مقالات الكتاب

لقاء الطموحات

وصول النصر أو الفتح لنهائي كأس الأبطال أعتبره شخصياً أفضل تتويج لأيٍّ من الفريقين عطفاً على مجريات الموسم. ـ الفتح ظهر هذا الموسم بمستوى فني متميز نال من خلاله إعجاب كافة شرائح وسط كرة القدم ولو لم يتأهل لمسابقة كأس الأبطال لظل أيضاً يحظى بإعجاب الرياضيين، فكيف وهو يتأهل بل ويصل لدور الأربعة. ـ النصر قدم واحداً من أسوأ مواسمه في العقد الأخير، لكن العمل كان مكثفاً وإيجابياً (إلى حدٍّ كبيرٍ) منذ منتصف الدور الثاني من دوري زين، إذ سجل الفريق تصاعداً فنيّاً ملحوظاً تواصل أمام الشباب في مسابقة كأس الأبطال، وبالتالي وصوله للنهائي (لو تحقق) سيكون خير مكافأة للعمل الجاد الإيجابي. ـ صحيح أن النصر يلعب على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة المتوقع زحفها هذا المساء.. وصحيح أن الفريق الأصفر تطور كثيراً خلال الفترة الأخيرة من الموسم.. لكن الفتح أيضاً فريق لا يستهان به، بل يسجل لهذا الفريق بقيادة مدربه القدير المتميز فتحي الجبال أنه فريق متجانس وشبه مستقر على تشكيلته طوال الموسم. ـ مدرب النصر ماتورانا نجح في الأشهر القليلة الماضية أن يتوصل إلى التشكيل الأمثل للفريق وبات -أي ماتورانا- يعمل وفق الأدوات المتاحة إليه وهي في مجملها أدوات محلية إذ إن اللاعب الأجنبي الوحيد المؤثر في صفوف النصر هو الجزائري بوقاش، أما البقية ففي تصوري أنه حتى دكة الاحتياط أكبر بكثير من قدراتهم الفنية. ـ استقرار ماتورانا على تشكيلة الفريق صنعت الكثير من التجانس ورفعت مستوى أكثر من لاعب نصراوي أبرزهم السهلاوي والزيلعي إلى جانب العائد بتوهج سعود حمود والدعامة الكبرى للفريق خالد عزيز. ـ أما الفتح فلديه مدرب قدير قادر على توظيف لاعبي فريقه التوظيف الأمثل ورسم النهج التكتيكي المناسب لقدرات اللاعبين وطموحات الفريق وهذه هي قمة العقلانية كما أن المحترفين الأجانب الأربعة يشكلون دعامة حقيقية للفريق. ـ لن يكون لقاءً سهلاً، فالطموحات متماثلة ومواقف الفتح أمام النصر يعرفها الكثيرون وإن كان نصر اليوم غير نصر الأمس كثيراً. ـ صحيح أنه لقاء الذهاب، لكنني أعتقد أنه سيكون لقاء الحسم قبل جولة الإياب.. النصر لن يفرط بخاصية الأرض والجمهور وارتفاع المستوى الفني والروح المعنوية.. لكنه قد يخسر متى أفرط لاعبوه بالثقة ولم يحترموا فريق الفتح وركنوا (للتخدير) الإعلامي. ـ أما الفتح فأهم مميزاته احترام المنافسين ومقدرة مدربه فتحي الجبال على التوظيف الأمثل للاعبيه، وأعتقد أن الفتح سيسعى لتسجيل هدف يجعل أسهمه في العودة عالية جداً.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: غير معروف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى