الأخبار المحليةالأهليرئيسي

مؤمنة يؤكد تعرضه لحملة منظمة لإسقاطه من رئاسة الأهلي

شدد عبد الإله مؤمنة، رئيس الأهلي أنه يتعرض لحملة منظمة لإسقاطه من رئاسة ناديه.

وقال مؤمنة، في تصريحات تلفزيونية: “الأيام الماضية كانت صعبة جدًا، وعدم رضا الجمهور من أكبر التحديات”.

وأضاف: “حققنا إنجازات كبيرة ونتائج ملموسة في العمل الإداري والمالي، والألعاب المختلفة والفئات السنية”.

وزاد: “تقييمنا في العمل الاستراتيجي في مقدمة الفرق، والتزامات الأهلي حتى 30 أبريل تقارب 37 مليون ريال، والدعم الشرفي خلال 6 أشهر كان 8 ملايين ريال فقط، مع العلم أنه حين استلمنا النادي كان هناك عجز مالي وخفضناه بنسبة 30%، والالتزامات القائمة كانت عائقا أمام عملنا نحو التوازن المالي”.

وتابع: “رواتب فريق كرة القدم 120 مليون ريال، ودعم وزارة الرياضة يمثل 80% من ميزانيته، وكان يتم مراعاة الأندية المشاركة في آسيا في سداد الديون، ولكن الآن لا”.

وواصل: “لو كان هناك رعاة بحدود 40 مليون ريال مع الدعم المادي من الوزارة الذي يقارب 100 مليون، نستطيع أن ندير النادي. والجمهور العاطفي يقيم عمل الإدارة من خلال نتائج الفريق الأول فقط”.

وأشار: “أنا ابن من أبناء النادي، وارتباطي بالأهلي ليس ارتباط كرسي ولست حريصا عليه، ولدي مشروع طويل الأجل، ولا أستطيع أن أقدم استقالتي، فاستقالتي تحتاج وجود إدارة جديدة تتحمل المساهمات التضامنية، ومستعد لتقديمها في حال توفر دعما ماليا يغطي التزامات النادي من الشرفيين”.

وتابع: “أعترف أنه لدي أخطاء، والأمير منصور بن مشعل يستطيع أن يدفع مبلغ بسيط وتسير الأمور، وأتحمل خطأ ابتعاده عن النادي، والأمير تركي بن عبد الله الفيصل عمل الكثير لتسهيل إيجاد إدارة أخرى، والنادي يحتاج إلى مثل الالتفاف الذي حدث في النصر”.

وعن حقيقة طلب ميتريتا فسخ عقده، وانتقال الحارس محمد العويس للنصر، علق: “تأخرنا في استحقاقات بعض اللاعبين، وأعتذر لهم، وإن شاء الله تحل في الفترة القادمة، والطموحات كانت كبيرة لكن تعثرنا”.

وأوضح: “محمد العويس لن ينتقل إلى النصر وليس هناك أي مفاوضات من الأساس، وعقده مستمر، وتصريحات العويس والسومة جاءت بسبب الضغوط التي عانوا منها، وهدفنا جميعا إرضاء الجمهور”.

واسترسل: “عبد الرحمن غريب ابن النادي ولاعب موهوب نسعد بما يقدمه، وعقده مستمر، ولن نتركه يرحل، والمدافع العراقي سعد ناطق كانت لديه رغبة في الانضمام إلينا لكن ناديه رفض، وحاولنا مع لاعب الشباب السابق جمال بلعمري وقدمنا كل التسهيلات لكن لم نوفق”.

وأردف: “المدرب رجيكامب نتائجه سيئة في الدوري الإماراتي، لكن وصل مع الهلال إلى نهائي دوري أبطال آسيا، ولديه حماس كبير ورغبة كبيرة لقدومه للأهلي، وباشر عمله عن بعد وتواصل مع اللاعبين ووضع البرامج التدريبية”.

وختم: “تعرضت لحملة منظمة لإسقاطي من إدارة النادي، وسأظل في خدمة الكيان الأهلاوي، وقبل نومي أردد حسبي الله ونعم الوكيل بسبب الإساءات التي تعرضت لها وكذلك عائلتي، وجمهور الأهلي بريء من هذه الأفعال، وهناك من يريد الرئاسة ولا يريد أن يدفع، وفترتي أعتبرها آخر تجربة لي، ولن أعمل مرة أخرى بالنادي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى