الرياضة العالمية

مدرب إسبانيا : الأبواب مفتوحة أمام عودة دييغو كوستا

أبدى مدرب منتخب إسبانيا الأول لكرة القدم، جولين لوبيتيغي، رغبته في عودة المهاجم دييغو كوستا لمستواه المعهود خلال 2018، بعد فترة طويلة من الغياب عن الملاعب، والمشكلات التي واجهها في تشيلسي الإنجليزي قبل عودته رسمياً بداية من هذا العام إلى أتلتيكو مدريد.

وصرح لوبيتيغي في مقابلة أجرتها معه صحيفة “ماركا”: “أتمنى أن يعود كوستا لسابق عهده، أن نراه في الملعب، يواجه مواقف صعبة منذ عدة أشهر. أعلم أنه يتدرب بكل قسوة وأنه يمر بفترة جيدة على مستوى التأهيل. سنرى ماذا سيفعل لأنه ليس من السهل الابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة”.

وأضاف: “دييغو يتمتع بروح تنافسية تمنحه الطاقة اللازمة في مواقف الأزمات والضعف. وهذه الروح بإمكانها أن تساعده”.

وعن التفاؤل بخصوص اجتياز إسبانيا لدور المجموعات في المونديال بسهولة، قال: “سنواجه 3 فرق ستجبرنا على تقديم مباريات كبيرة للفوز بها”.

وتابع: “القمصان والنجوم لا تفيد ولا تحقق الفوز. هناك حالات كإيطاليا وتشيلي، كرة القدم تحكم عليك من مجهودك في الملعب، وليس ما يقولونه أو ما تقوله”.

ورداً على سؤال حول وضع إسبانيا ضمن المنتخبات المرشحة للفوز بلقب المونديال، نظراً لقوة جيلها الحالي، قال: “دائماً ما أقول إنني سعيد باللاعبين الذين أحظى بهم، لكننا خرجنا مؤخراً من بطولتين لم تسر فيهما الأمور كما كنا نريد”، في إشارة لمونديال البرازيل وأمم أوروبا بفرنسا.

وعن جيل إسبانيا المتوج بلقب المونديال في 2010، قال: “نتحدث عن جيل لن يتكرر، جيل قاده أولاً لويس أراغونيس، ثم بعده فيسنتي ديل بوسكي، وهما مدربان لا مثيل لهما، لكنهما مختلفان كلياً في فهم القيادة، نحن نواصل السير في طريقنا، قمنا بصناعة فريق جيد عليه المزج بين التواضع وأعلى طموح”.

وحول فهمه للقيادة من وجهة نظيره، قال: “القيادة في رأيي هي الإقناع، فكرة القدم لعبة جماعية، وواحدة من كبرى الصفات التي نمتاز بها هي امتلاكنا للاعبين كبار يهدفون للعب الجماعي”.

ووصف لوبيتيغي المونديال بأنه تحد جميل ومحفز، وهو الأكبر له في مسيرته كمدرب، مستبعداً إمكانية أن يضر أحد بكرة القدم الإسبانية، بعد الجدل المثار مؤخراً حول إمكانية استبعاد منتخب “لاروخا” من المونديال بسبب المشكلات داخل الاتحاد المحلي للعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى