Ac ميلانالانترميلانالرياضة العالميةيوفنتوس

من سيكون الضحية الأولى بين مدربي الدوري الإيطالي ؟

انقضت 7 جولات في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، ويبدو أن موعد سقوط الضحية الأولى بين المدربين اقترب، ولكن يبقى السؤال من سيخسر وظيفته خلال الأيام القليلة المقبلة؟

وذكرت صحيفة لا غازيتا ديلو سبورت الرياضية اليوم الإثنين، إن وظيفة مدرب ميلان ماركو جيامباولو باتت على المحك، رغم الفوز 2-1 على جنوى السبت الماضي.

ويواجه مدرب جنوى أوريليو أندرياتسولي هو الآخر غموضاً بشأن مستقبله، بعد أن دفعت الهزيمة فريقه إلى المركز قبل الأخير برصيد خمس نقاط من سبع مباريات.

ويبدو مدرب سامبدوريا، أوزيبيو دي فرانشيسكو، الذي يتذيل الترتيب بثلاث نقاط جمعها من انتصار واحد وست هزائم، الضحية المحتملة الثالثة.

وتولى المدربون الثلاثة مهامهم مع بداية هذا الموسم.

وتضيف الإقالة المبكرة صعوبة كبيرة على كاهل أي مدرب لفريق في دوري الدرجة الأولى الإيطالي بسبب عدم جواز أن يتولى أي منهم تدريب أكثر من ناد واحد في الدوري خلال الموسم.

ورغم هذا فمن الشائع إعادة تعيين المدربين أنفسهم بعد بضعة أسابيع إذا فشل خلفاؤهم في تحسين أوضاع الفريق.

ويبدو أن أكبر المستفيدين من هذا الموقف هو ستيفانو بيولي مدرب إنتر ميلان السابق والذي ظل بدون عمل منذ استقال من تدريب فيورنتينا في أبريل (نيسان) الماضي.

وأفادت تقارير إعلامية مختلفة أن بيولي مرشح لتولي تدريب أحد الفرق الثلاثة، وأوقف المدرب مفاوضات مع سامبدوريا رغبة منه في الحصول على فرصة تدريب ميلان.

ويتمتع المدرب البالغ من العمر 53 عاماً بالخبرة بعد أن درب 13 فريقاً في إيطاليا منهم لاتسيو وساسولو وباليرمو وبارما وبولونيا لكنه لم يحقق أي بطولة كبيرة.

وأفادت تقارير صحافية أيضاً أن ميلان يضع عينه أيضاً على لوتشيانو سباليتي مدرب روما وإنتر ميلان السابق، وقاد سباليتي فريق “النيراتزوري” إلى المركز الرابع في الموسم الماضي ليتأهل لدوري أبطال أوروبا، لكن هذا الإنجاز لم يكن كافياً لإنقاذ وظيفته.

ويتم تداول عدة أسماء أخرى منها جينارو غاتوزو الذي ستكون عودته لتدريب ميلان مفاجأة بعد أن غادر نهاية الموسم الماضي.
 
ومن بين الأسماء أيضاً المدرب المخضرم كلاوديو رانييري ورودي غارسيا مدرب روما وأولمبيك مرسيليا السابق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى