الأخبار

البرازيل تقصي هندوراس بصعوبة لتتأهل للدور نصف النهائي

تأهل المنتخب الأولمبي البرازيلي للدور نصف النهائي في منافسات مسابقة كرة القدم للرجال في الألعاب الأولمبية المقامة حالياً في لندن بعد أن تخطى من عقبة نظيره الهندوراسي بنتيجة (3-2) في لقاء ربع النهائي الذي جرى على ملعب سانت جيمس بارك في نيوكاسل (حسب تقرير فيفا).

سجل أهداف البرازيل دامياو (37، 59) نيمار (50 جزاء)، وسجل هدفي هندوراس مارتينيز (11) إسبينوزا (47)، وستلتقي البرازيل في نصف النهائي مع الفائز من المواجهة الأخيرة التي تجمع بريطانيا وكوريا الجنوبية.

لم تتأخر البرازيل في إعلان نواياها الهجومية، إذ سرعان ما تلقى دامياو كرة طويلة أخذه لنفسة وانفرد بشكل مباشر مع الحارس لكنه سدد بجانب المرمى بقليل، فرصة مثالية جدا لافتتاح التسجيل بعد 30ثانية فقط!. هذه الكرة منحت البرازيليين المزيد من الثقة لمواصلة الإيقاع الهجومي، حيث مرر نيمار كرة إلى أوسكار الذي سددها بجسد الدفاع بدلا من المرمى (5).

وسط ذلك لم يبدو على ألعاب هندوراس أي “رهبة” من حجم المنافس، فانطلق إسبينوزا من الجهة اليسرى ومرر إلى المندفع فيجروا الذي لم يحسن السيطرة على الكرة وهو متوغل لمنطقة الجزاء وبعد أن اصطدم بالمدافع كانت كرته تتجه نحو المتحفز مارتينيز الذي لم يتوانى عن إطلاقها بشكل سريع ومباغت ليهز شباك الحارس البرازيلي جابرييل من الفرصة الأولى (11).

ارتفعت معنويات لاعبي هندوراس وسدد فيجيروا كرة مباشرة من مسافة (25 مترا) وعلى طريقة البرازيلي روبرتو كارلوس لكن الحارس تألق في صد الكرة بحضور (15). وإزاء هذه الأمور بدت العصبية والتسرع على ألعاب البرازيل الهجومية، ولذلك لم يحسن دامياو التصرف مع الكرة التي وصلته من أوسكار لكن الحارس يطر على كرته (27).

مع الرغبة البرازيلية في إدراك التعادل كان النجم نيمار يتحرك بسرعته المعهودة ونجح في إجبار المدافع كريستيانو على ارتكاب الخطأ الثاني ليخرج ببطاقة حمراء إثر بطاقتني صفراوين، النقص العددي منح البرازيليين الفرصة للتحكم بالأمور، وبعد أن ظلت اللمسة الأخيرة “العائق” الأكبر في التسجيل، كان هالك يقوم باختراق ناجح للمنطقة ويمرر كرة عرضية على باب المرمى انقض عليها دامياو بسرعة قبل أن يبعدها الدفاع ليهز الشباك بهدف التعادل (37)، لنتهي الشوط على إيقاع التعادل الإيجابي.

لم تختلف معطيات الشوط الثاني، لكن بدايته حملت “صدمة” جديدة “لراقصي السامبا” حين تلقت شباكهم هدفا ثانيا عبر إسبينوزا الذي تجاوز مدافعين وسدد كرة أرضية هزت الشباك (47). هذا التقدم لم يدم طويلا، خصوصا وأن البرازيليين يتفوقون بالعدد، وإثر هجمة منسقة عبر الجهة اليمنى تلقى دامياو كرة داخل المنطقة ليتعرض للإعثار من فيلاسكويز لتكون ركلة الجزاء التي نفذها نيمار بمهارة عن يمين الحارس مدركا التعادل الثاني (50).

وماهي إلا دقائق قليلة حتى “نثر” نيمار سحره من جديد، حيث تقدم ومرر بذكاء إلى دامياو الذي استدار على ظله المدافع ليفيرون ليواجه الحارس ويسدد بقوة عن يمنيه محرزا الهدف الثالث للبرازيل (59). ورغم الهدف فقد تواصل ارتباك الدفاع البرازيلي، وكادوا يتكبدون هدفا ثالثا، حيث نجحوا بالكاد في إبعاد ركلة ركنية عن باب المرمى قبل متابعة إسبينوزا (65).

تغيرت مفردات الحوار بعد التقدم البرازيلي، حيث أمسك اصحاب الريادة بزمام الأمور وحرصوا على حرمان منافسيهم من الكرة لفترات طويلة، صحيح أن تهديداتهم تقلصت كثيرا على المرمى، لكن هذا انسحب أيضا على هندوراس التي بالكاد وجدت فرصة وحيدة عبر تسديدة بعيدة أطلقها ميخيا لم تعذب الحارس جابرييل (81).

وفي اللحظات الأخيرة ارتكب نجم هندوراس إسبينوزا خطأ في دائرة المنتصف تلقى عليه البطاقة الصفراء الثانية ويخرج بالتالي بالحمراء، لتكون الخاتمة برازيلية بانتصار صعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى