مقالات الكتاب

لجنة العدل والمساواة..!

لجنة المسابقات والفنية واللعب النظيف أبت إلاّ أن تتخذ آخر قراراتها هذا الموسم، بعيداً عن الأنظمة واللوائح التي تتغنّى بها كثيراً عندما تُصدر قراراتها خلال الفترة الماضية..

قبل أكثر من أسبوع طلب فريقا الفتح والنصر تقديم مباراة الإياب بينهما في كأس الملك للأبطال، لأنّ مبرر إقامتها قبل النهائي بثلاثة أيام غير مقنع، في ظل عدم ارتباط الفريقين بمشاركات خارجية، كما أنه تحقيق لمبدأ المساواة والعدل الذي اعتمدت عليه اللجنة في رفض طلب الناديين بالتقدي، رغم أنّ قرار إقامتها في هذا التاريخ خاطئ منذ البداية لا يتماشى مع ما يحدث في بقية المسابقات هذا الموسم ومنها الدوري..

ومبدأ المساواة والعدل يحضر حينما تلعب مباراتا الدور قبل النهائي في وقت واحد، لا كما قرّرته لجنة المسابقات بإجهاد فريقين آخرين حتى يتحقق مبدأ العدالة والمساواة..

السؤال الذي يطرح نفسه فيما لو لعب فريق الأهلي بالرديف أو أراح بعض نجومه من اللعب مباراة الإياب أمام سباهان الإيراني، ماذا سيكون موقف اللجنة وأين ذهب مبدأ المساواة والعدل الذي تتشدّق به، فمثل هذه القرارات التي تتخذ بعيداً عن الأنظمة واللوائح، وتعتمد على رؤية أو توجُّه أعضاء اللجنة لا يمكن أن يساهم في إدارة المسابقات الرياضية بطريقة محترفة عادلة بين الجميع، فالمستفيد هذا الموسم قد يتضرر الموسم القادم، وما رُفض اليوم قد يتم الموافقة عليه غداً، لأنّ القرار أصبح يبنى على رأي ووجهة نظر لا آلية محددة أو بناءً على أنظمة ولوائح..

ما يحدث من بعض اللجان ومنها المسابقات والانضباط والمنتخبات، هو أحد أسباب إسقاط الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق برئاسة الأمير نواف بن فيصل، وإن استمر الوضع على ما هو عليه ستُسقط أيضاً الاتحاد المكلف حالياً برئاسة الأستاذ أحمد عيد وقبل حلول موعد عقد الجمعية العمومية للاتحاد السعودي لكرة القدم..

لجنة المسابقات والفنية واللعب النظيف، أتمنى أن يضاف لمسمّاها أيضاً والعدل والمساواة حتى يكون اسم اللجنة متوافقاً مع بعض قراراتها التي تعتمد على مبدأ العدل والمساواة، كما تؤكد هي، وهذا للأسف ما لا يتوافق مع قرارها الأخير..

جائزة القناة الرياضية..!

أقيم مساء السبت الماضي حفل جائزة القناة الرياضة لنجوم الموسم الرياضي، والقناة وهي تقيم هذه الجائزة التي أخذت بُعداً وأصداءً واسعة على المستوى الخليجي والعربي، تؤكد على نجاحها وأهميتها خاصةً وأنها تقام للموسم الثالث على التوالي، وبالتالي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من نجاح الموسم الرياضي السعودي..

القناة الرياضية لم تكتف بمهامها الأساسية التي تتمثل في النقل والبرامج، بل شمل رعاية المهرجانات والجائزة السنوية للرياضيين المتميزين، وهذا يؤكد أن العمل الكبير في القناة يحقق أهدافه بقيادة نائب وزير الإعلام للشؤون الإعلامية الأمير تركي بن سلطان الذي ساهم بشكل مباشر في إبراز الدور القيادي للقنوات الرياضية في مسيرة الرياضة السعودية..

كل التقدير والاحترام للعاملين في القناة الرياضية والذين قدموا هذا الموسم عملاً متميزاً، ووجود بعض الملاحظات على العمل لا يمكن أن يقلل من الجهود المبذولة في سبيل تقديم قنوات رياضية تنال إعجاب وتقدير المشاهدين..

نوافذ :

– اليوم يلعب النصر والفتح مباراة الإياب وهي أقرب أن تسمّى بمباراة الشوط الثاني، بعد أن انتهى شوطها الأول بتقدم النصر بهدفين، والفتح قادر على العودة متى ما دخل لاعبو النصر هذه المباراة على اعتبار أن تأهلهم أصبح مسألة وقت، فالفتح فريق مؤهّل لصنع المفاجأة..

– لا أتفق مع ما يتعرّض له النجم سعد الحارثي وأنه لم يَعُد مفيداً، فالحارثي لم يأخذ فرصته كاملة ليتم الحكم له أو عليه خاصة وأنه امتدح الأجواء الحالية في ناديه الجديد، كما أن ربط تحقيق بعض النتائج السلبية بمشاركته غير منطقي، فاللاعب يحتاج أن يأخذ فرصته كاملة ليوفي بما وعد به الجماهير الهلالية..

– جاء تأهُّل الأهلي لنهائي كأس الملك للأبطال بكل جدارة واستحقاق والفريق يقدم هذا الموسم مستوى فنياً متميزاً، بل ويُطرب، في ظل استقرار إداري وفني يعيشه الفريق هذا الموسم، وهو يعتبر مع فريق الشباب الأفضل فنياً هذا الموسم..

– نهائي كأس الملك للأبطال بين الأهلي والنصر إنْ سمح الفتح بذلك، سيكون مثالياً ومميزاً ويعيد ذكريات جميلة لنهائيات الفريقين في التسعينات الهجرية، ورغم تميُّز الأهلي فنياً بأجانبه إلاّ أنّ النصر في حال تأهله قادر على مجاراته ومشاهدة مباراة مثيرة..

– فريق الفتح مازال الأمل بتأهله قائماً، ولاشك إن حدث ذلك فهو حدث تاريخي ليس للفتح بل لمنطقة الأحساء كلها التي أنجبت عشرات المواهب، وهي الآن تأخذ فرصتها بالأندية الكبيرة والمنتخبات السعودية..

– استحق نجوم الموسم الرياضي جائزة القناة الرياضية، متمنياً أن تكون دافعاً لهم في مسيرتهم خلال المرحلة القادمة، ودافعاً لغيرهم من النجوم الشباب وكل الشكر والتقدير للقائمين على الحفل المتميّز..

– سألت مدرب منتخبنا للشباب تحت 22 سنة الكابتن خالد القروني، عن سبب عدم ضم المهاجم تركي السفياني هداف دوري الشباب الموسم الماضي وهداف الدوري الأولمبي هذا الموسم فقال لم أشاهده..!

– عودة الحكم السعودي لقيادة مباراة النصر والفتح الليلة والمباراة النهائية إن حدث، فإنّ نجاحهم سيدعم اللجنة لتثبت الحكم المحلي في النهائيات التي غاب عنها كثيراً!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى