اليوم

هجر يعزف لحن البقاء في الراكة .. ويبقى القادسية في عراكه

تأزم وضع فريق القادسية الأول لكرة القدم في دوري زين وبات الأقرب لمرافقة الأنصار الى دوري الدرجة الأولى بعد أن خسر بالتعادل ضد الفريق الهجراوي الذي حصد نقطة ضمن بها البقاء في دوري زين للموسم الثاني على التوالي.

تقدم القادسية عن طريق اللاعب اوتشيه من ركلة جزاء في الدقيقة (23) بعد سيطرة قدساوية في النصف الساعة الأولى من المباراة . وعادل لهجر البديل جهاد الزويد في الدقيقة (81) بعد مباراة متكافئة مع وجود أفضلية هجراوية وخصوصا في الشوط الثاني.
وبات على فريق القادسية الفوز على النصر وخسارة أو تعادل التعاون ضد الرائد وأما تعادل القادسية وخسارة التعاون يعني اللجوء الى الفاصلة وفي حال فوز كليهما في المباراتين القادمتين فإن التعاون هو من سيثبت أقدامه بالممتاز على اعتبار أنه صاحب أفضلية التقدم بنقطة. وبدأ القادسية بقوة كبيرة وهاجم مرمى هجر بضراوة ونجح في تسجيل الهدف الأول الذي جاء من ركلة جزاء بعد أن ارتطمت كرة في يد مدافع هجر عبدالله القحطاني نتيجة سوء التفاهم مع زميله البهداري.
وحاول القادسية تعزيز تقدمه وانفرد فهد الدوسري بالمرمى الا أنه لم يوفق في تعزيز التقدم وبعد مضي نصف ساعة استعاد هجر تنظيم صفوفه وسدد خالد الرجيب كرة من منتصف الملعب ولكن الحارس علي المختار كان في المكان المناسب وأبعد الكرة التى ارتدت من العارضة في الدقيقة 37 . وقبلها كان الشمالي قريبا من تسجيل الثاني لكن البهداري ابعدها برأسه الى ركنية.
وانتهى الشوط الأول بتقدم قدساوي بهدف. وفي الشوط الثاني دخل هجر أكثر عزيمة على التعديل من أجل ضمان البقاء وهاجم بقوة بفضل تحركات خالد الرجيب وريكو وضاعت على الفريق الهجراوي العديد من الكرات السانحة ومن أخطرها تسديدة محمد الخميس والتي أبعدها محمد سالم من حلق المرمى. ولم يكمل المختار حارس القادسية تألقه بعد ان تجاوزته كرة لتصطدم بالعارضة ويكملها جهاد الزويد الذي دخل في منتصف هذا الشوط وسجل أغلى الأهداف الهجراوية هذا الموسم.
وسجل هجر هدفا ثانيا من رأسية الرجيب ولكن الغاه الحكم نتيجة دفع الرجيب لمدافع القادسية المسرحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق