مقالات الكتاب

قلِّدوهم ..!!

أستغرب من الذين يلومون اللاعبين غير السعوديين .. في استغلال نجوميتهم بالبحث عن عقود أغلي .. ومُميزات أعلي .. وعروض أفضل .. طبعاً هذا ليس فيه تشجيع للاعبين كي يُطالبوا برفع عقودهم .. لكنه في النهاية حق مشروع لهم .. ولا يُمكننا مُصادرته إطلاقاً .. تحت أي ظرف .. ولا يُمكننا أيضاً أن نطلب من اللاعب التجديد بعقد أقل رغم توهجه وارتفاع نجوميته .. وجماهيريته .. وأنه يجب على هذا اللاعب أو ذاك أن يُجدد عقدة .. تقديراً .. وتضحية للنادي الذي قدمه ..!!

وإذا كُنا نتعامل مع اللاعبين وفق هذا المنطق المعكوس .. فينبغي علينا أن نُلغي التعاقد مع اللاعبين غير السعوديين .. وينبغي علينا كذلك أن نُلغي الاحتراف ونعود للهواية .. لأنّ أندية كُثر أرهقت ميزانياتها ..!!

أشياء كثيرة في ارتفاع عقود اللاعبين .. ينبغي علينا أن تكون درساً لنا .. وللاعبينا المحليين .. في مقدمتها أن تصيغ الأندية عقودها مع اللاعبين وفق مصلحتها .. ومع ما يتماشى معها .. لا وفق مصلحة اللاعب .. وفتح ألف طريق وطريق له لفتح المُزايدة أمامه .. والأهم من هذه الدروس .. هو أن يستفيد لاعبونا من كيفية استثمار اللاعبين الأجانب لنجوميتهم .. ابحثوا عن لاعب انتقل لنادٍ وعند تجديد العقد ارتفع سعره إلى أضعاف السعر السابق (؟!) لن تجدوا والسبب .. أنهم يعيشون في بُرج عاجي .. يجعلهم لا يُجيدون التعامل المثالي .. ولا يُقدرون ما منحهم الله من موهبة .. وأيضا شعورهم بأنهم وصلوا لمرحلة لا يحتاجون معها إلى التوجيه .. لأنهم في اعتقادهم أنهم وصلوا إلى القمة .. وحققوا كافة أمانيهم .. وأحلامهم ..!!

كماتشو الذي حضر للهلال بـ200 ألف دولار للموسم .. بات سعره الآن أكثر من مليون دولار للموسم الواحد .. يعني زيادة خمسة أضعاف.. ايلتون الذي حضر للنصر بعقد مليونين ونصف مليون ريال لثلاث سنوات جدد عقده للفتح بـ700 ألف دولار للموسم .. أي الزيادة أكثر من الضعفين .. كذلك عماد الحوسني عند تجديده للأهلي طالب برفع عقده .. أما تيجالي لاعب الاتفاق فهو الآخر وصلته عدة عروض مُغرية .. بالتأكيد هي أعلى قيمة من عقدة السابق مع الاتفاق ..!!

ولا أدري لمَ لمْ يُفكر .. أحد لاعبينا في عدم ارتفاع أسعارهم .. مُقابل الارتفاع الباهظ في عقود اللاعبين الأجانب .. لمَ لمْ يُفكروا بتقدير موهبتهم (؟!) وكم أتمنى أن يُدرك نجومنا مدى ما يتمتعون به من ( موهبة ) يُهدرونها في عدم اهتمامهم .. وغرورهم .. وثقافتهم المتواضعة ..!!

سئلنا عنك وينك ..؟!

لم أستغرب أبداً شعور التعاونيين مع فهد المحيميد .. عندما ظهرت صورته مع إحدى المقاطع التي تم عرضها أثناء احتفالهم برئيسهم الجديد الأمير عبد الله بن سعد .. فرغم غياب المحيميد عن الحفل بسبب ( ظروفه ) التي يعرفها كُل تعاوني .. إلا أنه كان حاضراً في القلوب .. والدليل ذلك التفاعل الذي لقيه من الحاضرين لمجرد رؤية صورته .. وذكر اسمه .. فهذا دليل على الالتفاف التعاوني .. فالقريبون من المحـيمـيد يؤكــــدون على أنه قريب من نادية بقلـبه رغم ظروفه التي حالـت دون حضوره ..!!

الجميع يُدرك بأنّ ( قمر ) التعاون تلاحقه هموم التعاون .. في منزله .. في مكتبه .. مع أبنائه .. في مجلسه .. لم يكن التعاون شيئاً عادياً في حياته .. ولم تكن علاقة المحيميد مع التعاون علاقة رئيس شرفي أو تنفيذي فقط .. لم تكن هذه الصفة هي ما يربطه بالتعاون .. لكنها علاقة عشق .. والعشق أجمل أنواع الحب ..!

المحيميد .. أول من تراه أعيننا في أي مُناسبة تعاونية .. لقد تعوّدنا ذلك .. وألفناه .. فهو الرجل الذي نقل التعاون من مرحلة لآخري أكثر إشراقاً وتوهجاً .. رجل كان له الفضل بعد الله فيما آلت إليه أمور التعاونيين .. فهو من كافح .. وسهر .. وتعب .. وبذل .. يفخر به التعاونيون في أي زمان .. وتحت أي ظرف .. فهو في القلب دائماً.

المحيميد .. ظل وسيظل الشخصية غير المُتنازع عليها في التعاون .. أحب التعاون كما لم يُحبه شخص من قبله .. عشق التعاون كما لم يعشق رجل نادياً .. عمل ناضج .. ودعم بلا حدود .. وبُعد نظر .. وقراءة صحيحة للمستقبل .. جعلته حالة خاصة .. وجعلت التعاون محسوداً عليه ..!!

المحيميد .. غيّبته الظروف عن نادية .. لكن صدقوني .. هو أقرب منكم للتعاون .. وهو أكثر حرصاً على توهج التعاون .. قمر التعاون قريب جداً من نادية .. ولا يمكن أن يتخلّى عنه بالسهولة التي يتمناها البعض .. ومن يعرف حب وعشق ( الوجيه ) يعلم جيداً بأنه حاضر .. كحضوره الدائم في قلوب التعاونيين ..!!

راقٍ وذوقه راقٍ ..!!

*******

وفقت إدارة الأهلي في التعاقد مع نجم التعاون بدر الخميس .. فهو لاعب صاحب إمكانات عالية .. وسيكون قادراً على إثبات حضوره .. رغم الزخم الكبير من النجوم في فرقة الرعب الأهلاوية ..!

الخميس هداف خطير .. مع التعاون .. قدم وبذل .. وارتقى بمستواه .. حتى تجاوز الآخرين بموهبته .. وحرصه .. قدره أنه لا ينتسب لصحافة ..!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق