الشبابمقالات الكتاب

كبرياء الشباب وسلاح الأرقام..!

امتطاء صهوة المفردات التعصبية بالإسقاطات على كيانات كبيرة متسلحة بالانجازات عكر صفاء المهنية ونزع بريقها وطمس معالمها وشوها صورتها وهناك من زادت جرعته التعصبية وتلون قلمه ليقلل من كبرياء شيخ الأندية المتسلح بلغة الأرقام تلك اللغة الرقمية التي تنصفه وتخرس أفواه المشككين بعراقته التاريخية لاسيما أن التاريخ الشبابي مرصع بالبطولات وحافل بالانجازات القارية وعانق المحافل الأسيوية وأنتزع لقبها وصال وجال بالملاعب المحلية ونال أكبر ألقابها وتغزل بأرقامها ليكتب اسمه بمداد من ذهب في قائمة الكبار, والثقافة السلبية المغلفة بالإقصائية التي مارسها بتال القوس تجاه الشباب والتقليل من التاريخ الشبابي كانت محاولة بائسة لإقصاء شيخ تربع على قمة البطولات وحصد أرقاما قياسيةغير مسبوقة في الكرة السعودية بتحقيق كاس خادم الحرمين الشريفين ثلاث مواسم متتالية وذلك أعوام 1413,1412,1411بالاضافة لتحقيق أولية عالمية بخوض مباراتين في يوم واحد وذلك عام 1419عندما خاض نهائي كأس النخبة في سوريا مع الجيش السوري عصراًً ولعب مساءً على نهائي كأس ولي العهد أمام الهلال وحقق البطولة بهدف عبدالله الشيحان , وأخر الأرقام الشبابية في مطلع العام الماضي بخوض 34 مباراة دورية دون خسارة ناهيك عن أولياته التاريخية بإمداد المنتخب بالعناصر الفنية بشكل دائم ومستمر, وأفضلية لاعبا الشباب سعيد العويران وفؤاد أنور في تلك الحقبة الزمنية ساهمت بعد توفيق الله بوصول المنتخب لدور ال16 في كأس العام 94 وغيرها من الأرقام الشبابية التي صعدت بالكيان الشبابي للقمة والأرقام تنحاز للعراقة الشبابية وتفضح تشنج المحرومين من البطولات وضحايا السنين العجاف التي عصفت بناديهم وركلته خارج دائرة المنافسة المحلية والخارجية وانعكس سلباً على عقول تحولت للغوغائية الإعلامية والاستنقاص من الآخرين لمحاولة تضميد جراح الحرمان .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فريق كرة قدم على حده مسكين جاب بطولة الدوري مثل الفتح وزعجتنا به كم لاعب في المنتخب ياشاطر وكم لاعب في منتخبات الطائره واليد والسله والعاب القوى ياشيخ رح تعلم الله يصلحك لمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى