الأخبارالأخبار المحليةالنصر

هدف “إبرا” ينجو بالعالمي من فخ نجران

نجح اللاعب المتألق إبراهيم غالب من تسجيل هدف رائع في الدقيقة 77 خلال لقاء نجران والنصر، ضمن للعالمي تحقيق فوزاً صعباً على مضيفه نجران بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وذلك في اللقاء الذي أُقيم على ملعب نادي الأخدود بنجران ضمن مباريات الجولة 14 من مسابقة دوري عبداللطيف جميل .

الفوز الهام رفع رصيد النصر للنقطة 36 ليواصل تصدره لدوري جميل، فيما تجمد رصيد نجران عند 18 نقطة في المركز الثامن .

بدأ فريق نجران اللقاء بشكل رائع، وكان الطرف الأفضل خلال النصف الأول من عمر المباراة، وصنع لاعبوه العديد من الفرص على مرمى الحارس عبدالله الشمري بديل الحارس الأساسي عبدالله العنزي، فيما لم يظهر متصدر الدوري بحالته المعهودة وكانت فرصه قليلة على مرمى نجران، إلا أنها كانت كافية ليتقدم العالمي بعد نهاية الشوط الأول .

في النصف الأول من هذا الشوط كان اللاعب مصعب اللحام هو أفضل لاعبي الفريق المضيف، وسدد في أكثر من مناسبة على مرمى الشمري، وكانت بداية الخطورة الحقيقة لنجران في الدقيقة 20 عندما استقبل أحمد السهيل كرة عرضية على مسافة ياردات قليلة من مرمى العالمي، ليسددها الشمري بطريقة رائعة أبعدها الشمري ببراعة إلى ركنية .

وعلى عكس سير المباراة نجح النصر من تسجيل هدفين مباغتين، ففي الدقيقة 22 استلم اللاعب عبده عطيف الكرة على حدود منطقة الجزاء ناحية اليمين، راوغ عطيف مدافع نجران ثم مررها إلى السهلاوي الذي أعاد الكرة له بشكل مميز ليسددها عطيف بيمينه في شباك حارس نجران مُعلناً تقدم نصراوي بهدف نظيف، ثم جاء الهدف الثاني في الدقيقة 35 برأسية من المهاجم البرازيلي التون بعد تلقيه كرة عرضية من القائد النصراوي حسين عبدالغني، اعتلى التون الجميع ووضعها برأسة على يمين حارس نجران مُعلناً تقدم الضيوف بهدفين نظيفين .

قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة نجح فريق نجران من تقليل النتيجة بعدما حكم اللقاء فهد المرداسي ركلة جزاء لصالح صاحب الأرض، سجلها البرازيلي دوس سانتوس في شباك الشمري، لتصبح النتيجة 2/1 ويُعلن بعدها حكم اللقاء نهاية الشوط الأول .

اختلف الشوط الثاني عن سابقه، وظهر الفريق النصراوي بشكل أفضل عكس الشوط الأول، وهدد مرمى الفريق المضيف في أكثر من مناسبة، بدأت في الدقيقة 53 عن طريق عبده عطيف بعد تلقيه كرة بينية في الجبهة اليسرى من عوض خميس، وضعها عطيف جميلة بيمينه مرت بقليل بجوار القائم النجراني، وفي د60 استقبل التون كرة عرضية من عبدالغني وسددها قوية بيسراه مرت بجوار القائم الأيسر النجراني .

ومثلما حدث في الشوط الأول ووسط السيطرة النصراوية على اللقاء، نجح أصحاب الأرض من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 68 بعد كرة عرضية من أحمد السهيل ارتقى لها عالياً البرازيلي دوس سانتوس ووضعها برأسه في مرمى العالمي لتصبح النتيجة 2/2، وتشتعل أجواء اللقاء .

عاد العالمي للتقدم من جديد في الدقيقة 77 عن طريق كرة عرضية متقنة عبر البديل يحيي الشهري بالمقاس على رأس إبراهيم غالب وسط غياب الدفاع النجراني وضعها إبرا رائعة على يمين حارس نجران، ليتقدم النصر من جديد بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وفي الدقيقة 84 كاد التون تسجيل الهدف الرابع حين سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لتصطدم بعارضة نجران .

مرت الدقائق المتبقية من اللقاء بسيطرة نصراوية ورغبة في إحراز الهدف الرابع، وكاد في أكثر من مناسبة تسجيل هدف الإطمئنان، حتى أطلق حكم اللقاء صافرته مُعلناً فوز النصر على نجران بنتيجة 3/2 .

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. غالب في كل مباراه غالب
    ولعبه في كل مباراه غالب
    والنصر على كل الفرق غالب
    الف الف مبروك للعالمي الفريق كله ما قصر
    وهذاا جمهور العالمي الغفير يستاهل كل الشكر

    1. ما شاء الله تبارك الله على غالب لاعب عالمي يمكنه اللعب في اي فريق عالمي كان له الدور الأكبر بعد توفيق الله عز وجل في جلب الانتصار والثلاث نقاط للعالمي وشكرا جزيلا لجماهير العالمي في كل مكان على حضورها ودعمها غصبا عن لجنة احصاء زغبي وأخواتها التي تحاول التقليل من جماهيرية العالمي إرضاء للمحلي الزعيقي الهلامي المدلل

  2. شوفوا حكام عمر الهلالي الليلة كيف راح يفوزون المحلي أمام العروبه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1

    1. اي والله انك صادق يا أخوي العالمي فاز المحلي الزعيقي بالحظ والتحكيم لكن بإذن الله وبالتركيز والروح والالتزام من اللاعبين والمدرب والإدارة وتشجيع وحضور الجماهير العالمية النصراوية سوف نحقق الدوري وأكثر من بطولة هذا الموسم غصبا عن الاعلام الهلامي الزعيقي المحلي ولجان الدلال المساندة له من تحكيم ولجنة إحصاء ومعلمين داخليين وغيرهم

  3. انا اوفقك الرأي 100 % النصر ينجو !! لانه يبدوا ان الحكم عمل كل ما في جهده حتى يوقف زحف النصر

    ضربتين جزاء غير محتسبه وهدف صحيح ملغى ولكن قدرة الله فوق كل شي

    الحكم بقصد او بالترهيب المتعمد من الاعلام يكيلون الظلم مرة بعد اخرى للنصر

    ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق