الأخبار المحليةالشباب

لاعبو الشباب فى الألعاب المختلفة نجوماً أضاءت سماء الرياضة السعودية خلال موسم (2011-2012م)

من المتعارف عليه أن كرة القدم هي من تعلو من شأن الأندية، إلا أن خطط واستراتيجيات، وفكر الإدارة الشبابية وسقف طموحاتها العالي يؤكد خلاف ذلك نظراً لأن النادي يضم في سجلاته عدداً من الأنشطة التي يرتادها الشباب حسب هواياتهم ، وإن كان الأكثرية منهم يميل إلى كرة القدم، إلا أن آخرون لهم ألعاب محببة لا يحيدون عنها بجانب عشقهم لكرة القدم.

هذا الأمر استغلته إدارة نادي الشباب بتوفير بيئة رياضية محفزة في مجال الألعاب المختلفة ساهمت في إقبال الشبان عليها والإسراع في الانضمام  إلى فرق النادي( التايكوندو، الكاراتيه، الكرة الطائرة، كرة اليد، ألعاب القوى) للاستفادة من حوافز الإدارة  الشبابية ودعمها الغير محدود للاعبين من أجل تفريغ طاقاتهم واستثمارها من أجل النادي والوطن معاً.

مسيرة نادي الشباب في رياضة الألعاب المختلفة خلال الموسم  المنصرم(2011-2012) كانت ناجحة بكل المقاييس بناء على الإنجازات التي حققتها الفرق في مختلف الأنشطة الرياضية ، فكان هذا الإنجاز يسير بجانب إنجازات  فرق كرة القدم( الأول، الناشئين، البراعم، الصالات)، لتؤكد هذه الإنجازات أن للإدارة الشبابية منظومة عمل رياضي أفرغت كل طاقتها وفكرها الإداري من أجل قطف الثمار لو بعد حين. لكن من خلال تتبع مسيرة الألعاب المختلفة في نادي الشباب نجد أن الغرس بدأ في يؤتي ثماره مبكراً بعد أن حظي بالرعاية والاهتمام.

ألعاب القوى.. الركض بالذهب

جاء تحليق فريق العاب القوى بالنادي  في سماء بطولات الألعاب المختلفة بتحقيقه  17  إنجازاً  رياضياً متنوعاً في الموسم المنصرم أهمها بطولة كأس المملكة لأندية الممتازة  للكبار .

وكان الموسم الشبابي قد بدأ ببطولات المنطقة لاختراق الضاحية لفرق (الناشئين والشباب والأولى) حيث  حققت فرق النادي البطولة وتأهلت لبطولة المملكة لاختراق الضاحية للدرجات الثلاث.

وعلى مستوى منطقة الرياض بدأ  الفريق الشبابي مشواره بالفوز ببطولة الناشئين والشباب والتأهل إلى بطولة المملكة لنفس الدرجات،  وفي بطولة المملكة لاختراق الضاحية استطاع تحقيق البطولة وانتزاع كأس الدرجة الأولى والناشئين والشباب.
وخلال الموسم كان طموح الفريق هو تحقيق جميع بطولات المملكة وفرض سيطرته الكاملة على المراكز الأولى كما كان مخطط له ، وبالفعل استطاع الفريق الشبابي تحقيق بطولة المملكة لكأس الاتحاد لدرجة الناشئين وكذلك بطولة المملكة لدرع الاتحاد لألعاب القوى لدرجة الناشين،كما استطاع انتزاع درع التفوق العام للناشئين، كما حقق الفريق بطولة المملكة لكأس الاتحاد لدرجة الشباب وكذالك بطولة المملكة لدرع الاتحاد لألعاب القوى لدرجة الشباب والفوز بدرع التفوق العام للشباب.

وفي ظل نشوة الفريق واكتساحه لجميع الألقاب كانت المفاجئة أن حل ثانياً في بطولة المملكة لدرع الاتحاد للأندية الممتازة بسبب انضمام 4 من نجومه إلى المنتخب والسفر معه خارج المملكة.

(4) شبابيون يمثلون المملكة في الأولمبياد

والإنجاز الذي يحسب لنادي الشباب خلال الموسم المنصرم هو تأهل (4) عدائيين شبابيين إلى أولمبياد لندن، من ضمن (8) عدائيين سعوديين سيمثلون المملكة في هذا المحفل الرياضي العالمي والعداءون هم : عماد نور ، مخلد العتيبي، علي  العمري، و محمد الصالحي.

وفي انجاز آخر للمملكة والنادي تأهل العداء الشبابي احمد برهان لبطولة العالم للشباب في  اسبانيا.

16 نجم شبابي في المنتخبات

ومنحت سيطرت لاعبو نادي الشباب على كافة البطولات خلال الموسم فرصة حجز أمكانهم في صفوف المنتخبات الوطنية لألعاب القوى بمختلف الدرجات، حيث يتواجد (16) لاعباً في مختلف درجات اللعبة منهم: سبعه في المنتخب السعودي الأول لألعاب القوى ، بينما يضم منتخب فئة الشباب أربعه من نجوم نادي الشباب ، فيما يتواجد خمسه من النجوم بمنتخب بدرجة الناشئين ، ورغم حداثة عهدهم باللعبة إلا أنهم استطاعوا أن يبهروا المتابعين ويفرضوا أنفسهم على المنتخبات بأدائهم المتميز.
ويشار إلى الإدارة الشبابية منذ بداية الموسم وضعت جل اهتمامها بألعاب القوى حيث استجلبت أفضل جهاز فني ضم التونسيين مصطفى بلقاسم ، والمنذر شفره بالإضافة إلى  نخبة من المدربين الوطنيين  هم: سعد شداد ، سعود الثبيتي، عليان القحطاني، ويشرف على الفرق الإداري الشباب سامي الطلب.

وكان للدعم المعنوي المادي الذي حظيت به الفريق من قبل الرئيس الشبابي الأستاذ خالد البلطان، ونائبه الأستاذ خالد المعمر كبير الأثر في أن يحقق الفريق  هذه الإنجازات  المبهرة.

التايكوندو.. تفوق غير مسبوق

حققت لعبة  التايكوندو تفوقاً غير مسبوقاً على مستوى أندية الوطن، بسبب الاهتمام الكبير الذي حظيت به من قبل الإدارة الشبابية التي وفرت للفريق كافة متطلبات اللعبة اللوجستية من مدرب وطني كفء حمل لواء التدريب هو الكابتن الشاب ( فهد الدويسان)، فضلاً عن الدعم المادي والمعنوي للفريق الذي كان حافزاً كبيراً للاعبين لتقديم مستويات فنية مميزاً توجها بحصد أكبر عدد من البطولات على مستوى أندية المملكة ، وقد نال الفريق الشبابي (6) بطولات من أصل (10) شارك فيها بجميع درجاته خلال الموسم الرياضي 2011- 2012م، ويعد هذا الانجاز للنادي في هذه اللعبة الأميز في تاريخه الرياضي منذ أن أقُرت  لعبة التايكوندو في سجل الألعاب الرياضية قبل فترة ليست بالقصيرة، مما يؤكد عزم الإدارة الحالية على أن يكون النادي حاضراً بقوة في كافة الألعاب الرياضية وضيفاَ دائماَ على منصات التتويج وينال نصيب الأسد من الذهب.

الطائرة .. تعبر المطبات الهوائية

عاش فرق الكرة الطائرة تأرجحا في بداية الموسم الرياضي بين الصعود إلى أعلى والهبوط إلى أدني، لكن بفضل اهتمام الإدارة الشبابية و طموحها الغير محدود في أن يكون للنادي  حظوة كبيرة من كعكة الموسم عاود ليوث الطائرة التحليق مجدداً في سماء هذه اللعبة، بقيادة المدرب الوطني الشاب( خالد العمار) عاقدين العزم على أن يتجاوز الفريق المطبات الهوائية التي فرضتها عليهم أندية ذات تاريخ كبير في كرة الطائرة، فكانت العزيمة والإصرار حاضرة في جميع المباريات يدعمها عمل إداري جبار يسنده الدعم (المادي والمعنوي) للاعبين كمنصة لانطلاقة  الطائرة الشبابية لتتجاوز  المطبات الهوائية إلى أبعد المسافات في سلم ترتيب الدوري الممتاز ، حيث حقق الفريق الأول المركز الرابع في البطولة ، وتعد هذه النتيجة من أفضل نتائج الفريق تاريخ لعبة الطائرة بالنادي منذ اعتمادها رسمياً، ليكون هذا الإنجاز منصة أخرى لينطلق منها الفريق في فضاء  بطولة النخبة للأندية الممتازة ( المربع الذهبي) لأول مرة في تاريخه ليحقق بذلك إنجاز آخر للنادي لم يسبق أن حققه منذ تأسيسه( المركز الثالث ) ، وهذا كله يرجع إلى طموحات الإدارة الشبابية التي لم تفضل لعبة أو نشاط في النادي على غيره بل كان مكيالها من الاهتمام والرعاية والدعم موحداً لجميع الأنشطة الرياضية بالنادي،  وهذا ما يؤكد نموذجية النادي، في ظل عزم إدارته على أن يكون مختلفاً في اهتمامه بألعابه الرياضية وحتى طريقة دعمها طالما أن أبنائه اللاعبين سيكونون هم بعض من سواعد فتية تحمل شعار الوطن في كافة المحافل الرياضية.

وتشير الإحصاءات لمباريات الفريق الشبابي خلال الموسم الرياضي المنصرم (2011-2012م) أنه قارع كبار اللعبة ( الهلال- الأهلي) وأصبح ندياً قوياً لهم في جميع اللقاءات التي جمعت بينهما وذلك نظراً للطموحات الكبيرة التي تملأ قلوب اللاعبين من أجل تحقيق انجاز لم يسبق له مثيل في ظل الدعم الكبير لهم من قبل الإدارة الشبابية، مما جعل جميع الفرق المشاركة في البطولة أن تعمل ألف حساب للفريق وتحذر كل الحذر  من الرغبة الجامحة لهؤلاء الفتية.

هذا كان طموح الفريق الأول. أما على صعيد فريق درجة الشباب فكان لاعبيه في نشوة و طموح الكبار وعلى ذات طريقهم نحو التميز، فكانت لهم صولات وجولات في بطولة درجة الشباب واضعين نصب أعينهم مدى الاهتمام والدعم الذي يحظون به من أجل كتابة أسمائهم بمداد من ذهب في قائمة الكبار رغم صغر سنهم، وقصر المدة الزمنية للعبة في سجلات النادي ، وقد حقق الفريق المركز ( السادس) في بطولة أندية الدوري الممتاز ( لفئة الشباب) لموسم (2011- 2012م). ويعد هذا المركز ليس طموح الإدارة ولا اللاعبين بل هو البداية الانطلاقة نحو الألقاب والذهب بدءً من الموسم المقبل وفقاً لإستراتجية وخطط الإدارة والتي تعتمد على التدرج في تطبيقها على كافة الألعاب وصولاً إلى الأهداف الكبرى.

الكاراتيه.. أيدي تحمل الذهب

كذلك في هذا الموسم برزت في النادي لعبة الكاراتيه بشكل ملفت للنظر من خلال مشاركة جميع الدرجات( أول ، أولمبي، ناشئين ، شباب) في (11) بطولة على مستوى منطقة الرياض و المملكة، وكانت حصيلة فرق النادي من الميداليات بلغت (104) ميدالية ، كانت كالتالي: (31) ميدالية ذهبية، (19) ميدالية فضية ، (54) ميدالية برونزية.

كذلك حققت الفرق أفضل المركز بعد تنافس كبير مع الأندية المشاركة، وقد حقق الفريق الأول المركز الثالث في بطولة المجموعة الأولى للأندية ( فردي ، جماعي) برصيد (14) ميدالية متنوعة، فيما فريقا الناشئين والشباب المركز الأول في بطولة المجموعة الأولى للأندية ( فردي ، جماعي ) بعد أن حصد (19) ميدالية.
وفي المرحلة الثانية لبطولة المجموعة الأولى للأندية حقق فريقا الناشئين والشباب المركز الثالث بـ (21) ميدالية، فيما حقق الفريق الأول والأولمبي ذات المركز في المرحلة الثانية من بطولة مجموع (21) ميدالية.

وفي بطولة المملكة للنخبة للدرجة الأولى والأولمبي حققت هذه الفرق المركز الثاني في البطولة ونالت (5) ميداليات ، (4) فضية ،وواحدة برونزية. كما حقق فريق درجة الشباب المركز الثالث في بطولة المملكة للأندية الممتازة. وكان الإنجاز الأبرز لفرق الكاراتيه بالنادي تحقيقها المركز  الثالث في بطولة المملكة الثالثة على كأس الإتحاد.

وظلت فرق النادي محافظة على موقعها في مقدمة الترتيب العام للعبة على مستوى المملكة، حيث نال فريق درجة الشباب المركز الثالث في بطولة المملكة على كأس الأمير سلطان بن فهد للأندية والهيئات، بعد نال اللاعبين (4) ميداليات، اثنان منها فضية ، وواحدة فضية ، وأخرى برونزية.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الشباب من افضل اندية الوطن في جميع الالعاب المختلفه .
    وهو اول من طبق الاحتراف الحقيقي بين الاندية السعوديه.

  2. نعم انه نادي وليس فريق كرة قدم فقط .. وأفضل الاندية بتهيئه الاجواء المناسبة لممارسة الرياضة بمختلف أنواعها .. يكفي أن لقبه النادي الاوربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق