مقالات الكتاب

لوبي (القاروب) والورقة الأخيرة

عقب اطلاعي على خبر عزم ثلاثة من أعضاء لجنة الانضباط تقديم استقالتهم يوم السبت المقبل وقراءتي للبيان الصادر منهم أيقنت تماما حجم (اللوبي) الذي يتزعمه المحامي الكبير الدكتور ماجد قاروب وأن الرجل ليس بالسهل. أن يهزم بتلك الشخصية التي تحاول تظهر بالصورة (المسالمة) التي تعطي انطباعا عن مدى (غيرتها) على فرض القانون ولوائح الأنظمة في بيئة رياضية فقيرة في هذا الجانب ليستمد سلطة (أحادية) تشفع له بأن يكون هو (الكل في الكل) وكلمته هي النافذة على الجميع والويل والثبور وعظائم الأمور لمن يعترض ويعصي له أمرا ويقول لا فسيكون في خانة (المغضوب عليهم) ويطبق عليه المثل القائل (الباب يفوت جمل). -البيان الصادر من (الثلاثي) هو بمثابة الورقة (الأخيرة) التي يلعب بها المحامي الكبير الدكتور ماجد قاروب في وجه أحمد عيد بهدف (تشويه) صورته وصورة الاتحاد الذي يرأسه عند الشارع الرياضي والرأي العام عموما بعدما احترقت كل أوراقه عقب قرار (الإعفاء) الذي سحب منه كافة المناصب التي كان يتقلدها حيث لإ يوجد أمامه أي خيار آخر لتصحيح وضعه إلا من خلال الإقدام على خطوة (مضادة) تفتح النار إعلاميا على هذا الاتحاد (مستفيدا) من تلك (المثالية) المبالغة التي ظهر فيها بيان إعفائه والذي احتوى على لغة (ضعيفة) من وجهة نظره (محامي) لاحظ أن في صيغة البيان لا توجد كلمة (إدانة) له ولا للجنة الانضباط بخصوص العقوبة التي صدرت بحق عضو شرف نادي الوحدة جمال تونسي حتى لو كان القرار فيه إيحاءات واضحة تهدف إلى (رد اعتبار) لشخصية رئيس اتحاد كرة القدم وضربة (قاصمة) لقاروب. – اعتقد أننا في الأيام القليلة المقبلة مقبلون على معركة (ساخنة) جدا بين الطرفين وأحسب أن (التهديد) الذي تحدث به (ثلاثي) الانضباط المحدد نهايته بيوم السبت أي لم يتبق إلا يومين منه فيه رسالة قوية لأحمد عيد ومنصبه القيادي مما يستدعي من رئيس الاتحاد المؤقت التصدي لهذا التهديد بخطوة (استباقية) من خلال توجيه رسالة الضربة القاضية للوبي (قاروب) عنوانها (انتهى الدرس) ذلك أن هذا اللوبي استهان بحلم وكرم قامة كبيرة مثل قامة الرجل الخلوق (العم) أحمد عيد. – من المفترض أن يكون موقفي (محايدا) بين الطرفين هذا الافتراض يصبح صحيحا لو أن البيان الذي صدر أول أمس من ثلاثي الانضباط صدر بمجرد تدخل إدارة الاتحاد الموقتة قبل القرار (100) وعلى الأقل قبل قرار إعفاء قاروب من مناصبه أما الآن فليس له أي مبرر سوى أنه (غطاء) إعلامي جاء لإنقاذ (سمعة) قاروب ومجموعته التي سوف يتم الاستغناء عن خدماتهم وعندما اطلعت على ذلك البيان تذكرت في حينها المسلسل السوري (صح النوم) والأغنية الشهيرة التي تغنى بها غوار الطوشي الفنان دريد لحام وعنوانها (يامو يامو).

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. /* (صح النوم) والأغنية الشهيرة التي تغنى بها غوار الطوشي الفنان دريد لحام وعنوانها (يامو يامو) */

    أستحلفكم برب العباد، أين الفائدة المرجوة من مثل هذا الكلام؟ لاحول و لا فوة الا بالله… اللهم أرنا فيهم يوما أسودا،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق