الأخبار المحليةالاتحاد السعودي لكرة القدم

لوبيز وكماتشو .. معركة إسبانية على أرض سعودية بين التلميذ والأستاذ في التصفيات الاسيوية

أعلمه الرماية كل يوم  فلما اشتد ساعده رماني ” ، هذا المثل ينطبق عندما يتفوق الطالب على استاذه وهذا ما نتمنى ان يحدث  في امسية الاربعاء  عندما يستضيف المنتخب السعودي  الاول لكرة القدم ، نظيره الصيني في بداية التصفيات  المؤهلة  لامم اسيا لكرة القدم  2015  ، انهما مصارعا  الماتادور الاستاذ والتلميذ  لوبيز .

فعندما يخوض  الإسباني خوان رومان لوبيز كارو مباراته الأولى  مع المنتخب السعودي الاول لكرة القدم  كمدير فني أمام  معلمه الاول  ومواطنه في نفس الوقت كماتشو  مدرب المنتخب الصيني  في بداية  مشوار التصفيات المؤهلة لمنافسات  كأس اسيا  التي ستقام باستراليا 2015   ، سيكون بمثابة  لقاء بين التلميذ والاستاذ .

ويلعب المنتخبان  في المجموعة الثالثة التي وصفت بمجموعة الموت والتي تضم الى جانبهما  منتخبي العراق واندونيسيا  ، الذي يعد  الحلقة الاضعف في المجموعة .

لكن طريق المدرب الاسباني نحو استعادة هيبة الاخضر  لن تكون مفروشة بالورود ، على الرغم  من انه يتولى المسئولية بشكل مؤقت ، حيث يتلقي مع  مدرباً فذاً خبيراً متمكناً هو الأسباني  كماتشو ، في مواجهة أشبه ما تكون بين التلميذ والأستاذ.

وسيكون اللقاء  فرصه حقيقه لمدرب الاخضر الاسباني لوبيز لمواجهه استاذه السابق في ريال مدريد ومدرب المنتخب الصيني كماتشو والذي سبق وان كان مدربا للفريق الاول لريال مدريد بينما كان لوبيز وقتها يشرف على الفريق الثاني في مدريد قبل ان يستعين به كماتشو في طاقمه التدريبي في تلك الفترة .

التلميذ لوبيز والذي  انطوى تحت  عباءة   كماتشو لاكثر من خمس سنوات سيكون  لقاء  السعودية والصين الاول الذي سيجمعه بأستاذه على مستوى المنتخبات .

يتميز كل مدرب في الفريقين بعدد من الميزات المختلفة ، حيث يغلب  على كماتشو اللعب  بطابع  دفاعي بحت   طوال اللقاء، مهما كان الخصم  ، ولا يبحث    عن تسجيل هدف والعودة إلى الدفاع لتأمينه، وإنما يبدأ  في تأمين النواحي الدفاعية  ومن ثم  الانتقال للنواحي الهجومية   مما يجعل من اللقاء أكثر  صعوبة .

في المقابل سيواجه   لوبيز   المعروف  باسلوبه الهجومي استاذه  الذي يعتبر من اشهر المدربين الاسبان الذين ينهجون الطريقة الدفاعية الصارمة.

وعلى الرغم من  تعلم  لوبيز اسس التدريب على يد  كماتشو  الا انه لا يتبع  اسلوبه الدفاعي ويبحث  عن تسجيل الاهداف اولا ومن ثم العودة لتأمين دفاعاته .

وعن مباراة الصين قال  لوبيز كارو “تابعت المنتخب الصيني عبر مشاهدة مبارياته الأخيرة ومعسكره في اسبانيا وسنقوم بمتابعة جميع المنتخبات التي سنواجهها ميدانيا  وسوف أبذل قصارى جهدي.”
و اختار لوبيز  تشكيلة  متوازنة لمواجهة التنين  الصيني  ، وجاءت التشكيلة على النحو التالي .

حراس المرمى: وليد عبد الله (الشباب) .. عبد الله السديري (الهلال) .. فواز القرني (الاتحاد) .. فهد الثنيان (التعاون).

مدافعون: سلطان البيشي وياسر الشهراني(الهلال) .. حسن معاذ (الشباب) .. علي الزبيدي (الاتفاق) .. منصور الحربي وكامل الموسى وأسامة هوساوي (الاهلي) .. عمر هوساوي (النصر) ..أحمد عسيري (الاتحاد).

لاعبو الوسط: سعود كريري (الاتحاد) .. إبراهيم غالب (النصر) .. مصطفى بصاص وتيسير الجاسم (الأهلي) .. حسين المقهوي (الفتح) .. عبد الله عطيف (لوليتيانو البرتغالي) .. يحيى الشهري (الاتفاق) .. نواف العابد وسالم الدوسري وسلمان الفرج (الهلال).

مهاجمون: سلمان المؤشر (الوحدة) .. نايف هزازي (الاتحاد) .. ناصر الشمراني (الشباب) .. يوسف السالم (الاتفاق) .. فهد المولد (الاتحاد).
قبل ان يستبعد لاعب النصر ابراهيم غالب للاصابة  .

من جهته اعترف مدرب المنتخب الصيني الاسباني كماتشو بأنه أخفى أوراقه المهمة في المباراة الودية  التي لعبها أمام المنتخب العماني التي أقيمت عصر الأربعاء  الماضي بمسقط  ، وقال ” عندما شاهدت لوبيز مدرب المنتخب السعودي يراقب المباراة   عملت على إخفاء الأوراق المهمة التي سألعب بها أمام  الاخضر  في افتتاحية تصفيات كأس آسيا 2015م بالدمام ، مبيناً بأن المنتخب العماني يشبه إلى حد كبير المنتخب السعودي.

وأكد كماتشو بأن المنتخب الصيني يفتقد لحساسية المباريات الرسمية بعد انتهاء الدوري منذ قرابة الشهرين، بعكس المنتخب السعودي الذي لا زال الدوري فيه مستمرا، بالإضافة إلى لعبهم مباريات رسمية وحساسة في بطولة الخليج التي انتهت بالبحرين مؤخراً، ، لكنني راض عن الأداء البدني للاعبين.

وحول تجربتهم أمام عمان قال: منتخب عمان منتخب كبير ومتطور ويعد من أفضل عشرة منتخبات على مستوى آسيا ومشابه إلى حد كبير لمستوى الأخضر السعودي، بالإضافة إلى أن أغلب لاعبي المنتخب الصيني صغار في السن ولأول مرة يشاركون مع المنتخب ونسعى إلى التجانس التي ستزداد من خلال المباريات الرسمية.

واعترف كماتشو بأن المنتخب السعودي بعد رحيل ريكارد يعد منتخبا مجهول الهوية، مبيناً بأنه كان يخطط منذ شهرين على تكتيك ريكارد لكن الاتحاد السعودي صدمه بتغيير المدرب الهولندي على حد قوله.

وحول اتفاق السعودية والصين على المدرسة الاسبانية قال: المدرسة الاسبانية تعد أفضل مدرسة على مستوى العالم، مبيناً بأن مدرب السعودية خوان لوبيز يعد من أفضل المدربين وخبيرا رياضيا، وستعطي مباراتنا مع السعودية طابعا فنيا كبيرا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى