الانترميلان

يوفنتوس يقضي على ما تبقى من الانتر ويعيد الفارق لأربع نقاط مع المتصدر

تمكن يوفنتوس من تحقيق فوز مميز على ضيفه انترميلان في ملعب يوفنتوس آرينا بنتجية (2-0)، وتفوق المدرب أنتوني كونتي على نظيره كلاوديو رانيري من النواحي التكتيكية حيث نجح في السيطرة على وسط الميدان وإحكام قبضته على الكرة أغلب فترات الشوط الأول، وبلغت نسبة حيازة اليوفي للكرة أكثر من 18 دقيقة فيما حاز عليها الانتر لمدة 11 دقيقة، وهو ما يعكس أفضلية أصحاب الأرض على ضيفهم.

ولم يتفوق اليوفنتوس على الانتر فحسب بل أن لاعبيه تفوقوا على أنفسهم وبذلوا مجهوداً يستحق الاشادة خاصةً وأن الفريق كان من المتوقع ان يعاني بدنياً بسبب المهجود الكبير الذي بذله أمام ميلان في بطولة كأس ايطاليا.

وشهد شوط المباراة الثاني تواصلاً لأفضلية السيدة العجوز خاصة عندما غير كونتي طريقة اللعب من 4-3-3 إلى طريقة 3-5-2 بإشراكة للمدافع بونوتشي وديلبيرو بدلاً من ماتري وبيبي، وتوج تلك الأفضلية الظهير الأيمن الاروجوياني مارتن كاسيراس في الدقيقة 57 بعد أن أستثمر كرة عرضية وصلته داخل منطقة الجزاء من ركلة زاوية ليرتقي لها وحيداً دون رقابة ويودعها شباك الحارس البرازيلي الدولي خوليو سيزار وبخطأ في الرقابة غير مقبول من مدافعين دوليين أمثال البرازيلي لوتشيو والأرجنتيني سامويل وبقية لاعبي الفريق.

ولم نشاهد ردة الفعل المطلوبة من قبل المدرب رانيري الذي سحب لعب وسط وأشرك باتزيني كمهاجم ثالث بجوار فورلان وميليتو ليقتل بذلك فاعلية خط الوسط ويهدي المباراة لخصمه والذي بدوره عزز تقدمه بالهدف الثاني بقدم المهاجم المخضرم أليساندرو ديلبيرو في الدقيقية 71، وبصناعة مميزة من التشيلي الدولي فيدال.

كما أن اليوفنتوس ورغم تقدمه بهدفين إلا انه فرط في فوز تاريخي كان بإمكانه تحقيقه مساء اليوم، وبذلك الفوز يرفع ديلبيرو ورفاقه رصيدهم إلى 59 نقطة بفارق أربع نقاط عن المتصدر ميلان.

وسيستضيف اليوفي في الجولة المقبلة نادي نابولي (خصمه في نهائي الكأس) للبحث عن مواصلة طريقة نحو المنافسة على لقب الاسكوديتو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق