الأخبار المحلية

منتخب الناشئين يواجه ليندا افيلا البرتغالي فى أخر مبارياته الودية

يخوض  المنتخب السعودي للناشئين لكرة القدم يوم غدً  الخميس اخر مبارياته الودية  بمعسكره الاعدادي الخارجي المقام حاليا بمدينة لشبونة البرتغالية حيث سيكون اللقاء امام فريق ليندا افيلا البرتغالي و يختتم المعسكر يوم الجمعة المقبل وستغادر البعثة الى تونس استعداداً للمشاركة في البطولة العربية لمنتخبات الناشئين.

وكان المنتخب قد حقق الفوز في لقائه الودي الثالث الذي اقيم مساء امس امام فريق امام فريق  دمنياس فوت بول البرتغالي بنتيجة  ( 9-0)  حيث لعب المنتخب هذا اللقاء بتشكيلتين مختلفتين بواقع تشكيله لكل شوط وسعى المدير الفني للمنتخب عمر باخشوين الى منح الفرصة لغالب اللاعبين و اشرك في الشوط الاول العناصر الاحتياطية وانتهى هذا الشوط بتقدم المنتخب بثلاث اهداف.

وفي الشوط الثاني شارك اللاعبين الاساسيين وتمكنوا من زيادة النتيجة وسجلت الاهداف عن طريق اللاعبين : عبدالله المقباس (3 اهداف) وعبدالعزيز الجمعان (هدفين ) ومحمد المالكي وعمر الزيني و عبدالمحسن الوذلاني و عبدالاله العنزي.

من ناحية أخرى تأهل منتخب البراعم تحت 14 سنة لكرة القدم الى دور 16 من بطولة كاس لشبونة للبراعم التى تقام حالياً في البرتغال وجاء التاهل بعد ان حقق المنتخب فوزه الثاني على التوالي على فريق سانتيرايس البرتغالي بنتيجة (2-0) حيث سجلت الاهداف عن  طريق اللاعبان عبدالرحمن الشنار وماجد العماري .

ويخوض المنتخب اليوم اخر لقاءاته في المجموعة امام فريق اف زينت الروسي حيث سيتحدد من خلال نتيجة هذا اللقاء  صاحب المركز الاول والثاني في المجموعة بعد ان ضمن الفريقان التأهل الى الدور الثاني.

من جانبه عقد الجهاز الفني بقيادة المدرب بندر جعيثن يوم امس اجتماع باللاعبين تم خلاله مناقشة بعض الاموار الفنية وتم فيه استعراض بعض اللقطات للمباراتين الماضية  عن طريق الفيديو حيث بين الجهاز الفني نقاط القوة ونقاط الضعف في بعض المراكز .

من جانبه امتدح مدير المنتخب الاستاذ قاسم الطيب مستوى اللاعبين في البطولة : ” وقال الحمد الله على التأهل الذي جاء بتوفيق الله اولاً ثم بمجهود الجميع وفي مقدمتهم اللاعبين من خلال انضباطهم من الناحية الفنية و الادارية وتفوقهم رغم ان الفرق المشاركة تلعب بلاعبين من مواليد 1997م ولاعبي المنتخب جميعهم من مواليد 1998 م وهذه نقطة ايجابية حتى يستفيد اللاعبين من هذه البطولة من خلال الاحتكاك والتعود على المعسكرات الخارجية “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق