الإتفاقالإقتصادية

مبارك: الاتفاق دفع ثمن الإعداد القاصر .. موسمنا غير

أكد أحمد مبارك لاعب فريق الاتفاق لكرة القدم، أن فريقه قادر على تعويض العناصر التي غادرت صفوفه خلال الفترة الحالية، على رأسها الأرجنتيني تيجالي، وسياف البيشي.

وأوضح أن فريقه دفع ثمن عدم التجهيز الجيد منذ بداية الموسم والذي اقتصر على فترة معينة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن لديه الكثير ليقدمه خلال الموسم المقبل، مشدداً على أن عدم منحه الفرصة للمشاركة في استحقاقات الموسم الماضي كان لرؤية المدرب برانكو الفنية.

وقال: “لم نظهر بالمستوى المأمول خلال منافسات الموسم الماضي، رغم أننا وصلنا إلى المباراة النهائية في كأس ولي العهد، ووصلنا إلى الدور ربع النهائي في كأس الاتحاد الآسيوي، إلا أن تعرض الفريق لعدد من الخسائر في الجولات الأخيرة من دوري زين السعودي، إلى جانب الخروج المبكر من كأس خادم الحرمين الشريفين لم يكن أمرا مرضيا ومقبولا على الإطلاق”.

ولفت إلى أن الفريق كعناصر كان يقدم مباريات بشكل جيد، وهذا يعود إلى أن بداية الإعداد للموسم اقتصرت على تجهيزه لفترة معينة ولم تكن لتجهيزه طوال منافساته، وهو الأمر الذي أثر فيه بشكل كبير.

وقال: “الاتفاق يمتلك مجموعة من البدلاء الجيدين ولكن عدم التركيز عليهم والاكتفاء بمجموعة محددة أضر به كثيراً، الفريق عانى بعض الغيابات نتيجة الإصابات أو الإرهاق ومع ذلك لم يستطع الجهاز الفني تعويضها لعدم وجود الإعداد الجيد”.

وأضاف: “نتطلع الموسم المقبل إلى أن يكون الوضع مختلفا تماماً من خلال التعاقد مع جهاز فني جديد، واستقطاب عدد من العناصر التي يكون لها بصمة وتأثير إيجابي، ربما الفريق سيفتقد بعض الركائز الأساسية كقائد الفريق سياف البيشي، والمهاجم الأرجنتيني تيجالي اللذين سيكملان مشوارهما بعيداً عنه، ولكن نتطلع إلى أن يكون لدينا بدلاء أفضل ويقدمون مردودا إيجابيا”.

وزاد: “نحن أمامنا عدد من المشاركات أهمها الاستحقاق الآسيوي بعد وصول الفريق إلى الدور ربع النهائي حيث نتطلع إلى تحقيق لقبه، فجميع الفرق المتأهلة لهذا الدور ليست بأفضل من الاتفاق من حيث الأسماء أو القيمة الفنية، ولذلك ستكون هذه البطولة هدفا لنا نتمنى تحقيقه”.

وتابع: “غيابي عن تمثيل الفريق في الكثير من المباريات أعزوه لقناعة الجهاز الفني وهي رؤية فنية أحترمها رغم تواجدي ومحافظتي على التدريبات، ولكن الفرصة لم تمنح لي، وبعد الاستعانة بالتونسي عمار السويح بديلاً لبرانكو لم يسعفه الوقت لوضع تكتيكه الخاص به، أو الاستعانة بالعناصر البديلة فالوقت الذي أمضاه معنا لم يكمل 20 يوما”. وواصل حديثه قائلا: “كان من الطبيعي أن نخسر أمام الفتح في الدور ربع النهائي من كأس الملك، في مرحلتي الذهاب والإياب، فالإرهاق والإصابات كان لهما دور في تلك الخسائر، ولكن كما ذكرت الأهم هو التفكير في الموسم المقبل، وأن نقدم المستوى والعطاء الإيجابي الذي يضمن لنا تحقيق تطلعات محبي فارس الدهناء”.

وعن عقده مع الفريق قال: “ما يخص عقدي فقد تبقى لي مع الاتفاق موسمان، وحتى الآن أمضيت عاما ونصف العام، وسعيد بوجودي ضمن صفوفه، وأتطلع لتقديم مستوى أفضل.. في كل موسم ينقضي يفكر اللاعب في تلافي الأخطاء ومعالجة جوانب القصور والبحث عن الإداء الأفضل والمرضي، وبإذن الله أكون إلى جانب زملائي في أفضل حالاتنا في الموسم الجديد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى