الرياضة العالمية

كومان : 15 نقطة كافية للتتويج بـ لقب الدوري

أعرب المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم، الهولندي رونالد كومان، عن ثقته بأن فريقه لا يزال قادراً على الفوز بلقب الدوري الإسباني رغم أنه لم يعد أمامه أي هامش للخطأ في المراحل المتبقية من المسابقة.

وأهدر برشلونة فرصة ذهبية للقفز إلى صدارة الدوري الإسباني للمرة الأولى في الموسم الحالي عندما خسر 1-2 أمام ضيفه غرناطة أمس الأول الخميس.

ويحتل الفريق المركز الثالث في جدول المسابقة قبل الجولات الخمس الأخيرة من الموسم، وقبل مباراته المرتقبة غداً الأحد، أمام فالنسيا في أولى هذه المباريات الخمسة المتبقية له بالمسابقة.

ورغم هذا، يؤكد كومان أن الفوز بالمباريات الخمسة المتبقية للفريق في المسابقة سيكون كافياً ليتوج باللقب خاصة وأن من بينها مباراة الفريق أمام أتلتيكو مدريد متصدر جدول المسابقة وذلك على إستاد كامب نو معقل فريق برشلونة.

ويؤكد كومان أن الفوز بهذه المباريات الخمسة سيكون كافياً لفريقه من أجل تصدر جدول المسابقة والفوز باللقب على حساب أتلتيكو وجاره ريال مدريد صاحب المركز الثاني.

وصرح كومان إلى وسائل الإعلام اليوم السبت: “حقاً، شعرنا بخيبة أمل كبيرة لأنها كانت فرصة رائعة للغاية للوصول إلى القمة، لكن لم يعد هناك وقت للحزن لأننا نقاتل مع الفرق الثلاثة الأولى”.

وأوضح: “في كل المباريات، نمتلك استحواذاً أكبر على الكرة ونصنع الفرص، والحقيقة أننا نحتاج إلى تحسين أوضاعنا على المستوى الدفاعي”.

وأشار: “ننتظر مباراة صعبة أمام فالنسيا، حيث سنستحوذ على الكرة بشكل كبير، علينا أن نظهر بشكل أفضل على المستوى الدفاعي.. إنها فرصة رائعة أهدرناها، ولكنني عى قناعة بأننا سنتوج باللقب إذا فزنا بالمباريات الخمسة الأخيرة في الموسم”.

وما زال إشبيلية في دائرة المنافسة على اللقب بالموسم الحالي حيث يحتل المركز الرابع برصيد 70 نقطة من 33 مباراة مقابل 76 لأتلتيكو مدريد في الصدارة بعد 34 نقطة.

ولكن فوز غرناطة على برشلونة يعد مثالاً على عدم وجود ثوابت في هذه المسابقة عالية المستوى.

وقال كومان: “إنها بطولة قوية وتتنافس فيها فرق رائعة، هناك أربعة فرق تصارع على لقب البطولة”.

ويتابع كومان مباراة فريقه غداً من المدرجات بعد طرده في مباراة غرناطة، ولكن العقوبة، التي تم تخفيفها، ستسمح له بالعودة إلى مقعد المدير الفني خلال المباراة الصعبة أمام أتلتيكو مدريد في 8 مايو (أيار) الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى