الرياضة العالمية

مصر تبدع وتمتع وتتأهل لدور الثمانية بثلاثية مرمى روسيا البيضاء

تمكن المنتخب الأولمبي المصري من تحقيق الفوز على نظيره البيلاروسي بنتيجة (3-1) ليحقق حلمه بالصعود لدور الثمانية في مسابقة لعبة كرة القدم (رجال) ضمن فعاليات اولمبياد لندن 2012، وأقيمت المباراة على أرضية ميدان ملعب هامبدن بارك ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من مرحلة المجموعة الثالثة.

وبذلك يرتفع رصيد الأولمبي المصري ليصبح أربع نقاط خاطفاً المركز الثاني بعد ان حسمت البرازيل موقعها في صدارة الترتيب ليصعد المنتخبان معا لدور الثمانية، ومن المقرر أن يواجه المنتخب المصري متصدر المجموعة الرابعة والذي قد يكون إما اليابان أو هندوراس.

خاض هاني رمزي المدير الفني للمنتخب الأولمبي المصري المباراة بخطة هجومية (4-3-3) حيث يعلم المدرب المصري الخبير أن الخسارة أو التعادل ستلقي بحظوظ الفراعنة إلى الهاوية، في المقابل لعب المدرب جيورجي كوندراتيف المدير الفني للمنتخب الأولمبي البيلاروسي للتعادل منذو البداية حيث انه يكفيه لضمان الصعود لدور الثمانية، ولذلك لجأ إلى الكثافة العددية في منتصف الملعب للسيطرة على منطقة المناورات ، وإجهاض الهجمات المصرية من هذه المنطقة قبل أن تشكل خطورة ، ولذلك لعب بطريقة 4-2-3-1 بتقدم سيرجي كورنيلينكو بمفرده في المقدمة ، وخلفه الثلاثي ايليا الكسيفيش ، ورينان بريسان ، وميخائيل جورديتشوك .

وضح الضغط العصبي على أداء المنتخب المصري مع بداية اللقاء فإفتقدت التمريرات للإتقان ولم يستغل اللاعبون تقهقر الفريق البيلاروسي الذي وضح قلقه من إستقبال هدف مبكر ففضل الحفاظ على شباكه ووضح إعتماد جيورجي المدير الفني على إمتصاص الحماس المصري المتوقع في البداية والهجوم من خلال الهجمات المرتدة السريعة مستغلا النقص العددي في منتصف المنتخب المصري الذي ساند الهجوم .

الإستراتيجية الهجومية لهاني رمزي وضحت بالإعتماد على إرسال الكرات الأمامية خلف المدافعين للسريع محمد صلاح الذي يستغل مهارته في إحداث خطورة من الجبهة اليمنى وإرسال العرضيات داخل منطقة الجزاء ولكن إفتقدت هذه الكرات للخطورة نظرا لوجود عماد متعب بمفرده داخل منطقة الجزاء وأيضا لطول قامة مدافعي المنتخب البيلاروسي الذين تعاملوا مع هذه الكرات بطريقة جيدة .

بعدما تمركز اللعب في منتصف الملعب في النصف الأول من الشوط زاد تركيز لاعبي المنتخب المصري وسيطروا تماما على مجريات المباراة وظهروا في المناطق الهجومية بعدما نوعوا من هجماتهم حيث عاد ابوتريكة قليلا للخلف وأدى دور صانع الألعاب الذي إفتقده الفراعنة في الدقائق الأولى كما لجأ لاعبو منتصف الملعب للتسديد من الخارج لفك شفرة الدفاعات البيلاروسية ففي الدقيقة 24 سدد أحمد فتحي ولكن الحارس الكسندر جيوتر أنقذها وبعدها بدقيقة أنقذ تسديدة لحسام حسن ثم في الدقيقة 27 تصدى لرأسية عماد متعب .

تحول الوقت المتبقي من الشوط الأول لمحاولات مستمرة من الأولمبي المصري وأصبحت المواجهة مستمرة بين الهجوم المصري والدفاعات القوية للمنتخب البيلاروسي وعاب هجوم الفراعنة التحضير البطئ في التمرير وعدم إتقان التسليم والتسلم مما مكن دفاع المنافس من إفساد الهجمات قبل أن تشكل خطورة وحاول مهاجموا بيلاروسيا تنفيذ هجمات مرتدة لكن الدفاع المصري كان يقظا .. وأهدر محمد صلاح فرصة في الدقيقة 44 عندما إنفرد من بينية ولكنه سددها خارج المرمى لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

أجرى هاني رمزي المدير الفني للمنتخب المصري تغييرا هجوميا مع مطلع الشوط الثاني بالدفع بالمهاجم مروان محسن بدلا من لاعب الوسط شهاب الدين أحمد لإحداث الكثافة الهجومية اللازمة داخل منطقة جزاء المنتخب البيلاروسي وهو ما حدث بالفعل .. ولكن جاءت تعليمات جيورجي المدير الفني للمنتخب البيلاروسي بضرورة إستغلال النقص العددي الذي حدث في منتصف ملعب الفراعنة وتنفيذ هجمات سريعة وبالفعل ظهرت ملامح الخطورة على مرمى الشناوي .
في ظل محاولات خط المنتصف لمساندة الهجوم البيلاروسي تفكك التكتل الدفاعي وهو ما حاول إستغلاله المنتخب المصري بإرسال الكرات الطويلة في المناطق الخالية وهو ما أدركه أبو تريكة بخبرته الكبيرة ففي الدقيقة 56 أرسل كرة طولية خلف المدافعين لمحمد صلاح الذي أجاد وضع جسده وسدد بيسراه على يمين الحارس ألكسندر محرزا الهدف الأول للمنتخب المصري .

أجرى جيورجي المدير الفني للمنتخب البيلاروسي تغييرا هجوميا لتدارك الأمور فدفع بسلوفاي بدلا من جورديتشوك لتنشيط المناطق الأمامية وبالفعل هاجموا بقوة لكن يقظة الدفاع المصري وتألق الشناوي الذي أنقذ تسديدة ايليا اليكسفيش في الدقيقة 64 .. بينما دفع رمزي بعمر جابر بدلا من أحمد فتحي وحاول المنتخب المصري تنفيذ هجمات مرتدة سريعة لتظهر مرة أخرى خبرة أبوتريكة الذى إستلم الكرة في منتصف الملعب ومررها سريعة لإسلام رمضان المتقدم في الجهة اليسرى فأرسلها عرضية أرضية متقنة لمروان محسن الذي سددها مباشرة بقدمه اليمنى داخل المرمى محرزا الهدف الثاني للأولمبي المصري .

لجأ هاني رمزي المدير الفني للأولمبي المصري للتأمين الدفاعي فدفع بصالح جمعة لاعب المنتصف بدلا من المهاجم عماد متعب وحاول المنتخب البيلاروسي تنفيذ هجمات قوية ولكن المرتدات المصرية شكلت خطورة مستمرة ففي الدقيقة 79 إنطلق عمر جابر من الجهة اليمنى ومرر عرضية متقنة لأبو تريكة الذي لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى محرزا الهدف الثالث للمنتخب المصري وتأكيد صعوده .. ليتهاون المنتخب المصري في الأداء بعد ذلك وهو ما أدى لتسجيل المنتخب البيلاروسي هدفه الأول والوحيد وسط ضعف في الرقابة الدفاعية دفعت الحارس المصري الشناوي لتوجيه اللوم لزملائه، ولم يسعف الوقت المتبقي المنتخب البيلاروسي للعودة لأجواء  المباراة لتكسب مصر بنتيجة 3-1.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى