الرياضة العالمية

كأس الأمم الأوروبية – تاريخ – إحصائيات – أرقام – صور

تنطلق منافسات بطولة أمم أوروبا 2012 يوم غداً الجمعة بمواجهة بولندا (البلد المُضيف) واليونان (بطل اليورو 2004) في مباراة الافتتاح للبطولة الأكبر على المستوى الدولي في القارة العجوز، ويتنافس على الفوز بالكأس عدة منتخبات مرشحة لتحقيق اللقب في البطولة التي ستجتذب أنظار محبي ومتتبعي كرة القدم العالمية من جميع أنحاء المعمورة، وفيما يلي المجموعات الأربع التي تضم كلاً منها أربعة منتخبات يترشح على رأس كل مجموعة منتخبين أثنين للدور ربع النهائي، ومن ثم إلى النصف نهائي وصولاً للمباراة النهائية:

المجموعة (أ):

بولندا – روسيا – اليونان – التشيك

المجموعة (ب):

ألمانيا – هولندا – الدنمارك – البرتغال

المجموعة (ج):

أسبانيا – ايطاليا – كرواتيا – ايرلندا

المجموعة (د):

أوكرانيا – انجلترا – فرنسا – السويد

** نبذة عن تاريخ البطولة:

نشأت فكرة إقامة منافسات بطولة أمم أوروبا من قبل المدير المسؤول عن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم السيد هينري ديلوناي وبالتحديد في عام ال1927م، ولكن فكرته لم تر النور إلا في عام 1958م (بعد وفاة السيد هنري بثلاث سنوات) وسمي الكأس الذي تتنافس عليه المنتخبات الأوروبية بأسم هينري ديلوناي إكراماً للراحل الفرنسي صاحب فكرة البطولة.

– البطولة الأولى:

أقيمت أول بطولة في عام 1960م في العاصمة الفرنسية باريس عندما استضافت المنتخبات الأربعة الذين تفوقوا في التصفيات على 17 منتخباً شاركوا بنظام الذهاب والإياب حيث تأهل الفائزين الأربعة للعب بنظام التجمع في فرنسا وبنظام تأهل الفائز من مباراة واحدة للمباراة النهائية، وشهدت البطولة وقتها انسحاب المنتخب الأسباني من مواجهته للمنتخب السوفيتي في الدور نصف النهائي بسبب المشاكل السياسية وقتها، ونجح منتخب الاتحاد السوفيتي في تخطي منتخب التشيكوسلوفاكيا بثلاثية نظيفة ليتأهل للنهائي ويحقيق اللقب بعد الفوز على منتخب يوغسلافيا بنتيجة (2-1)، وتصدر كلاً من هيويت من فرنسا، وايفانوف وبنيدلينك من الاتحاد السوفيني، وجيركوفيتش من يوغسلافيا هدافين البطولة بواقع هدفين لكل لاعب.

– البطولة الثانية:

واستضافت أسبانيا البطولة الثانية بعد مرور أربع سنوات 1964م والتي شهدت زيادة في عدد المنتخبات المتنافسة حيث ارتفع العدد من 17 منتخباً إلى 29 منتخب في التصفيات التي أقيمت ذهاباً واياباً حيث يواصل الفائز للدور التالي. في تلك البطولة انسحبت اليونان من مواجهتها أمام ألبانيا بسبب ظروف الحرب بين الدولتين آنذاك، وتمكن المضيف من التفوق على حامل اللقب عندما كسبت أسبانيا المباراة النهائية أمام الاتحاد السوفيتي بنتيجة (2-1) في ملعب سنتياغو برنابيو.

–   البطولة الثالثة:

أقيمت البطولة الثالثة في الأراضي الايطالية عام 1968م، وتم تغيير نظام البطولة وقتها حيث قسمت المنتخبات إلى ثمانية مجموعات ويلعب كل منتخب مع الآخر مرتين، ويتأهل بطل المجموعة ليلاقي بطل المجموعة الأخرى في مباراتين ذهاب وإياب، وألتقى في المباراة النهائية منتخبي ايطاليا ويوغوسلافيا وانتهى اللقاء بالتعادل الايجابي (1-1) لتعاد المباراة حسب قوانين البطولة فيما مضى حيث تمكن الأزوري من كسب البطولة الأولى له على أرضة بعد هزيمته ليوغسلافيا بثنائية نظيفة، وتصدر هداف يوغسلافيا زاجيك قائمة الهدافين برصيد هدفين.

–   البطولة الرابعة:

أستضافت بلجيكا البطولة الرابعة في عام 1972م والتي فازت بها ألمانيا الغربية بعد الفوز في النهائي على الاتحاد السوفيتي بركلات الترجيح، وتوج الهداف الألماني الأسطوري جيرد مولر بلقب هداف البطولة برصيد أربعة أهداف.

– البطولة الخامسة:

أقيمت البطولة الخامسة في يوغسلافيا عام 1976م وكسب لقبها بشكل فاجئ الأوساط الرياضية آنذاك منتخب التشيكوسلوفاكيا عندما تفوق في المباراة النهائية على منتخب ألمانيا الغربية (بطل العالم عام 1974 بقيادة القيصر الألماني فرانس بيكنباور) بالركلات الترجيحية، وتوج الهداف الألماني جيرد مولر بلقب الهداف للمرة الثانية على التوالي برصيد أربعة أهداف.

-البطولة السادسة والسابعة:

ايطاليا استضافت البطولة السادسة للمرة الثانية في عام 1980م، وتم تغيير نظام البطولة، حيث شارك لأول مرة ثمانية فرق في نهائيات الكأس بعد أن كانوا أربعة، وتم تقسيم الفرق إلى مجموعتين كل مجموعة تحتوي على أربعة منتخبات، والفائز بلقب كل مجموعة يتأهل إلى النهائي مباشرةً، وتواجه منتخبي ألمانيا الغربية مع بلجيكا في النهائي الذي أقيم على أرضية ميدان الأولمبيكو في العاصمة الايطالية روما، وفاز منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة (2-1)، وهو أول منتخب أوروبي يفوز بلقب البطولة مرتين، بعد ذلك جاء الجيل الذهبي الفرنسي بقيادة ميشيل بلاتيني (رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم حالياً)، وتمكن من قيادة منتخب بلاده للفوز بالبطولة السابعة عام 1984م والتي أقيمت في فرنسا بعد التغلب على منتخب إسبانيا بنتيجة (2-0)، وتوج بلاتيني بلقب هداف البطولة بعد تسجيله تسعة أهداف كأفضل هداف في تاريخ البطولة.

– البطولة الثامنة:

في عام 1988 شهدت كرة القدم قفزة هائلة من حيث العروض الكروية المذهلة عندما تألق المنتخب الهولندي بقيادة الثلاثي الأسطوري ماركو فان باستن وفرانك ريكارد (مدرب المنتخب السعودي حالياً) ورود جوليت، وبقيادة المدافع الصلب رونالد كويمان تمكن المنتخب البرتقالي من إخراج المنتخب المضيف بعد الفوز في الدور نصف النهائي على ألمانيا بنتيجة (2-1) ليتأهل للنهائي ويهزم المنتخب السوفيتي بهدفين دون رد سجل الهدف الأول رود جوليت بكرة رأسية قوية، وعزز التقدم المهاجم المتألق ماركو فان باستن بهدف أسطوري خلده التاريخ كماركة مسجلة حيث لازال المعلقين الكرويين يطلقون على كرة تسدد على الطائر بأنها على طريقة فان باستن الذي توج بلقب هداف البطولة بخمسة أهداف ليساهم بفاعلية في فوز هولندا بلقبها الأول والوحيد.

– البطولة التاسعة:

في عام 1992 استضافت السويد البطولة التاسعة، والتي أثبت من خلالها المنتخب الدنماركي أن كرة القدم التكتيكية تعد أسلوباً جديداً يمكن من خلاله الفوز على أقوى وأعتى الخصوم، فالانضباط التكتيكي داخل الملعب يعد تطوراً جديداً في عالم اللعبة الجماهيرية. الجدير بالذكر أن الدنمارك دخلت البطولة كبديل عن المنتخب اليوغسلافي الذي كان يعيش ظروف الحرب آنذاك، ولم يتحصل المنتخب الدنماركي على أية ترشيحات تذكر للفوز بلقب كأس الأمم، وجائت نتائجها مذهلة لتهزم الجميع وتحصد الكأس الأوروبية أمام ألمانيا في النهائي بعد الفوز بنتيجة (2-0) وسط ذهول النقاد والخبراء والمتابعين آنذاك، ولينتهج بعد ذلك العديد من الفرق والمنتخبات أسلوب الانضباط التكتيكي واللعب في المراكز بتحركات احترافية دون الاعتماد على التنقل الحر او الوقوف دون حركة داخل المستطيل الأخضر، وقدم براين لاودروب مستويات مذهلة بتحركاته ساعدت منتخب بلاده على الفوز باللقب، فيما تصدر كلاً من لارسن والهولندي بيركامب والألماني ريدل والسويدي برولين قائمة هدافين البطولة برصيد ثلاثة أهداف لكل لاعب.

– البطولة العاشرة:

في عام 1996م أقيمت البطولة العاشرة في انجلترا، وتم زيادة عدد المنتخبات المتنافسة على الفوز باللقب لستة عشر منتخباً قسموا على أربع مجموعات لتلعب البطولة من ذلك الحين وحتى يومنا هذا بنفس النظام، وتمكن المنتخب الألماني من الفوز في المباراة النهائية على منتخب التشيكوسلوفاكيا بنتيجة (2-1) بعد أن تمكن المهاجم الفذ أوليفر بيرهوف من خطف الهدف الذهبي في الشوط الإضافي ليهدي اللقب الثالث لمنتخب بلاده. الجدير بالذكر أنه تم ظهور المسمى الجديد يورو بدلاً من كأس الأمم الأوروبية بعد ان تم إعتماد النظام الجديد وزيادة عدد المنتخبات المتنافسة في العام 1996.

– البطولة الحادية عشر:

لأول مرة في عام 2000م يتم استضافة البطولة في دولتين مختلفتين عندما أستضافت هولندا وبلجيكا البطولة الحادية عشر، والتي توج بلقبها المنتخب الفرنسي في نهائي دراماتيكي شهد تقدم الطليان بهدف المهاجم ماركو ديلفيكو في الدقيقة (55) ليتعادل الديوك في الدقيقة الأخيرة من اللقاء عن طريق الجناح السريع سيلفان ويلتورد، ومن ثم يخطف الهداف الفرنسي المتمكن دافيد تريزيقيه هدف الفوز في الوقت الإضافي ليهدي اللقب الثاني لمنتخب بلاده الحائز على كأس العالم 1998م.

– البطولة الثانية عشر:

في عام 2004م استضافت البرتغال البطولة الثانية عشر والتي شهد مفاجئة (على طريقة المنتخب الدنماركي 1992م) عندما انتزع المنتخب اليوناني لقب البطولة من قبل أصحاب الأرض في المباراة النهائية بهدف دون رد سجلها المهاجم انجيلوس خاريستياس في الدقيقة (57)، وكانت اليونان قد هزمت البرتغال أيضاً في المباراة الافتتاحية للبطولة بنتيجة (2-1) سجل لليونان كاراغونيس في الدقيقة (7)، وأنجلوس باسيناس من ركلة جزاء في الدقيقة (51)، فيما سجل هدف البرتغال الوحيد كريستيانو رونالدو في الدقيقة (90)، وتصدر المهاجم التشيكي ميلان باروش قائمة هدافي البطولة برصيد خمسة أهداف.

– البطولة الثالثة عشر:

البطولة الأخيرة وبالتحديد يورو2008 أقيمت فعالياتها في دولتين للمرة الثانية عندما وافق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على منح سويسرا والنمسا شرف التنظيم، وأقيمت المباراة النهائية في العاصمة النمساوية فينا وبالتحديد على أرضية ميدان إستاد آيرنست هابيل حيث تمكن المنتخب الأسباني من الفوز على منتخب ألمانيا ليحقق اللقب للمرة الثانية في تاريخه، وليسيطر بعدها على كأس العالم ليثب الأسبان علو كعبهم وتقدم كرتهم بشكل مذهل، ويعد المنتخب الأسباني بقيادة مدرب الحالي ديل بوسكي المرشح الأول للفوز باللقب الأوروبي نظراً لما تمتع به تشكيلته من عناصر قوية قادرة على الحفاظ على اللقب. وتصدر كلاً من المهاجم الأسباني دافيد فيا والمهاجم التركي سميح شنتورك قائمة هدافين البطولة برصيد أربعة أهداف لكلاً منهما، وسيغيب دافيد فيا عن البطولة الحالية المقرر إقامتها في بولندا وأوكرانيا (يورو 2012) لعدم إكتمال برنامجه العلاجي من الإصابة التي لحقت به في بطولة العالم للأندية مع فريقه برشلونة ضد نادي السد القطري حيث تعرض دافيد فيا لكسر في الساق أبعده عن الملاعب قرابة الستة أشهر.

** قائمة أفضل هدافين البطولة:

شارك في منافسات بطولة أمم أوروبا العديد من الأسماء التهديفية اللامعة، ويعد صانع الألعاب الفرنسي ميشيل بلاتيني أعظم هداف في تاريخ البطولة، وفيما يلي ترتيب الهدافين عبر التاريخ:

1-   الفرنسي ميشيل بلاتيني برصيد 9 أهداف.

2-   الانجليزي آلن شيرر برصيد 7 أهداف.

3-   الفرنسي تيري هنري برصيد 6 أهداف.

4-   الهولندي رود فان نيستلروي برصيد 6 أهداف.

5-   البرتغالي نونو جوميز برصيد 6 أهداف.

6-   الهولندي باتريك كلويفرت برصيد 6 أهداف.

7-   الهولندي ماركو فان باستن برصيد 5 أهداف.

8-   الألماني يورغان كلينسمان برصيد 5 أهداف.

9-   الفرنسي زين الدين زيدان برصيد 5 أهداف.

10- التشيكي ميلان باروش برصيد 5 أهداف.

11- اليوغسلافي سافو ميلوسوفيتش برصيد 5 أهداف.

** قائمة اللاعبين الذين سجلوا ثلاثة أهداف في مباراة واحدة (هاتريك):

يعد المهاجم الألماني ديتير مولر أول لاعب في تاريخ البطولة يسجل هاتريك في عام 1976 في مرمى يوغسلافيا في اللقاء الذي كسبه المانشافت بنتيجة (4-2) في الدور نصف النهائي، وفيما يلي قائمة اللاعبين أصحاب الهاتريك في تاريخ البطولة:

1-   الألماني ديتير مولر عام 1976م في مرمى يوغسلافيا.

2-   الألماني كلاوس آولفز عام 1980م في مرمى هولندا.

3-   الفرنسي ميشيل بلاتيني مرتين عام 1984م في مرمى بلجيكا وكذلك في مرمى يوغسلافيا.

4-   الهولندي ماركو فان باستن عام 1988م في مرمى انجلترا.

5-   البرتغالي سيرجيو كونسيساو عام 2000م في مرمى ألمانيا.

6-   الهولندي باتريك كلويفرت عام 2000م في مرمى يوغسلافيا.

7-   الأسباني دافيد فيا عام 2008م في مرمى روسيا.

** اللاعبين الأكثر مشاركةً في كأس أمم أوروبا:

ستة نجوم شاركوا مع منتخبات بلادهم في أربع بطولات أوروبية وفيما يلي قائمة اللاعبين الأكثر مشاركةً في البطولة الأوروبية:

1-      لاعب الوسط الألماني الحديدي لوثر ماتيوس 1980-1984-1988-2000.

2-      الحارس الدنماركي الشهير بيتر شمايكل 1988-1992-1996-2000.

3-      لاعب الوسط الهولندي أرون فينتر  1988-1992-1996-2000.

4-      المهاجم الايطالي أليساندرو ديلبيرو 1996-2000-2004-2008.

5-      الحارس الهولندي آدوين فان دير سار 1996-2000-2004-2008.

6-      المدافع الفرنسي الصلب ليليان تورام 1996-2000-2004-2008.

ويعد الحارس الهولندي فان دير سار والمدافع الفرنسي ليليان تورام أكثر النجوم لعباً للمباريات بواقع 16 مباراة لكلاً منهما، فيما لعب الفرنسي زين الدين زيدان والبرتغاليين لويس فيغو ونونو جوميز والتشيكي كارل بوبورسكي 14 مباراة خلال مسيرتهم الكروية في بطولة الأمم الأوروبية.

** أكثر المنتخبات مشاركةً وتحقيقاً للأرقام:

يتصدر المنتخب الألماني العريق قائمة أكثر المنتخبات مشاركة وتحقيقاً للأرقام وهو متسيد القارة الأوروبية بواقع ثلاث بطولات، وفيما يلي قائمة الأرقام للمنتخبات:

1- ألمانيا لعب 38 مباراة وكسب 19 وتعادل 10 وخسر 9 مرات وسجل 55 هدفاً وولج مرماه 39 هدفاً (فارق +16).

2- هولندا لعب 32 مباراة وكسب 17 وتعادل 8 وخسر 7 مرات وسجل 55 هدفاً وولج مرماه 32 هدفاً (فارق +23).

3- فرنسا لعب 28 مباراة وكسب 14 وتعادل 7 وخسر 7 مرات وسجل 46 هدفاً وولج مرماه 34 هدفاً (فارق +12).

4- أسبانيا لعب 30 مباراة وكسب 13 وتعادل 9 وخسر 8 مرات وسجل 38 هدفاً وولج مرماه 31 هدفاً (فارق +7).

5- البرتغال لعب 23 مباراة وكسب 12 وتعادل 4 وخسر 7 مرات وسجل 34 هدفاً وولج مرماه 22 هدفاً (فارق +12).

6- ايطاليا لعب 27 مباراة وكسب 11 وتعادل 12 وخسر 4 مرات وسجل 27 هدفاً وولج مرماه 18 هدفاً (فارق +9).

7- التشيك لعب 25 مباراة وكسب 11 وتعادل 5 وخسر 9 مرات وسجل 36 هدفاً وولج مرماه 32 هدفاً (فارق +4).

8- روسيا لعب 27 مباراة وكسب 11 وتعادل 5 وخسر 11 مرات وسجل 31 هدفاً وولج مرماه 36 هدفاً (فارق -5).

9- انجلترا لعب 23 مباراة وكسب 7 وتعادل 7 وخسر 9 مرات وسجل 31 هدفاً وولج مرماه 28 هدفاً (فارق +3).

10-  الدنمارك لعب 24 مباراة وكسب 6 وتعادل 6 وخسر 12 مرة وسجل 26 هدفاً وولج مرماه 38 هدفاً (فارق -12).

11-  كرواتيا لعب 11 مباراة وكسب 5 وتعادل 3 وخسر 3 مرات وسجل 14 هدفاً وولج مرماه 13 هدفاً (فارق +1).

12-  السويد لعب 14 مباراة وكسب 4 وتعادل 5 وخسر 5 مرات وسجل 19 هدفاً وولج مرماه 16 هدفاً (فارق +3).

13-  اليونان لعب 12 مباراة وكسب 4 وتعادل 2 وخسر 6 مرات وسجل 9 هدفاً وولج مرماه 13 هدفاً (فارق -4).

14-  بلجيكا لعب 12 مباراة وكسب 4 وتعادل 2 وخسر 6 مرات وسجل 13 هدفاً وولج مرماه 20 هدفاً (فارق -7).

15-  تركيا لعب 12 مباراة وكسب 3 وتعادل 2 وخسر 7 مرات وسجل 11 هدفاً وولج مرماه 18 هدفاً (فارق -7).

16- يوغسلافيا لعب 14 مباراة وكسب 3 وتعادل 2 وخسر 9 مرات وسجل 22 هدفاً وولج مرماه 39 هدفاً (فارق -17).

17- اسكوتلندا لعب 6 مباراة وكسب 2 وتعادل 1 وخسر 3 مرات وسجل 4 هدفاً وولج مرماه 5 هدفاً (فارق -1).

18-  رومانيا لعب 13 مباراة وكسب 1 وتعادل 4 وخسر 8 مرات وسجل 8 هدفاً وولج مرماه 17 هدفاً (فارق -17).

19- سويسرا لعب 9 مباراة وكسب 1 وتعادل 2 وخسر 6 مرات وسجل 5 هدفاً وولج مرماه 13 هدفاً (فارق -8).

20- ايرلندا لعب 3 مباراة وكسب 1 وتعادل 1 وخسر 1 مرات وسجل 2 هدفاً وولج مرماه 2 هدفاً (فارق +0).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. لايكون لاعب الدلال سامي الفاغر بعد سجل هدف في هالبطوله الاوربيه واصبح اللاعب الاول والوحيد والفريد واللللــ..كويس عربيا…خخخ

    تسونها ياالزعيقيين ومو جديد عليكم قلب الحقائق ونهب الالقاب واختلاسها!!

    1. لا تلومونه هذا من اثر دعس سامي الجابر عليهم خلهم بكل شي يجيبون طاريه هههههه كبير يا اسطورة 9

    2. لا تلومونه هذا من اثر دعس سامي الجابر عليهم كبير يا اسطورة يامعذبهم سام9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى