الأخبار المحليةالأهلي

5 محطات مهمة في مشوار الاهلي وصولا لموقعة الحسم

فيما يلي خمس محطات مهمة في مشوار منافسة الأهلي على إحراز لقب دوري المحترفين السعودي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1984 قبل استضافة الشباب  اليوم  السبت.

* الخسارة أمام الهلال حامل اللقب 4-صفر في الجولة الرابعة.. جاء هذا التعثر بعد ثلاثة انتصارات متتالية سجل خلالها الفريق سبعة أهداف ولم يدخل مرماه أي هدف وتسببت الهزيمة في جدل حول مدى قدرة الأهلي على التألق أمام الكبار.

* الفوز على الاتحاد 3-1 في الجولة 11..

شهدت قمة جدة إعادة لثقة لاعبي الفريق في أنفسهم بعد الخسارة القاسية أمام الهلال وأعلن فيها الأهلي قدرته على تغيير الصورة التي قدمها في السنوات الأخيرة كفريق متذبذب المستوى في وسط الجدول.

* التعادل مع الشباب 1-1 في الجولة 13..

خاض الأهلي اختبارا محفوفا بالمخاطر في ضيافة منافسه على اللقب وكان على أعتاب الفوز بهدف لفيكتور سيمويس هداف الدوري لكن شباكه اهتزت في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني عن طريق ناصر الشمراني هداف المسابقة الموسم الماضي.

* الفوز على هجر 4-3 في الجولة 22..

كاد فارق النقاط أن يتسع مع الشباب بعدما تأخر الأهلي 3-1 أمام هجر صاحب المستوى المتوسط قبل نحو نصف ساعة من نهاية اللقاء لكن انتفاضة هائلة منحت الفريق فوزا في الوقت المحتسب بدل الضائع وأكدت أن روح البطل حاضرة بقوة في الفريق.

* مواجهة الشباب في جدة بالجولة 26 والأخيرة..

لا يوجد بديل أمام الأهلي سوى الفوز وإلحاق الخسارة الأولى بمنافسه في الدوري هذا الموسم لتعويض فارق النقطتين وإذا نجح الفريق في ذلك سيكون أوقف سلسلة من 29 مباراة بدون خسارة لغريمه في البطولة تمتد منذ الموسم الماضي.

5 حقائق عن برودوم مدرب الشباب

فيما يلي خمس حقائق عن البلجيكي ميشيل برودوم مدرب الشباب قبل خوض المباراة الحاسمة في ضيافة الأهلي على لقب دوري المحترفين السعودي لكرة القدم  اليوم  السبت.

* ولد يوم 24 يناير   عام 1959 في بلجيكا وبدأ مشواره كحارس مرمى في ستاندار لييج قبل أن يذهب إلى هولندا ويلعب في ميخلين ثم اختتم مشواره بقضاء نحو خمس سنوات في بنفيكا البرتغالي.

* شارك مع منتخب بلاده لسنوات عديدة وكان ضمن تشكيلة بلجيكا في كأس العالم عامي 1990 و1994 ونال هدف دخل مرماه شهرة واسعة في السعودية بالتحديد وأعيد مئات المرات لأنه كان من أجمل أهداف البطولة وسجله سعيد العويران في مباراة فازت فيها السعودية 1-صفر في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة.

* عمل كمدرب لناديه السابق ستاندار لييج وقاده لإحراز لقب الدوري البلجيكي موسم 2007-2008 بعد غياب طويل قبل أن ينتقل لتدريب الغريم المحلي جنت ليفوز معه بالكأس.

* انتقل من بلجيكا إلى هولندا كما حدث معه كلاعب وتولى تدريب تفينتي انشيده وقاده للقب الكأس بعد الفوز على اياكس امستردام عقب وقت إضافي لكنه خسر أمام نفس الفريق في مباراة حاسمة على لقب الدوري رغم أن التعادل كان كافيا لتتويجه.

* تتكرر حاجته مرة أخرى إلى التعادل فقط للتتويج بلقب الدوري لكن هذه المرة في السعودية التي يقضي فيها موسمه الأول بعد الاستقالة من تفينتي وإذا نجح في ذلك سيمنح الشباب لقبا غاب عنه منذ 2006.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. التقريرالسابق ورد في تقريرين منفصلين اليوم في موقع كورةوأشارالموقع لهمافي البداية ب (رويترز)أي نقلاعن وكالةرويترز.وأنتم تكتبون ب(قلم الجماهير)وهذايعطي انطباعابأن التقرير هو من بنات أفكار صحيفةالجماهير…نرجوا منكم الإشارةإلى أصل التقريرأهو منكم أم رويترز أونقلا عن كورةو إيضاح الحقيقة وتقبل الإستفسار بصدر رحب كماعهدناكم ولكم جزيل الشكر…..

  2. ياصاحب التقرير لاتنسى موقعة جده الشهيره بين الهلال والاهلي يوم فاز الاهلي بهدف مقابل لاشي
    وماصاحبها من احداث تضرر منها الزعيم وبقوه

    غياب الهلال عن المنافسة أراح الاهلاويين كثيراً !
    الأهلي دخل المنافسة فعلياً بعد نزال جدة (الشهير) حينها، تدخّلت (اليد) التاريخية لمنع هدف !
    وسجّل المرشدي هدفاً وألغي بحجة (لا شيء ) !
    هزيمته للهلال في الدور الأول كانت الانطلاقة الحقيقية !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق