع ثمن ما حققه من نجاح وإن توتنهام يفتقر حالياً للتناغم الذي كان موجوداً في المواسم السابقة بسبب التساؤلات المثارة بشأن مستقبل عدد من لاعبيه ومنهم صانع اللعب الدنماركي كريستيان إريكسن.

وأوضح فينغر: “إذا أمضيت أربع أو خمس سنوات مع أي فريق وبصرف النظر عن كفاءة ما قمت به، فعليك أن تظهر للجميع قدرتك على تقديم المزيد، هو (إريكسن) يمر بهذه المرحلة، يعاني الفريق من مرحلة اهتزاز طفيفة، حين واجهت توتنهام قبل عامين أو ثلاثة أعوام، بدا فريقاً شاباً متعطشاً للفوز، كان فريقاً وصل للقوة المطلوبة ويتطور لاعبوه معاً، كان اللاعبون في الملعب بإمكانهم ترجمة هذا التعطش للانتصارات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى