الأخبار المحلية

مؤشر الأخضر يتراجع في بورصة الفيفا للمركز 101 عالميا

واصل المنتخب السعودي تراجعه في تصنيف الفيفا الشهري للمنتخبات بعدما احتل المركز 101 عالمياً و12 اسيويا ، وكان الاخضر قد حل في المركز 92 في يونيو الماضي . بينما جاءت اليابان في صدارة المنتخبات الآسيوية وهو المركز 20 عالميًا وجاء المنتخب الاسترالي في المركز الثاني اسيويا بعدما حل في المرتبة الثالثة والعشرين ، وايران ثالثاً في المركز 50.

وعلى صعيد المنتخبات العربية في قارة آسيا جاء العراق في المركز 81 عالميًا متأثرًا بتراجعه سبعة مراكز بينما احتل الاردن المركز 84 عالميًا بعد تراجعه أربعة مراكز. كما احتلت الكويت وسلطنة عمان وقطر المراكز 93 و96 و98 على الترتيب.

وأثرت نتائج بطولة اوروبا 2012 على بعض المراكز وحافظت اسبانيا الفائزة باللقب على صدارة التصنيف العالمي بينما صعدت ألمانيا التي بلغت الدور قبل النهائي الى المركز الثاني وقفزت ايطاليا وصيفة البطل من المركز الثاني عشر الى المركز السادس.بدورها تراجعت البرازيل الى المركز الحادي عشر لتصبح في أسوأ مركز لها.

وخرجت البرازيل من قائمة أول عشرة منتخبات لأول مرة منذ بدء نظام التصنيف في 1993 بعد خسارتها وديًا أمام المكسيك والارجنتين الشهر الماضي. ووفقًا لنظام النقاط المعقد عانت البرازيل كثيرًا من عدم خوض أي مباراة رسمية منذ خروجها من دور الثمانية لكأس كوبا امريكا العام الماضي وعدم مشاركتها في تصفيات كأس العالم 2014 لأنها تأهّلت بشكل تلقائي باعتبارها الدولة المضيفة.

وعلى النقيض تراجعت هولندا من المركز الرابع الى المركز الثامن بعد خروجها من الدور الاول للبطولة القارية عقب ثلاث هزائم متتالية. وحافظت اوروجواي على صدارة تصنيف منتخبات امريكا الجنوبية باحتلالها المركز الثالث بينما جاءت الارجنتين في المركز السابع.

وتصدّرت ساحل العاج المنتخبات الافريقية واحتلت المركز السادس عشر. وعربياً بقيت الجزائر في صدارة المنتخبات العربية رغم تراجعها هذا الشهر وتراجعت الجزائر ثلاثة مراكز لتصبح في المركز 35 عالميًا لكنها بقيت في صدارة المنتخبات العربية متقدّمة بأربعة مراكز على ليبيا، فيما جاءت مصر في المركز الثالث عربيًا و42 عالميًا متقدمة بمركز واحد على تونس.وتسبب الفوز غير المتوقع لتاهيتي بكأس الاوقيانوسية في قفزها 41 مركزًا لتصبح في المركز 138 عالميًا لكنها تبقى بعيدة عن أفضل مركز وصلت إليه وكان المركز 111 في 2002.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. رحمك الله فيصل بن فهد رحمة واسعه فبعده انتهت الكوره السعوديه وكذلك بعدما ابعدو عن المنتخب بعض الموظفين الذين لهم باع في خدمة المنتخب السعودي ايام زمان بحجة احالتهم على التقاعد وعدم التعافد معهم ومن ضمنهم العبد الفقير الى الله محاسب المنتخب السابق الذي سماه فيصل بن فهد محاسب الكؤس لانه كلما ذهب مع المنتخب فاز والدليل فوز المنتخب بكأس الخليج وك
    اس فلسطين وكأس امم اسيا 1988 وكأس اخليج المؤهل لكأس العالم وبعد التقاعد وهو مازال قادرا على العمل وسبب قولي هذه رويتي لناس اكبر منى جدا يعملون وان مبعد بسبب التقاعد ومااقول الاحسبي الله ونعم الوكيل

  2. مرحلة طفرة المنتخب كانت فالتسعينات وللأسف لم تستغل بالشكل الصحيح ولو إستغلت لكنا في مصاف المنتخبات العالمية أما اليوم فلا غرابة في تصنيفنا الحالي لأن منتخبنا يدار بأقلام وأصوات الصحفيين وفي بالهم أنهم يقيمون وينتقدون للإصلاح بينما هم دمااااااااااااااااااره وخرااااااااااابه ولك الدلائل في عقود اللاعبين الخيالية وحدة العنصرية بين الأندية حتى أصبحت كورتنا مملة دون تطور ورقي فقط برامج ومقالات كل يوم حديثها عن مواضيع فارغة لاتجلب إلا التعصب تاركين النقد الهادف والتحليل الصائب وراء ظهورهم ( نفسي مره أرى أو أقرأ لصحفي رؤية فنية تخص الكرة لا غير دون التطرق لرئيس نادي أو لاعب أو مدرب أو عقد مبرم بمواضيع تمغص البطن)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق