الرياضة العالميةيوفنتوس

يوفنتوس يقهر نابولي بثلاثية نظيفة ويقلص الفارق مع المتصدر لنقطتين

قلص نادي يوفنتوس الفارق النقطي بينه وبين المتصدر ميلان إلى نقطتين فقط بعد أن كسب مساء اليوم الأحد الكلاسيكو الجماهيري أمام ضيفه نابولي بثلاثية نظيفة كان بطلها اللياقة البدنية الكبيرة التي أظهرها لاعبي السيدة العجوز.

 

 

انطلق شوط المباراة الأول بندية كبيرة بين الفريقان مع أفضلية واضحة لأصحاب الأرض في معقلهم يوفنتوس آرينا من حيث امتلاك الكرة وتنظيم اللعب، ولم يتمكن هداف نابولي الأول آديسون كافاني من تهديد مرمى بوفون بأي كرة، كما أن تحركات زميله الأرجنتيني لافيتيزي لم تثمر بسبب الرقابة العالية التي فرضت عليه، ولم يظهر ثالث الخط الهجوم القوي وصانع ألعاب الفريق هامسيك بالصورة المطلوب حيث بدت المساحات ضيقه في ظل سرعة الانقضاض عليه ومن ثم استخلاص الكرات منه من قبل فيدال ورفاقه.

 

 

شوط المباراة الثاني شهد ثورة كبيرة في صفوف اليوفنتوس وكأنه كان يختزنها منذُ شوط المباراة الأول، وتمكن لاعبي اليوفنتوس من فرض ايقاعهم وتهديد مرمى الحارس الايطالي دي سانتس بأكثر من كرة حتى تمكن المدافع الايطالي الدولي ليوناردو بونوتشي من افتتاح التسجيل في الدقيقة 53 بعد ان غير اتجاه تسديدة زميله فوزينتش لتستقر في المقص العلوي لمرمى نابولي.

 

 

لم يتوقف اليوفي عن بحثه الحثيث عن هدف التعزيز لضمان نقاط المباراة، وتمكن التشيلي الدولي فيدال في الدقيقة 75 بعد أن قام بمراوغة بمهارة عالية وعلى طريقة رونالدو ليسدد كرة بيسراه في الشباك كهدف ثاني.

 

وأشرك المدرب الايطالي كونتي المهاجم كوالياريلا وزميله الخبير أليساندر ديلبيرو حيث قام الأخير بتمرير كرة على طبق من ذهب لكوالياريلا الذي سدد بقوة في شباك دي سانتس هدفاً ثالثاً أثبت من خلاله أحقية السيدة العجوز بنقاط المواجهة، ولم يظهر نادي نابولي بالصورة المعروفة عنه وبدت خطوطه منهكة وضعيفة، ويبدو أن أثر اهازيج وتشجيع الجماهير أثر كثيراً على لاعبي نابولي ودعمت لاعبي اليوفي للركض طوال 90 دقيقة بجدية كبيرة وبلياقة عالية.

 

وبذلك الفوز يرفع يوفنتوس رصيده إلى 62 نقطة خلف ميلان المتصدر برصيد 64 نقطة، وسيأمل كونتي ولاعبيه بكل تأكيد أن يواصل ميلان منافساته الأوروبية وتخطي نادي برشلونة يوم الثلاثاء القادم ليدعم حظوظ المقاعد الايطالية في المنافسات الاوروبية من جهة وليفقد تركيزة على بطولة الدوري من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى