الإقتصادية

كالديرون للهلاليين : يوم لكم وآخر عليكم

افتعلت بعثة بني ياس الإماراتي مشكلتين أثناء تدريب فريقها البارحة على الملعب الرديف في ستاد الأمير فيصل بن فهد في الملز، تأهبا لمنازلة الهلال غدا في دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا، كان بطلها المدرب الأرجنتيني كالديرون، الأولى عندما حاول نقل التدريب إلى الملعب الرئيس وقوبل طلبه بالرفض من قبل محمد العتيبي مدير الملعب، الذي خيره بين أمس واليوم، والأخرى عندما هدد بمقاطعة المؤتمر الصحافي اليوم بحجة عدم مناسبة موعده له، إذا لم يتم تقديمه خمس ساعات.

وبدأ كالديرون تدريب فريقه على الملعب الرديف، إلا أنه أوقفه في منتصفه وطالب بنقله إلى الملعب الرئيس بعد أن هبت رياح محملة بالغبار، ولا سيما أن الأول مكشوف فيما يحيط بالثاني المدرجات ما يقلل من كمية الغبار التي أعاقت فريقه من إجراء التدريب الأول بعد أن وصلت البعثة فجر أمس إلى الرياض.

ولم يمانع العتيبي من نقل تدريب الأمس شريطة أن يكون تدريب اليوم على الملعب الرديف وليس الرئيس، ما حدا بالفريق الإماراتي الذي بدا أفراده متذمرين للغاية، التراجع عن الطلب بنقل التدريب، مطالبا أن يكون تدريبه الأخير على الملعب الرئيس.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل زاد، عندما هدد كالديرون بعدم الحضور إلى المؤتمر الصحافي اليوم إذا لم يغير الهلال موعده، حيث طالب بتقديمه إلى الـ 12 ظهرا بدلا من الخامسة مساء، وهو الوقت الذي اعتاد عليه الهلاليون في النزالات السابقة، مشيرا إلى أنه سيتحمل أي عقوبة تفرض عليه من الاتحاد القاري مهما كانت حجمها.

وحاولت إدارة بني ياس التنسبق مع فهد الحميدي الأمين المساعد لنادي الهلال، لتغير الموعد، ولا سيما أن الموعد المحدد مسبقا لا يتناسب مع فريقها الذي سيكون مرتبطا بالتدريب الأخير على ستاد الأمير فيصل بن فهد في الملز.

وانتقد مسعد الحارث مدير المركز الإعلامي للنادي الإماراتي تعامل إدارة الملعب مع ناديه، مؤكدا أنها لم تحترم الضيوف، وأنها لا تمثل الهلال والشعب السعودي.

وعن اللقاء، قال كالديرون إنه يجمعه بالجماهير الهلالية ذكريات جميلة، ولكن هذه حال الكرة يوم لك ويوم عليك، مشيرا إلى أنه يركز على فريقه الحالي، ولا يهتم بالهلال كثيرا، مبينا “سأفتقد خدمات أحمد علي للإصابة، ولكن البدلاء قادرون على سد النقص”.

يشار إلى أن الاتحاد القاري استبدل الطاقم الياباني الذي سيقود لقاء الهلال وبني ياس بطاقم بحريني بقيادة نواف شكر الله، لعدم حصول الأول على تأشيرة دخول للأراضي السعودية.

على صعيد التدريب، ركز كالديرون على الكرات العرضية لاستغلال طول سنقاهور حيث خصص لها من الوقت قرابة 25 دقيقة، حيث وضع لاعبين أحدهما في الطرف الأيمن والآخر على الطرف الأيسر للعب الكرات العرضية لجميع اللاعبين، وسبقها مناورة في الملعب، قبل أن يختتم التدريب بتسديد ركلات الترجيح تحسبا للوصول إليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى