الإتحادعكاظ

قزاز : أخاف أن تسرق الأندية أفكاري

أكد المرشح الوحيد لرئاسة نادي الاتحاد المهندس لؤي قزاز، أنه يسعى من ترؤسه للنادي إلى تحقيق الاستقرار المالي لناديه الاتحاد، عبر تنفيذ مشاريع عقارية واستثمارية يتم من خلالها الصرف على النادي دون انتظار الدعم من أعضاء الشرف، مؤكدا أن هذا سيتحقق لنادي الاتحاد بعد السنة الرابعة من فترة رئاسته إلى جوار تحقيق البطولات في كل عام بداية بالعام المقبل، باعتبار أنه نادي بطولات بحجم الاتحاد من المفترض أن يحقق في كل موسم رياضي أكثر من بطولة، بل لا بد أن ينافس على جميع البطولات.
وأضاف قزاز «على جماهير نادي الاتحاد أن تقتنع بعد كل هذه الظروف الطاحنة التي عصفت بناديها خلال السنوات الأخيرة بسبب عدم وجود الدعم المادي الكافي بأن مسألة الاعتماد على عضو شرف واحد يدعم خزينة النادي في كل موسم باتت غير مجدية، فأحيانا تكون هناك ظروف خارجة عن الإرادة تبعد الشرفي المخلص لناديه الذي يدعم بعشرات الملايين مثل الشيخ عبدالمحسن آل الشيخ الذي لم يقصر في السنوات الماضية، ولن يقصر مستقبلا، لأنه عاشق لناديه.. ولكن إلى متى يتم الاعتماد عليه وعلى كل مشجع اتحادي أن يقول له «جزاك الله خيرا.. وكثر الله خيرك على كل ما قدمت لنادينا بكل حب».
وأضاف «أمامي ملف كبير ودراسة عميقة قمت بها لتنفيذ مشاريع عقارية واستثمارية ستحقق لنادي الاتحاد الدخل الخاص به سنويا إضافة إلى تفعيل بطاقة العضو العامل، وسأضرب مثلا صريحا وهو أن النجم العالمي كريستيانو رونالدو كلف عقده 90 مليون يورو غير أن ناديه (ريال مدريد) استطاع أن يحقق دخلا بقيمة 100 مليون يورو خلال عام واحد فقط من بيع (التي شيرتات) التي تحمل اسم ورقم النجم كريسستيانو رونالدو، وهذا كمثال فقط وأنا أعرف أن جماهير نادي الاتحاد عاشقة لناديها وسوف تكون داعما قويا لمسيرته خلال السنوات المقبلة، بعد أن يتيقن كل مشجع اتحادي عاشق لناديه أن زمن لاعتماد على شخص واحد داعم ليس مضمونا والشاهد السنوات الثلاث الأخيرة». وأضاف قزاز «كذلك يوجد مشاريع خاصة لا يمكن أن أعلن عنها الآن لكي لا يتم تنفيذها من قبل أندية أخرى قبل نادي الاتحاد جميعها أسعى من خلال تنفيذها لأحقق هدفي الأول وهو إيجاد دخل لنادي الاتحاد يغنيه عن دعم أعضاء الشرف».
وعن الميزانية قال قزاز «اتمنى أن يضع الاتحاديون شرطا لرئاسة نادي الاتحاد بتوفير مبلغ 50 مليون ريال بشيك مصدق، أو بضمان بنكي للشخصية التي تنوي رئاسة النادي، وأقولها بصراحة لا يمكن أن توجد هذه الشخصية التي بمقدورها دفع 50 مليون ريال للنادي، وإن وجدت لا يمكن ضمان استمرارها، ولكن بالنسبة لي أنا ومجموعة مستقبل العميد سوف نوفر جزءا من هذا المبلغ، وتحركاتنا مستمرة مع أعضاء الشرف لتكملة ما تبقى من عجز الـ50 مليونا، وسوف يكون هذا العجز أقل فأقل خلال السنوات المقبلة، حيث أن دراستنا ومنهجيتنا هي أن يكون العجز الذي يحتاجه النادي لتغطيته في الموسم المقبل.. مثلا 30 مليونا وفي العام الذي يليه 20 مليونا، وهكذا حتى يكون الاتحاد مكتفيا ذاتيا يصرف على نفسه بنفسه، وبإذن الله يتحقق هذا الهدف إلى جوار تحقيق البطولات التي تسعد جماهير نادي الاتحاد الوفية التي تسعى دائما وأبدا لدعم فريقها بكل قوة والتي تستحق بالفعل أن تفرح في كل موسم بأكثر من بطولة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى