الرياضة العالمية

مدرب إنجلترا : إرضاء المشجعين في التشكيلة ليس كافياً للفوز

سبق أن تعرض مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت، للكثير من الانتقادات بخصوص تحفظه المبالغ فيه، لكنه سار مع رأي المشجعين بإشراك ثلاثة لاعبين موهوبين معاً أمس الثلاثاء، وكان شاهداً على عدم نجاح الأمر خلال التعادل 1-1 على أرضه مع المجر في تصفيات كأس العالم.

وتركت النتيجة إنجلترا في صدارة المجموعة التاسعة بفارق ثلاث نقاط، لكنها لم تضمن بعد التأهل لكأس العالم 2022، حيث يستمر التنافس المنتظر مع بولندا قبل اللعب ضد ألبانيا وسان مارينو.

ويبدو أن الأداء أمام المجر سيعزز من وجهة نظر ساوثغيت أن الأسلوب المتحفظ الذي قاد إنجلترا إلى نهائي بطولة أوروبا 2020 هذا الصيف هو المناسب للتشكيلة.

وأشرك ساوثغيت الثلاثي جاك غريليش وفيل فودن وميسون ماونت معاً في وسط الملعب، لمد ثنائي الهجوم هاري كين ورحيم سترلينغ بالفرص، لكن من غير المحتمل أن يتكرر هذا الأمر في القريب العاجل.

وتأخرت إنجلترا بهدف رولاند شالاي في الدقيقة 24 من ركلة جزاء، ورغم أن المدافع جون ستونز أدرك التعادل قبل الاستراحة، لم يفرض الفريق سيطرته التامة ولم يقترب من إحراز الهدف الثاني.

وظهر غريليش بشكل جيد وكان خطيراً في بعض الأوقات خلال الشوط الأول، لكن فودن لم ينجح في العثور على المساحات المطلوبة أو يمرر الكرات إلى زملائه كما فعل خلال الفوز 5-0 على أندورا السبت الماضي، وظهر الارتباك على الخماسي الأمامي مع تضارب بعض أدوراهم.

وأخرج ساوثغيت لاعبه غريليش بشكل مبكر في الشوط الثاني، ثم استبدل كين وسترلينغ قبل 15 دقيقة من النهاية، لكن هذه التغييرات لم تسفر عن الكثير وانتهت المباراة بالتعادل المحبط لأصحاب الأرض.

استغنى ساوثغيت عن ثنائي الوسط المدافع المعتادين في تشكيلته، ويبدو أنه قرر على عكس طبيعته يوم الثلاثاء، الاعتماد على ديكلان رايس فقط لأداء دور حماية الخط الخلفي.

وكان الأسلوب ناجحاً في الدور الدفاعي ولم تهدد المجر المرمى كثيراً لكن التوازن في التحرك نحو الهجوم كان مفقوداً، مع شعور المشجعين بالإحباط في ظل انتظارهم الكثير من اللاعبين الموهوبين الذين اعتادوا خطف الأضواء كل أسبوع في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ورداً على سؤال حول التشكيلة، قال ساوثغيت: “أعتقد أنه ينبغي علينا المضي قدماً والتفكير، لا يجب أن نحكم على الأمر من مباراة واحدة بخصوص هذه التجربة”.

وأضاف: “كان من الصعب العثور على مساحات، وكنا نحتاج إلى بعض الوقت حتى ننجح في استغلال المساحات، لكن المجر لم تسمح لنا باللعب في منتصف الملعب، ولم نملك الشراسة اللازمة في هجماتنا”.

وتابع: “لم ألحظ أن هذا سيحدث في المباراة في الليلة الأخرى أو من تدريبات الفريق، أهدرنا الكرات كثيراً وكنا نفرط في الركض ولم نكن نضغط بالشكل المناسب، لذا أعتقد أننا لم نظهر بالشكل الجيد، هذه أول مرة منذ فترة طويلة نلعب فيها بهذا الشكل، لكن علينا أن نواصل المضي قدماً”.

وتعرض رايس لسؤال حول اللعب إلى جانب فودن وماونت، وقال: “أعتقد أنها أول مرة نلعب فيها نحن الثلاثة معاً”.

وأضاف: “بكل تأكيد لقد لعبت في المنتصف وماونت على الجانب، لكن في الواقع لم نلعب أبداً مع فيل، لكن الأمور لم تتغير، نحن نعرف ما يطلبه المدرب منا وما يطلبه ستيف (هولاند مساعد المدرب) منا، ويجب أن نترجم ذلك بالمران في الملعب”.

وفازت إنجلترا 4-0 على المجر في بودابست منذ خمسة أسابيع، ولم تخسر أمامها في 14 مباراة منذ حوالي 60 عاماً، لذا اعترف ساوثغيت أن الفريق ربما يكون شعر بالرضا المبالغ فيه عن نفسه خلال المباراة في إستاد ويمبلي.

وقال ساوثغيت: “لا أعرف إن كنا بشكل لا شعوري اعتقدنا أن المباراة ستكون سهلة لأننا فزنا على هذا المنافس بسهولة في سبتمبر لكن المنافس ظهر بشكل دفاعي مميز جداً خلال الصيف”.

وأضاف: “لا أعتقد أننا لعبنا بالمستوى الذي يجب أن نلعب به، ودافعت المجر بشكل رائع، لم نفعل ما يكفي للفوز بالمباراة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى