الرياضة العالميةمانشستر سيتي

مانشستر سيتي يسعى لاقتناص لقب البراميرليج

تنطلق الجولة الأخيرة (38) من بطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد حيث من المقرر أن تشهد إقامة جميع المباريات في توقيت موحد لأول مرة خلال الموسم الحالي، وسيتحدد خلال الجولة المثيرة كلاً من بطل البراميرليج الذي يتنافس عليه حتى الرمق الأخير كلاً من قطبي مدينة مانشستر والذي يحمل كلاً منهما 86 نقطة في رصيده –إلا أن عامل فارق الأهداف والمواجهات المباشرة يصب في مصلحة السيتيزنز على حساب الشياطين الحمر-. كما سيتحدد أيضاً صاحب المركز الثالث المؤهل لدوري أبطال أوروبا بشكل مباشر والذي يتنافس عليه ثلاث أندية -أرسنال (67 نقطة)، توتنهام هوتسبير (66 نقطة)، نيوكاسل يونايتد (65 نقطة)- وسيكتمل أيضاً مثلث الهبوط بعد أن ضمن كلاً من بلاكبيرن روفرز، ولفرهامبتون الهبوط لدوري الدرجة الأولى الانجليزي، وسيسعى كلاً من بولتون واندروز(35 نقطة)، وكوينز بارك رينجرز (37 نقطة)، وأستون فيلا (38 نقطة) للهروب من شبح الهبوط.

**الخبراء والنقاد حول معطيات النهاية المثيرة للدوري الانجليزي:

تحدثت الصحافة الانجليزية وكذلك الايطالية حول معطيات الجولة الأخيرة التي قد ينتج عنها أجواء مفرحة وأخرى مليئة بالدراما والحزن، وأتفقت معضم الأراء على أن المفاجئات قد تكون بعيدة عن نتائج الجولة، فالمان سيتي سيحسم أمره على ملعب الاتحاد وأمام جماهيره أمام ضيفه كوينز بارك رينجرز، فيما سيواصل المان يونايتد انتصاراته على أمل أن يتعثر منافسه ليتوج باللقب، كما أكد المدرب الفرنسي آرسين فينغر ثقته في تحقيق الفوز أمام وست بروميتش آلبيون لخطف بطاقة التأهل المباشرة لدوري الأبطال، وقد تكون الفرصة الحقيقة لفريق بولتون واندرز حاضرة للإفلات من قبضة شبح الهبوط في حال تحقيق النقاط الثلاث خارج ملعبه وأمام مضيفه ستوك سيتي خاصةً وأن نسبة خسارة كوينز بارك رينجرز أمام السيتي مرتفعة للغاية في ظل بحث المدرب الايطالي روبيرتو مانشيني ونجوم فريقه عن اللقب، كما أكدت الصحافة الايطالية ممثلةً في صحيفة “لاجازييتا ديلو سبورت” أن المدرب الايطالي حقق نجاحاً خلال فترة عملة وسيتم التجديد معه لأربع سنوات قادمة مقابل ما يقارب الـ24 مليون جنيه استرليني (بواقع 6 مليون للموسم الواحد)، وعلى الطرف الأخر ذكرت صحيفة “الصن الانجليزية” في تقرير إخباري أن المدرب الايطالي لنادي تشيلسي السيد روبيرتو دي ماتيو لن يحتفظ بمنصبه كمدير فني للنادي اللندني، وتوقعت الصحيفة أن المدرب حتى وإن حقق لقب دوري أبطال أوروبا فإنه لن يستمر مدرباً للفريق حيث تتجه نوايا الرئيس الروسي إبراموفيتش للتوقيع مع مدرب عالمي شهير يقود الفريق خلال الفترة القادمة نحو الثبات على طريق الانتصارات، وكان تشيلسي قد خسر برباعية في الجولة الماضية أمام ليفربول أفقدته فرصة إنهاء الموسم في المركز الرابع المؤهل لتصفيات دوري أبطال أوروبا.

** يحيى توريه يأمل بإنهاء الغياب الذي دام 44 عاماً عن بطولة الدوري:

تحدث اللاعب العاجي الدولي المسلم يحيى توريه عبر الموقع الرسمي للسيتيزنز بعد أن سجل هدفين في اللقاء الصعب في الجولة الماضية في ملعب نيوكاسل ليضع لقب بطولة الدوري في متناول الفريق قائلاً:”حضرت للسيتي لصنع التاريخ، وهو هدفي الأول حيث آمل بالمساعدة على جعل الفريق ناجحاً، وأريد الفوز باللقب من أجل الأنصار المدهشين الذين قاموا بالدعم والمؤزارة منذُ اللحظة الأولى التي وصلت فيها للفريق، والجماهير جعلتني مصمماً على رد الجميل لهم على ما قدموه لنا” وأضاف :” الموسم الماضي حققنا لقب بطولة كأس الاتحاد الانجليزي، ونحن نعلم بأن الأمور ستتجه على نحو صعب ولكنني أثق تماماً بالفريق وباللاعبين لدينا، ونحن نعلم بأننا سنحظى بنفس الدعم من قبل الجماهير، والعمل لم يتم بعد حيث يجب علينا حصد النقاط الثلاث لأن المنافس هذه المرة “كوينز بارك رينجرز” يحتاج لنقاط المباراة، ولكنه سيكون أمراً مدهشاً فيما لو حققنا الفوز، ومثل هذه المناسبات الكروية المثيرة هي ما دفعني للقدوم للسيتي بهدف صناعة التاريخ للفريق وهو ما أطمح لتحقيقه خلال عطلة الأسبوع”. وأعتبر توريه مدربه مانشيني بالمدرب المدهش حينما قال: ” أنه من أفضل المدربين الذين أشرفوا على تدريبي، وهو دائماً ما يخبرنا بالايمان والثقة بأنفسنا، ولطالما طالبنا بالسعي نحو الفوز وبأن اليونايتد سينزف بعض النقاط، وهو ما تحقق بالفعل”. وعن الغياب الطويل قال: ” 44 عاماً تعتبر فترة طويلة عن الفوز بأخر بطولة دوري، انه فترة طويلة على الجماهير لتنتظر مثل ذلك الانجاز، والآن لقاء واحد فقط وسيشهدون الفرحة باللقب”.

مانشستر سيتي X كوينز بارك رينجرز

يشهد ملعب الاتحاد يوم غداً الأحد نهاية مثالية ومنتظرة من قبل الجماهير العاشقة للكرة العالمية بشكل عام وللكرة الانجليزية بشكل خاص عندما يحل كوينز بارك رينجرز ضيفاً على أصحاب الأرض في مباراة من المقرر أن يحضرها أكثر من 48 ألف مشجع لدعم ومؤازرة السيتي لتحقيق لقب البرامير ليج للمرة الثالثة في تاريخه الطويل، ويدرك مسؤولي ولاعبي وإداريي مانشستر سيتي أن الفوز في لقاء الغد سيضمن التتويج باللقب للمرة الأولى منذ 1968م، وفي حال تعادل سيتي أو خسارته فان اليونايتد سيحتفظ باللقب في حالة فوزه على مضيفه سندرلاند.

كوينز بارك ونتائجه الايجابية خلال الموسم:

رغم عدم إعطاء الفريق حقه من الإعلام الانجليزية على وجه الخصوص إلا أن الفريق ومدربه مارك هيوز سبق لهم خلال الموسم الحالي أن أوقفوا العديد من الفرق الكبيرة، ومن الفرق التي ذاقت طعم الخسارة أمام كوينز بارك رينجرز هناك أيفرتون، تشيلسي، ليفربول، أرسنال، توتنهام. ولا أحد ينسى صعوبة لقاء الذهاب عندما تفوق مانشستر سيتي بنتيجة (3-2) عندما أنقذ العاجي الدولي يايا توريه فريقه في الربع الأخيرة من المباراة.

**مانشيني يقلب موجة الترشيحات:

بعد أن رشح المدرب الايطالي روبيرتو مانشيني فريق مانشستر يونايتد للفوز باللقب في وقت وصل فيه فارق النقاط إلى ثمان نقاط تراجع بعض عن هذا الموقف بعد أن تعثر منافسه وبالتحديد عندما فاز السيتي بنتيجة (2-0) على نيوكاسل يونايتد في الجولة الماضية. وقال المدرب الايطالي “لم يتم حسم الأمر بعد، يجب علينا الحصول على النقاط الثلاث في الجولة الأخيرة، وسنكون بحاجة الى تقديم مجهود كبير. مباراة واحدة فقط متبقية وستكون صعبة أمام كوينز بارك رينجرز الذي يقاتل للهروب من الهبوط”.

** أسلحة السيتي التهديفية ستقوده لتحقيق اللقب:

يمتلك مانشستر سيتي هدافين يصعب إيقافهم من قبل أي فريق، ويعتبر السبب الرئيسي في اتجاه معضم الترشيحات لفوز المان سيتي باللقب هو قوة الهجوم الضاربة والمتمثلة في تواجد هداف الفريق الأول الأرجنتيني سيرجيو أجويرو ومواطنه المشاغب كارلوس تيفيز، وكذلك الهداف البوسني صاحب البنية الجسمانية القوية إيدين ديزيكو، والمهاجم الايطالي الأسمر ماريو بالوتيللي المعروف بالسوبر ماريو، بالإضافة لصانع الألعاب الأسباني دافيد فيا وزميله يايا توريه والذان يعرفان طريق المرمى جيداً مع لاعب الوسط الفرنسي المتألق سمير نصري حيث تبدو فرصة الضيوف ضئيلة للغاية في الحصول على نتيجة ايجابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى