الرياضة العالميةمانشستر يونايتد

هل تكتب الهزيمة أمام ستوك نهاية فان غال مع يونايتد؟!

ألمح المدرب الهولندي لويس فان غال إلى إمكانية رحيله عن أولد ترافورد، عقب تغلب ستوك سيتي على مانشستر يونايتد 0-2 في مستهل يوم حافل بالمباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز السبت.

وسجل المهاجمان بويان كركيتش وماركو أرناوتوفيتش لستوك سيتي، ليعاقبا يونايتد على بدايته السيئة، وعلى الرغم من تحسن أداء الضيوف في الشوط الثاني إلا أنهم لم يستطيعوا التعويض.

ولم يفز يونايتد بقيادة الهولندي فان غال للمباراة السابعة على التوالي، في مسيرة أدت لخروجه من دوري أبطال أوروبا، وتراجعه بعيداً عن الـ4 الأوائل في الترتيب، بعد خسارته أمام بورنموث ونوريتش سيتي وستوك تباعاً.

وبعد أن انسحب غاضباً من المؤتمر الصحافي الذي أقيم الأربعاء الماضي قبل المباراة، عقب انتقاده لوسائل الإعلام، بدا من تصريحات فان غال عقب خسارة اليوم أنه اقترب من تقديم استقالته.

وهذه هي الهزيمة الرابعة على التوالي ليونايتد في كافة المسابقات.

وقال المدرب السابق لبرشلونة وبايرن ميونخ الألماني للصحافيين: “ليس لزاماً على النادي أن يطيح بي أو يقيلني.. أستطيع أن أقدم على هذا بنفسي في بعض الأحيان”.

وسيواجه يونايتد، الذي تراجع إلى المركز السادس، ضيفه تشيلسي المتعثر هو الآخر الإثنين  المقبل، ولن يشعر الكثيرون بالدهشة إذا لم يكن فان غال على مقعد القيادة وقتها.

واعتاد البطل السابق للدوري الإنجليزي على تقديم عروض هجومية مثيرة، إلا أن الفريق بدا مفتقراً للثقة والقيادة اليوم، باستثناء بعض الفترات خلال الشوط الثاني عندما دفع فان غال بقائده وين روني.

وبدا المدرب الهولندي بلا حول ولا قوة في ظل إمساكه بدفتر ملاحظاته وعلامات عدم الارتياح بادية على وجهه، وإلى جواره مساعده رايان غيغز.

وبدا أن أكبر دليل على حجم الأزمة التي يعاني منها أكبر أندية إنجلترا هو اعتقاد فان غال أن تشكيلة فريقه الذي كلفت حزينة النادي مبالغ طائلة “لم تكن تجرؤ على لعب كرة القدم في الشوط الأول”.

وعقب صفارة النهاية وجه فان غال تحية سريعة لجماهير يونايتد التي حضرت اللقاء، وستكشف الأيام المقبلة عما إذا كانت هذه تمثل تحية الوداع للمدرب الهولندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى