الأخبارالأخبار المحليةالأهليالإتحادالإتفاقالشباب

هدف على طريقة فان باستن ينقل الشباب من (الدرة) إلى (الجوهرة)

نجح فريق الشباب في ضمان مكانه في المباراة النهائية لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم بعدما واصل مشواره بنجاح وأقصى فارس الشرقية فريق الاتفاق من الدور نصف النهائي بعدما تغلب عليه في مباراة الاياب على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض بهدف نظيف أحرزه اللاعب عمر الغامدي بطريقة ولا أروع على طريقة الهولندي ماركو فان باستن في الدقيقة 48 , ليرحل فريق الشباب إلى ملعب (الجوهرة) , ملعب الملك عبدالله بجدة لمقابلة فريق الاهلي المتأهل بدوره على حساب الجار الاتحادي.
دخل الفريق الشبابي اللقاء بتشكيلة مكونة من : وليد عبدالله ، الخيبري ، البيشي ، المرشدي ، السليطين ، الغامدي ، مينيقازو ، عطيف ، رافينها ، مهند عسيري
فيما دخل الفريق الاتفاقي اللقاء بتشكيلة مكونة من : شريفي (ح) – كادش ~ الجمعان ~ داني ~ وجدي حكمي ~ البرقان ~ جريجوري – كنو ~ الزقعان – بابا ويغو
بدأ اللقاء بإيقاع هادئ حتى فاجأ اللاعب رافينيا الجميع بتسديدة مباغتة على الحارس الشريفي ولكنها علت العارضة قليلاً , بعدها أضاع اللاعب فيرناندو مينجازو كرةً من خارج منطقة الجزاء , قبل حلول الدقيقة 13 أضاع اللاعب مهند عسيري أخطر فرص الشوط عندما إرتقى برأسه لكرة السليطين ولكن الحارس شريفي ردّها قبل أن يصوبها رافينيا لتصد بقدم مدافع الاتفاق إلى ركلة ركنية , أتت الدقيقة الـ “19” بالفرصة الأولى لفريق الاتفاق عن طريق الروماني “نيكولاي جريجوري” ولكن الحارس وليد عبدالله أخرجها إلى ركلة ركنية , فيما رد اللاعب حسن معاذ بكرة مقوسة من ركلة حرة أخرجها شريفيا براحة يده إلى ركلة ركنية ليضيع على الشباب فرصة التقدم , وفي الدقيقة “43” منع القائم الأيسر للحارس الشريفي من هدف شبابي أول بعدما رفض رأسية اللاعب ماجد المرشدي.
وفي الشوط الثاني لم يمهل الشباب ضيفه سوى 3 دقائق حتى أحرز لاعبه عمر الغامدي هدف التقدم للشباب على الطريقة الأشهر للاعب الهولندي ماركو فان باستن في مرمى الاتحاد السوفييتي في نهائي كأس الأمم 1988 , وجاء رد الاتفاقيين على هذه الكرة بتصويبة من اللاعب محمد كنو استقرت في أحضان الحارس وليد عبدالله , مرت الدقائق التالية دون أي جدوي من لاعبي الاتفاق حتى تغييرات المدرب أندوني لم تسفر عن جديد لينتهي اللقاء على وقع هدف الغامدي ويتأهل إلى نهائي الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق