الرياضة العالميةليفربول

كوتينيو مصمم على الرحيل عن ليفربول

رغم أن شركة نايكي أصدرت أحد قمصان فريق برشلونة الإسباني باسم اللاعب البرازيلي فيليب كوتينيو، فإن الأخير مازال يلعب في صفوف ليفربول الإنجليزي.

وتحدثت تقارير صحافية جديدة عن اقتراب كوتينيو من أبواب برشلونة، بيد أن ناديه الحالي يلتزم الصمت.

وقالت صحيفة “أس” الإسبانية إن نادي برشلونة يتطلع في العام الجديد إلى الحصول على خدمات اللاعب البرازيلي فليبي كوتينيو، الذي تكهنت وسائل الإعلام المختلفة في الأيام الأخيرة باقترابه من أبواب النادي الكاتالوني.

وخاض كوتينيو هذا الموسم مع ليفربول 20 مباراة رسمية، أدى فيها بشكل رائع، سجل 12 هدفاً وصنع 9 أهداف.

وزعمت صحيفة “سبورت” الإسبانية أنه أبلغ ناديه الإنجليزي أنه لعب آخر مبارياته معه قبل انتقاله الوشيك إلى برشلونة، خلال فترة الانتقالات الشتوية، مقابل صفقة ينتظر أن تصل قيمتها إلى 150 مليون يورو.

وتحدثت صحيفة “ديبورتيفو إلموندو” الإسبانية أن برشلونة جهز عرضاً بقيمة 110 ملايين يورو إضافة إلى حوافز بقيمة 40 مليون يورو لضم اللاعب من ليفربول.

ويحاول ليفربول الاحتفاظ بلاعبه من خلال زيادة راتبه، لكن يبدو أن التطلع إلى لعب دور محوري في برشلونة والفوز بالألقاب أهم من الحافز المادي بالنسبة لكوتينيو،، بحسب موقع “سبوكس”.

هل كشفت نايكي الصفقة؟

وكانت شركة نايكي للملابس الرياضية، وهي من رعاة برشلونة، ارتكبت خطأ فادحاً قبل أيام عندما أصدرت أحد قمصان الفريق لهذا الموسم يحمل اسم كوتينيو.

وأثار تصرف نايكي غير المفهوم دهشة المسؤولين في برشلونة، بعد أن قامت الشركة الأمريكية بالتلميح إلى اقتراب النجم البرازيلي من التوقيع لصالح النادي الإسباني.

ورغم ذلك، لم يتلق برشلونة حتى الآن رداً جديداً من ليفربول حول مصير هذه الصفقة خلال الساعات القليلة الماضية.

وأعلن النادي الكاتالوني استعداده لدفع القيمة المالية التي يطلبها ليفربول، (يقدرها البعض بـ160 مليون يورو)، مقابل التخلي عن كوتينيو لكي يتسنى له الحصول على خدمات اللاعب هذا الشتاء، على أن يؤجل البت في صفقة ضم الفرنسي أنطوان غريزمان حتى الصيف المقبل.

ووصل برشلونة إلى اتفاق نهائي مع كوتينيو في الصيف الماضي، يقضي بانتقال نجم منتخب البرازيل إلى صفوفه بموجب عقد يمتد لخمس سنوات.

بيد أن ليفربول لم يعط الضوء الأخضر بعد لرحيل اللاعب ويبدو أن السبب وراء هذا هو رغبة النادي الإنجليزي في رفع قيمة الصفقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى