مقالات الكتاب

بعرق الجبين.. يا أهلي

يقول مارتن لوثر كنغ.. سأزرع شجرة التفاح.., ولو كنت أعلم أن نهاية العالم هي الغد».

وفي ذلكم القول فُسحة وسعة فضلا عن الحكمة وبعد النظرة.. ولا أرى (أهلي في الأهلي) إلا وقد عملوا ضمنا بحكمة وبعد نظر ترقبها (فسحة الأمل) التي لولاها بعد -الله جلت قدرته- لضاقت الدنيا بما رحبت.. ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل.

رجال الأهلي ومسيروه، الذين مضوا في طريق (العمل يرقبه الأمل) وجدوا ضالتهم في لمس (الجراح) واستئصال (أسبابها) فضلا عن إيجاد مسكنات و(ضماد) تلك الجروح.. عملوا بجد وجهد، فكان أن تسيدوا عرش أغلى البطولات التي تحمل اسم أغلى ملوك الأرض.

ولأنهم كذلك فقد (خططوا) بإستراتيجية ومنهجية سليمة، كان التوفيق من رب العالمين بمقتضى.. الجزاء من جنس العمل.. ليحصد الأهلاويون النقاط (بعرق الجبين).. ومعها حصدوا الأفضليه الفنية.. وقبلها حصدوا التفاف جمهور راقي برتبة (عاشق) أضحى علامة فارقة بل (كلمة فصل) تمضي بمقتضاها بطولات وبطولات لم تتوقف عند فريقهم الأول فحسب، بل وارتوت أفئدتهم العطشى بتفوق وذهب أولمبي يتبعه باقي الدرجات السنية.

الليلة يأتي لقاء (الدربي) بواقع معطيات (تفوق) فني أهلاوي ذات بون شاسع في سبيل المقارنه بالغريم الاتحادي، لكن تلكم الحسابات غير خافية على أهلي في الأهلي التي تقول أبسط عناوينها (العريضة) سيلعب الاتحاد هذا المساء (مباراة العمر)، ليس فقط لأن الدربي يتطلب ذلك، وليس فقط لوضع (مزري) للاتحاد (الفريق) الوضع الذي صُنع بأيد تدعي (الاتحادية) وليس فقط لاعتبارات (رد الدين) يسبقها الأمل في الخروج من (الانقاض) على حساب فريق بطل (تناديه) بطولة فأجاب بمقتضى الكلمة (لفظا ومعنى) مجيب النداء.

بل لكل تلك الاعتبارات مجتمعة (سيظهر اتحاد غير)، غير ذلك الذي ظهر أمام (نجران) مهزوزا منهكا خار القوى، فالأهلي بالنسبة لكل الاتحاديين الليلة (بلسم شفاء) يرتقبون (جرعته) علها تمضي بردا وسلاما على (كيان) كان صرحا من خيال.. فهوى.

الأهلاويون الذي تقودهم (حُسن النوايا) دوما.. أتخموا المنافسين بأهداف تزداد (عددا) وبشكل طردي لكل شطحة (متحدي)، ولم يلجموا بذلك أصوات تتعالى بدلال (تحكيمي) لم يُسمع به من قبل، بل أخرسوا ألسن تطاولت على (رقي – راقي ونزاهة كيان)، فكان لصافرة الخواجة (المفاجئة في الحضور) على حساب بنو قادس، خير شاهد على (عرق الجبين).. وبـ الثلاثة.

ولأن الأمر لا يقف فقط عند (حسن النوايا) لكل من يسيء للكيان الأهلاوي الكبير، بل إن عملهم وتفوقهم على الأرض (أجبر المنصف) أن يُرجح كفة ميزان البطولة لفريق لم يحظى بصدارة (مؤقتة) بأهداف شابتها (شبهة تسلل) وضربات جزاء (ترصد فتحصد).. لذلك كله أقول.. الأهلي سيمضي بعد توفيق الله إلى غايته بحسن النوايا أولا وآخرا متبوعا بـ(عرق الجبين)، ومباراة (الدربي) هذا المساء ستؤكد حقيقة (قلنا.. نِصفُها) بين السطور، وسنُتَمُ (على.. نيتها) في هذه المساحة -إنشاء الله تعالى- بعد تجاوز عقبة (رائد التحدي).. فيما سيحسم بإذن الله الأمر.. بلقاء المنافس العنيد العتيد والوحيد.. الفريق الشبابي.. ليكتمل المشهد كما بدأ أول مرة بـ.. (بعرق الجبين).

نعم لـ(الشو) في حدود..

فالنار تأكل رجل واطيها

سامح الله من أشار على بعض رجال النصر بإعلان التحدي قبل الديربي المحسوم عند الآسيوية (من طرف واحد).. فقد أرهقوا فريقهم.. وحملوا شبابهم ما لا يُطيقون.. فظهر فريق متهالك بمظهر أحزن.. طوب الأرض.

ما هكذا تورد الإبل.. يا ناشدي (الشو).. سأستقيل.. سأبتعد.. سأرحل.. يا رجال.. يا من أفنيتم عمركم (هباء منثورا) خراجه الرياضي قبل البطولي.. سراب في سراب.. ألا ترحموا جماهيركم.. ألا تعترفون أن الكرة هذا حالها.. فوز وخسارة.

ألا تؤمنون بان (الهرج) ولى زمانه للأبد.. وأن العمل بحكمة وهدوء وروية هو ديدن (الصامتين).. لم تعلموا أو تتعلموا وأن (وشاح الأضحوكة) يبقى حسب ما ترويه (النوادر الرياضية) وشاح يتقلده (بجدار واستحقاق) من يقترب من النار.. (نار – الشو) فقط ليقول أنا.. وأنا.. وأنا.. وحين تبحث عنه.. وعن خراجه.. فإذ.. به بلسانه.. قد احترق.

خذ..علم..!!

– على الهلاليين تدارك ما يمكن تداركه (فنيا) قبل أن يفقد (الزعيم) بريقه المترنح مع (هاسيك)، فنجوم المستقبل الذين يزخر بهم الفريق ونجوم الخبرة بحاجة ماسة لإعادة حسابات (التفوق)، ماذا وإلا فالوضع.. جداً مخيف.

– ماريانو (القادسية) قد يدفع ثمن تصريحه (بصريح العبارة) بأن إدارة الفريق تتحمل الإخفاق، القاضي برحيل الحاج بوقاش.. والنتيجة عقم (هجومي)، الأمر الذي أشرت إليه تحديداً قبل أكثر من شهرين في ذات المساحة ولكن رفع الصوت اليوم.. بثمن.

– أتمنى أن يوفق خليل جلال في لقاء الاتفاق والشباب حتى لا يخرج من (يدندن) على وتر (الحكام)، ماذا إلا فزعة (الخواجة) أتبرع بها ع حسابي الخاص..!!

ضربة حرة..!!

إذا قِيل هَذا مَنْهلٌ قُلت.. قَدْ أَرى.. وَلَكنَّ نفسَ الحرَّ تحتملُ الظمأ!

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. للاسف انت وامثالك ناس في قاع الجهل

    تعتقد ان الثقافة هي ان تستشهد باقوال الغرب
    وانك انسان فيلسوف ومثقف

    تستشهد لشخص سكير عربيد
    تترك سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام ونسنشهد لشخص يعتبر فيلفوس في ةطنه وليس هنا

    للاسف العرب ذل ومهانه حتى في الفكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق