الرياضة العالميةبرشلونةريال مدريد

5 أسباب وراء فوز ريال مدريد وسقوط برشلونة

حقق ريال مدريد الفوز في إياب بطولة كأس السوبر الإسباني لكرة القدم على حساب برشلونة بهدفين دون رد ليتوج باللقب، بعد أن فاز ذهاباً بثلاثة أهداف لواحد في كامب نو.

وتمثل هذه أول مباراة لفريق المدرب الفرنسي، زين الدين زيدان، خلال الموسم الكروي الجديد يحافظ فيها على شباكه نظيفة، ليتوج بثاني ألقابه بعد كأس السوبر الأوروبي على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وفيما يلي الأسباب الخمسة لفوز الريال:

1- أسينسيو من كوكب آخر:

الطفل الذهبي الذي سجل هدف التقدم للميرينغي في الدقيقة الرابعة من لقاء أمس في البرنابيو، استحق ثناء 80 ألف من الجمهور بعد أن قضى على آمال البرسا في تحقيق انتفاضة على أمل التتويج باللقب، بتسجيله للهدف الأول، في نسخة مكررة من هدفه في لقاء الذهاب.

ونجح أسينسيو، 21 عاماً، في أن يبرز شخصيته وأضاف لمسة سريعة للعب وتألق في التمرير والتسديد، فالشاب يتفوق في مردوده على الويلزي جاريث بيل وهو ما يثير النقاش حول فارق المستوى بينهما.

2- الضغط والسيطرة:

فارق الهدفين ذهاباً منح لاعبي الريال شعورا بالتفوق على البرسا وهو ما أثبتوه أمس أمام الجمهور الذي استمتع كثيراً. فأصحاب الأرض ضغطوا بشكل كبير في نصف ملعب الفريق “الكاتالوني” وسيطروا على الكرة وهو أمر اعتاد البرسا على القيام به في السابق ولكن الميرينغي أبطله أمس.

اعتمد “زيزو” على السرعة في اللعب والعمل على عدم اكتمال هجمات الخصم، ولأول مرة تكون السيطرة من نصيب الريال.

3- انتفاضة بنزيما:

على مدار التحضير للموسم الكروي الجديد كان كريم ينزيما الحاضر الغائب، فظهوره لم يكن ملحوظا ولكنه برز أمس ليقدم أفضل أداء له ويتجنب الانتقادات ضده.

فالطريقة التي اتبعها مدرب برشلونة، إرنستو فالفيردي، بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع تركت مساحات أكبر للفرنسي لكي يتمكن من إظهار قدراته. كما أنه كان أمراً جيداً لزيدان الذي قرر إراحة بيل.

4- “الملكي” يحافظ على شباكه نظيفة للمرة لأولى:

حالف الكوستاريكي الحظ الذي يحتاجه أي حارس مرمى في المباريات الكبرى، فالعارضة ساندته ومنعت تسجيل هدف لليونيل ميسي كما أن لويس سواريز وجه تسديدة غير موفقة في القائم ليحافظ الريال لأول مرة على نظافة شباكه.

فبرشلونة كان بحاجة لتسجيل الأهداف من أجل الانتفاضة ولكنه اصطدم بعزم الريال للفوز بالبطولة في ظل تألق رافائيل فاران، الذي يتطور لكي يحجز مكانه في التشكيلة بجوار سرخيو راموس.

5- كوفاسيتش يوقف خطورة ميسي:

مثلما حدث في لقاء الذهاب، فإن أحد العناصر الأساسية التي اعتمد عليها “زيزو” هي وقف خطورة ميسي، لذا قام كوفاسيتش بمراقبته وإيقاف خطورته ومنع تألقه، بمساعدة توني كروس وبفضل التدخل السريع لراموس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى