الرياضة العالميةيوفنتوس

يوفنتوس بطلاً للدوري الايطالي 2011-2012

حقق يوفنتوس بطولة الدوري الايطالي لكرة القدم بعد سباق مارثوني طوال فترات الموسم مع منافسه ميلان، وحقق اليوفي الفوز على مضيفه كالياري في مدينة تريستي بنتيجة (2-0) فيما قد انترميلان خدمة جليلة للسيدة العجوز بفوزه في لقاء الديربي بنتيجة (4-2) ليتوج اليوفي باللقب

وفي مواجهة تريستي تقدم اليوفنتوس بهدف مبكر للاعب المونتينجري الدولي ميركو فوزينتش في الدقيقة السادسة من شوط المباراة الأول، ولم يتمكن كالياري من هز شباك بوفون الذي يقف أمامه أفضل خط دفاع في الكالتشيو، وشهد شوط المباراة الثاني سيطرة وتحكم اليوفي بالكرة ومن كرة فشل مدافع كالياري مايكل كانيني في تشتيتها للتجه لمرماه بالخطأ كهدف ثاني لليوفنتوس ليضمن نقاط المباراة الثلاث وينتصر بهدفين.

وفي لقاء الديربي قدم انترميلان المباراة الأفضل له على الاطلاق خلال الموسم الحالي، وتقدم الهداف الأرجنتيني دييغو ميليتو بالهدف الأول بعد أن استفاد من كسر مصيدة التسلل مع زميله المدافع الأرجنتيني صامويل الذي جهز الكرة لميليتو ليضعها في شباك أبياتي في الدقيقة 14 من شوط المباراة الأول، وتمكن برنس بواتينغ من التوغل داخل منطقة الجزاء وكسب ركلة جزاء سددها إبراهيموفيتش بنجاح في الدقيقة 44 لينتهي شوط المباراة الأول بالتعادل الايجابي 1-1

شوط المباراة الثاني شهد أفضلية لنادي ميلان تمكن من خلالها إبراهيموفيتش من ترجمة ذلك لهدف جميل في شباك الحارس خوليو سيزار في الدقيقة 46، ولكن دفاع ميلان عاد للمارسة أخطائه الفادحة فبعد أن أخطأ بونيرا في الخروج من مصيدة التسلل في الهدف الأول عاد الظهير الأيمن أباتي لأن يمسك بميليتو داخل منطقة الجزاء ليقع أرضاً ويحتسب حكم اللقاء ريزولي ركلة جزاء سددها ميليتو بنجاح في شباك الحارس أيميليا بعد أن كان الحارس أبياتي وزميله بونيرا قد غادرا بسبب الاصابة في تغييرات اضطرارية أحرجت المدرب آليجيري.

ومع خروج مونتاري مصاباً أيضاً وبتغيير اضطراري دخل كاسانو ليحدث تفوق نسبي لوسط الانتر الذي تمكن من حسم المباراة بهدفين اضافيين عن طريق ميليتو من ركلة جزاء بعد لمسنيستا للكرة بيده، وعن طريق الظهير البرازيلي الدولي دوغلاس مايكون الذي سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء استقرت في شباك الحارس ايميليا ليفوز الانتر بنتيجة (4-2) ويقضي على أمال ميلان في المحافظة على لقبه ويهدي اللقب لليوفي بعد أن غاب ست سنوات عن خزائنه.

وشهدت مدينة تريستي احتفالات وتهاني للاعبي السيدة العجوم بعد ان نزل أنصار الفريق لأرضية الميدان للاحتفال باللقب الثامن والعشرين رسمياً (والثلاثين حسب ما يزعم أنصار الفريق ومسؤوليه) وسط أجواء شهدت دموع الفرح من قبل لاعبي الفريق الأبيض والأسود، ومن المنتظر أن يتوج اليوفي بدرع الدوري الجولة المقبلة في ملعبه يوفنتوس ارينا وأمام أنصاره.

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. كم هو محسود ذلك المشجع الذي يشجع: الشباب السعودي،ريال مدريد الاسباني، يوفي الإيطالي ،موسم استثنائي له بجميع المقاييس فقد جمع المجد من أطرافه
    للتذكير !!
    اليوفي والشباب الناديان الوحيدان في العالم اللذين حصلوا على لقب الدوري وأنهوا موسمهم دون خسارة في العام 2012م !!

    #الشباب_يوفنتوس

  2. ألف ألف ألف ألف ألف ألف

    مبروووووووووووووووووووك

    فوووز اليوفي زعيم إيطاليـا

    إفتحي أبوابك يا أوروبا عاد اليوفي

    مبرووووك النجمه الثالثة واللفب 30

  3. الفففففففففففففففففففففف
    مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
    لـ كبييييييييييييييييييييييييييييييييييييير
    ايطاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااياا

  4. ألف ألف ألف ألف ألف ألف
    مبروووووووووووووووووووك
    فوووز اليوفي زعيم إيطاليـا
    إفتحي أبوابك يا أوروبا عاد اليوفي
    مبرووووك النجمه الثالثة واللفب 30

  5. ٌليل من الواقعية يا محرر الخبر
    اين افضلية للميلان التي تتحدث عنها هل كنت تشاهد مباراة في المنام
    قليل من الواقعية والحياد فنحن نشاهد كرة القدم العالمية وليست المحلية ام هوالقهر الذي ولده الانتر !!
    وللاسف المحرر لم يذكر الاحداث التالية

    هدف صحيح للانتر لم يحتسب
    هدف الميلان الاول من ضربة جزاء غير صحيحة
    ضربة جزاء صحيحة للانتر لم تحتسب

    ورغم ذلك الفوز برباعية و لا احلى

    اناشد مدير تحرير صحيفة الجماهير ان يضع اشخاص حياديين فيكفي الاخبار المحلية التي يطغى عليها طبع التعصب خلو العالمية حياد وضعوها لاناس اكفاء

  6. استمراراً للنجاحات التي تحصل للفرق التي تشارك في احتفالات اعتزال أساطير الهلال
    فبعد فالنسيا وتحقيقهم الدوري بعد مباراة الليقا اعتزال الأسطورة العالمية يوسف الثنيان
    ثم المانيو بعد اعتزال الذئب سامي تحقق له الدوري ثم أبطال أوروبا بعد غياب طويل جداً
    ثم الانتر وتحقيقهم للدوري ثم أبطال أوروبا لأول مرة من ما يفوق الـ ٥٠ عاما بعد اعتزال الفتى الذهبي

    الآن يأتي اليوفي ليكمل هذه المسيرة ويحقق ابدوري بعد غياب طويل إثر مشاركته بإعتزال الدعيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق